الاتحاد

عربي ودولي

كيري: مصر دفعت ثمنا باهظا لمكافحة التطرف

أكد وزيرا خارجية مصر والولايات المتحدة سامح شكري وجون كيري اليوم الأحد تطابق رؤى بلديهما تجاه مكافحة الإرهاب والتطرف. وشدد الوزيران، في مؤتمر صحفي مشترك عقب افتتاح جلسات الحوار الاستراتيجي بين مصر والولايات المتحدة اليوم ، على توافق وجهات النظر بين البلدين بضرورة إيجاد حل سياسي للأزمة السورية.


وقال شكري في بداية المؤتمر إنه تناول مع نظيره الأميركي تقنين أوضاع منظمات المجتمع المدني وتعزيز حقوق الإنسان، مشيرا إلى إجراء حوار للتعاون الأمني والاقتصادي وقضايا حقوق الإنسان. من جانبه، شدد كيري على ضرورة وقف الأعمال الإرهابية الموجهة ضد الأهداف العسكرية في مصر.


وأضاف كيري أن مصر لعبت دورا مهما في منطقة الشرق الأوسط والعلاقات الدولية. ورأى كيري أن هدف الإرهاب في مصر هو خلق الفوضى، مشيرا إلى أن واشنطن لا تريد تبريرا للإرهاب، وأنه يقدر بشدة ما قامت به مصر لمناهضة العنف والإرهاب وفي مجال التنمية الاقتصادية.


وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن مصر دفعت ثمنا باهظا لمكافحة التطرف، وأدان اغتيال النائب العام المستشار هشام بركات. وأكد خلال إطلاق الحوار المصري الأميركي الاستراتيجي بالقاهرة اليوم، استمرار تقديم الدعم والتدريب لقدرات مصر العسكرية لمكافحة الإرهاب والتطرف، مضيفا أن "مصر تلعب دورا رئيسيا في المنطقة وفي القضايا الدولية".


وكان كيري التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في وقت سابق اليوم لاستئناف الحوار الاستراتيجي بين مصر والولايات المتحدة، في إشارة قوية على تحسن العلاقات التي شهدت فتورا في الأعوام الأخيرة.


وأطلق شكري وكيري جلسات الحوار الاستراتيجي بين البلدين بحضور ممثلين رفيعي المستوى لجميع الوزارات والإدارات المعنية بالعلاقات المصرية الأمريكية بجوانبها كافة. وقال شكري  في افتتاح الجلسة «نأمل أن يسهم الحوار الاستراتيجي في تعزيز العلاقات بين البلدين وأن تستفيد أمريكا من مناخ الاستثمار الجديد في مصر».


وتناول الحوار الذي ترأسه جون كيري ونظيره المصري سامح شكري، قضايا توسيع العلاقات التجارية والاقتصادية بين القاهرة وواشنطن.


واستبقت الولايات المتحدة بدء الحوار بتسليم القاهرة يوم الجمعة الماضي، 8 طائرات حربية من طرز «إف 16» كجزء من حزمة دعم عسكرية جارية.


وكان مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية صرح قبل زيارة كيري بأن «أحد الأسباب الرئيسية التي دفعت إلى قرار التحرك قدما هو أن المصريين يواجهون تهديدا جديا جدا من المنظمات المرتبطة بتنظيم داعش في العراق والشام في سيناء وأن علينا ان نساعدهم».


 

اقرأ أيضا

الصين تعارض إجراءات "النواب الأميركي" بشأن هونج كونج