الاتحاد

الاقتصادي

«الطاقة النووية» تنظم منتدى تبادل المعرفة

المشاركون في المنتدى (من المصدر)

المشاركون في المنتدى (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

نظمت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية «منتدى تبادل المعرفة» الذي أُقيم بحضور مجموعة واسعة من ممثلي ومندوبي الهيئات الحكومية في دولة الإمارات، وذلك للتعريف بأحدث التجارب في مجال إدارة استمرارية الأعمال ضمن قطاع الطاقة النووية، والآليات التي يمكن من خلالها تطبيق هذه التجارب المميزة في القطاعات الأخرى.
ويأتي هذا المنتدى في إطار التزام مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وجهودها المتواصلة لدعم الانتقال الناجح لدولة الإمارات نحو اقتصاد ومجتمع قائم على المعرفة.
وتهدف المؤسسة إلى دعم النمو والتطور المستمر في جميع أنحاء أبوظبي والإمارات ككل، من خلال تبادل المعرفة والمشاركة مع الجهات المحلية، وإرساء معايير جديدة للجودة. ويلتزم قطاع الطاقة النووية السلمية في دولة الإمارات بأعلى مستويات السلامة والجودة والأمان، من خلال اتباع خطط شاملة لاستمرارية الأعمال. كما تحرص المؤسسة على تبادل ومناقشة تجاربها الغنية مع ممثلي القطاعات الأخرى المهمة، على الصعيد الوطني.
وتم خلال المنتدى، إتاحة الفرصة لمجموعة واسعة من الشركاء لتبادل الآراء حول نظم إدارة استمرارية الأعمال، والاطلاع على تجارب مؤسسة الإمارات للطاقة النووية المميزة في تصميم أنظمة تعمل وفقاً لمبادئ إدارة استمرارية الأنظمة في قطاع الطاقة النووية السلمية.
ومنذ تأسيسها قبل عقد من الزمن، تبذل مؤسسة الإمارات للطاقة النووية جهوداً كبيرة في وضع الخطط وتنفيذ العمليات، بهدف تحقيق أعلى معايير السلامة والجودة والأمان العالمية والارتقاء بها، وهو ما جعل البرنامج النووي السلمي الإماراتي نموذجاً يُحتذى به من قبل مشاريع الطاقة النووية الجديدة حول العالم.
يذكر أن السلامة هي الأولوية القصوى لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، التي تعمل على التطوير المستمر لموظفيها وكافة العمليات، إلى جانب الابتكار في هذا المجال.
ويعتبر التطور المستمر، الذي يشكل جزءاً من إدارة استمرارية الأعمال عاملاً أساسياً في تحقيق الاستدامة لكل عمل أو قطاع على المدى الطويل، ويشكل هذا الموضوع واحداً من العديد من المواضيع المهمة التي تمت مناقشتها خلال «منتدى تبادل المعرفة».

اقرأ أيضا

«ستاندرد تشارترد» يفتتح مكتباً في «أبوظبي العالمي»