الشارقة (الاتحاد)

أكدت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، رئيس مجلس إدارة مركز الشيخ محمد بن خالد آل نهيان الثقافي، أن صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، استطاع أن يجعل الإمارة عاصمة للثقافة والفكر، من خلال المبادرات والمشاريع الثقافية التي تقام داخل الشارقة وخارجها، ما أهلها لنيل العديد من الألقاب، وصولاً للقب «العاصمة العالمية للكتاب 2019». جاء ذلك خلال ندوة «تحدي 6 دقائق» التي نظمتها جمعية الاتحاد النسائية بالشارقة في قصر الثقافة بالشارقة بهدف نشر العمل التطوعي لخدمة المجتمع، ونشر ثقافة القراءة بين الأجيال الناشئة، وذلك من خلال المبادرات الثقافية والقرائية.
حضرت الندوة، الشيخة عائشة بنت خالد بن محمد القاسمي، رئيسة جمعية الاتحاد النسائية بالشارقة، والشيخة عائشة بنت محمد القاسمي عضو اللجنة الاستشارية في المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، والشيخة مجد بنت سعود القاسمي نائبة رئيسة جمعية الاتحاد النسائية بالشارقة، والشيخة موزة بنت محمد بن خالد آل نهيان، والشيخة شيخة بنت محمد بن خالد آل نهيان، والشيخة ندى بنت سالم القاسمي، وخولة الملا، رئيسة المجلس الاستشاري بالشارقة، ومنى عجيف الزعابي، الوكيل المساعد لشؤون الخدمات المساندة في وزارة تنمية المجتمع، وسارة بن كرم، مديرة جمعية الاتحاد النسائية بالشارقة، الى جانب عدد من الشيخات وكبار الشخصيات بالدولة والطالبات.
ووصفت الشيخة الدكتورة شما القراءة بأنها الحالة التي تصنعها علاقة تبادلية بين العقل الإنساني، وبين الكتاب بكل أنواعه الورقية أو السمعية أو المرئية..معربة عن يقينها بأن كل ما يقدم من المعرفة هو كتاب.
وتطرقت الشيخة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان خلال الندوة الى عدة محاور أساسية تتناول شغف القراءة والرصيد المعرفي والكتاب وتجارب الآخرين، وكيف تكون قارئاً جيداً، وأخيراً لماذا نحن هنا اليوم، حيث شهدت الندوة تفاعلاً بين الشيخة شما والطالبات حول أهمية القراءة، ودورها في رفع الرصيد المعرفي.
وقالت إن قضاء الدقائق الـ 6 يومياً في القراءة من شأنها أن تخلق من مجتمعنا مجتمعاً قارئاً متميزاً، فدولة الإمارات هي دولة متميزة بقيادتها وشعبها ومؤسساتها، وعلينا أن نكون متميزين بالقراءة التي ومن خلالها نستطيع أن نغير العالم.