صحيفة الاتحاد

الرياضي

الرميثي: ثقة «الفيفا» والشراكة الدائمة مصدر فخر واعتزاز

أبوظبي (الاتحاد)

قال معالي اللواء محمد خلفان الرميثي، القائد العام لشرطة أبوظبي، رئيس اللجنة المحلية العليا المنظمة لكأس العالم للأندية (الإمارات 2017- 2018): «ترحب الإمارات وعاصمتها أبوظبي وشعبها الأصيل بوفود وضيوف كأس العالم للأندية، وهي فرصة جديدة ليتعرف العالم أجمع على ثقافتنا وعاداتنا وتقاليدنا، بجانب كرم وطيبة وحب أهل الإمارات لضيوفهم القادمين من مختلف بقاع العالم، كما تؤكد استضافة إمارة أبوظبي للبطولة على الثقة العالمية في بنيتها التحتية المتكاملة، ومرافقها الرياضية المجهزة بأكمل وجه لتضاهي الأفضل عالمياً، وما تتميز به كوادرها ولجانها التنظيمية من خبرات وقدرات تنظيمية كبيرة وجاهزية عالية لاستضافة أكبر الفعاليات الرياضية العالمية، وهي ماضية لتقديم بطولة نموذجية متكاملة للعالم أجمع، وستضع بصماتها بقوة في مسيرة البطولة».
وأضاف معاليه: «تنظيم بطولة كأس العالم للأندية «الإمارات 2017» يمثل أهمية كبيرة لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومناسبة مهمة للتعبير عن فخرنا واعتزازنا بالدعم الذي يلقاه قطاع الرياضة من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودورهم الريادي لتحقيق التطور والنماء الرياضي الذي تعاصره الدولة».
وأكد معاليه أن الإمارات بقيادتها الحكيمة، تسعى دوماً لتقديم الأفضل ووضع بصماتها التنظيمية في مثل هذه المحافل التي جسدت شراكتنا المتينة مع الاتحاد الدولي «الفيفا»، وها هو اليوم الذي يعود فيه مونديال الأندية مجدداً لأبوظبي بعد أن نجحت في إبهار العالم باستضافة هذا العرس الكروي العالمي بتميّز واقتدار في عامي 2009 و2010، لنجدد الصورة الرائعة التي رسمناها في الماضي، ونؤكد أننا على قدر التحدي وعلى استعداد تام، لتقديم أحد أفضل بطولات كأس العالم للأندية تنظيماً ونجاحاً على المستويات كافة، ولاستقبال أبطال العالم وعشاق الساحرة المستديرة هنا في عاصمة الرياضة العالمية.
وأكمل معاليه: «اللجنة المحلية العليا المنظمة وبالتنسيق مع شريكنا «الفيفا»، تولي اهتماماً كبيراً لتنظيم البطولة بأعلى المستويات، بما يليق بمكانة دولة الإمارات وقدرتها على استضافة الفعاليات الرياضية العالمية، وضمان تقديم بطولة مميزة ترسّخ مكانة الإمارات وريادتها العالمية، إذ تفانى أعضاؤها كافة وفريق عملها في وضع الخطط التنظيمية، والاستراتيجيات الأمنية، ومتابعة الأعمال التطويرية في استاد مدينة زايد الرياضية في أبوظبي واستاد هزاع بن زايد في العين والمرافق التدريبية، ومتابعة كل التفاصيل والأمور المرتبطة بالبطولة، واستكمال جميع التجهيزات والترتيبات المقررة، مستفيدةً من خبراتها التنظيمية المتراكمة، واحترافية ومهنية كوادرها المختلفة».
وأضاف معاليه: «تشكل النسخة 14 لبطولة كأس العالم للأندية المقامة على أرض الإمارات، فرصة لكل جماهير وعشاق كرة القدم للتفاعل مع البطولة وأجواء المنافسة، حيث أطلقت اللجنة المنظمة المحلية الأنشطة التفاعلية المتنقلة التي شهدت مشاركة الآلاف على مستوى الدولة في تحديات كروية ومهارية ممتعة، كما أتاحت البطولة عبر برنامجها التطوعي المتميز فرصاً تطوعية متنوعة للكثيرين لاكتساب خبرات تنظيمية وعملية في حدث كروي عالمي، والمساهمة في إنجاح استضافة الإمارات لهذه النسخة الجديدة من أهم وأغلى بطولات الأندية أبطال القارات على أرض الخير، أرض زايد». واختتم معاليه حديثه بالقول: «لنعيش معاً روح التحدي، ولنجعل من كرة القدم لغتنا العالمية، واحتفاليتنا الدولية، ودعونا نتعاون معاً مجدداً لنبهر العالم، ولنعكس قيمنا الأصيلة، وكرم الضيافة الإماراتية، ولنجعل من كأس العالم للأندية الإمارات 2017، بطولة تبقى عالقة في الأذهان طويلاً، ومن الإمارات اسماً مرادفاً للتميز والنجاح».