الاتحاد

الإمارات

مؤتمر ليوا الدولي لتكنولوجيا المياه ينطلق 15 مايو

 جانب من المؤتمر الصحفي الذي نظمته اللجنة المنظمة (من المصدر)

جانب من المؤتمر الصحفي الذي نظمته اللجنة المنظمة (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، ينطلق مؤتمر ليوا الدولي لتكنولوجيا المياه خلال الفترة من 15 إلى 17 مايو المقبل بمشاركة أكثر من 300 متخصص وخبير يمثلون 50 دولة بهدف إيجاد رؤية حديثة حول قضية شح المياه من خلال ما سيتم طرحه من تجارب وأبحاث بدافع الحاجة إلى معالجة المشاكل الخطيرة المرتبطة بموارد المياه وجودتها.
ويناقش المؤتمر الذي سيقام بمجمع بينونة التعليمي في مدينة زايد بالمنطقة الغربية على مدى ثلاثة أيام أكثر من 120 بحثاً مع استعراض لأهم التجارب والخبرات العالمية في مجال تكنولوجيا المياه وسيكون المؤتمر فرصة لفتح نقاش بين خبراء المياه ومقدمي الخدمات والشركاء.
وأعلنت اللجنة المنظمة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد صباح أمس في أبوظبي أن مؤتمر ليوا لتكنولوجيا المياه سيمثل نقطة مهمة في مجال تكنولوجيا المياه من خلال جذب الخبراء العالميين في ذلك المجال حيث يعتبر المؤتمر فرصة لاستعراض أهم المشاريع والتجارب المتعلقة بمعالجة مشكلة المياه، وخاصة الأعمال ذات الطابع المحلي التي تتناسب مع طبيعة المنطقة وتحقق الأهداف المرجوة منها.
ويبحث الخبراء المشاركون التقنيات المبتكرة الحديثة لتحلية المياه، وأحدث التقنيات المبتكرة لتحلية المياه التي تحدد مصير صناعة المياه والأمن المائي في دول مجلس التعاون الخليجي وغيرها.
كما سيتم تسليط الضوء في هذا المحور على خفض التكاليف واستهلاك الطاقة، والآثار البيئية المترتبة عن جعل تحلية المياه صناعة مستدامة، فضلاً عن مناقشة إدارة الطلب على المياه وأهم التجارب والخبرات المتعلقة بالاستخدام الأمثل والتقنيات الأنجع للحفاظ عليه سواء داخل البيوت أو في قطاعي الصناعة والزراعة.
كما ستتطرق المواضيع للتقنيات الحديثة المعتمدة في الري والإنتاج الفلاحي بُغية رفع كفاءة استخدام المياه في الزراعة في المناطق التي تعاني من شح المياه «القاحلة» وغيرها.

منصة مثالية
ويقام مؤتمر ليوا الدولي لتكنولوجيا المياه في أبوظبي ليكون منصة مثالية لمناقشة كيفية بناء مستقبل مستدام من خلال المحافظة على المياه وحفظ الموارد الطبيعية حيث يجمع الحدث مزوّدي الحلول والمستثمرين وصُنّاع القرار في الحكومة والشركاء التجاريين المحتملين والمستهلكين من القطاعين العام والخاص، كما يستضيف المؤتمر ممثلي الشركات العالمية العاملة في قطاع تكنولوجيا المياه ومعداتها، كما تعقد جلسات المؤتمر بحضور ومشاركة خبراء دوليين من ألمانيا وفرنسا وسنغافورة وعدد من الدول العربية والخليجية.
وأوضح ناصر الشامسي رئيس المؤتمر أن ليوا الدولي لتكنولوجيا المياه في دورته الأولى سيكون انطلاقة لدورات قادمة سيتم الإعلان عنها، وربما ستكون كل عام أو عامين، وهو ما تدرسه اللجنة المنظمة خاصة أن قضية المياه من أكثر القضايا التي تشغل بال الجميع ويجب العمل على إيجاد حلول لها من أجل الأجيال القادمة.
ومن جانبه أكد خليفة الطنيجي ممثل ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية أن توجيهات سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية ركزت على أهمية إنجاح المؤتمر نظراً لما تمثله المياه من أهميه ليس للأجيال الحالية فحسب، بل للأجيال القادمة أيضاً.
تنشيط سياحة المؤتمراتوأضاف الطنيجي أن اختيار الغربية للمؤتمر جاء بهدف الترويج السياحي من خلال تنشيط سياحة المؤتمرات بها، والتي تحقق نجاحاً كبيراً خاصة أن المؤتمر سيشهد إقبالاً دولياً كبيراً من مختلف دول العالم، وهو ما يعتبر فرصة طيبة للتعريف بالمنطقة الغربية وأهم معالمها.
وأشار محمد الرمحي ممثل مصدر أن الإمارات حققت درجة متقدمة في مجال تكنولوجيا المياه، بعد أن اعتمدت على التكنولوجيا المعتمدة على المعرفة وليس الموارد، موضحاً أن دول مجلس التعاون الخليجي الست تنتج وحدها أكثر من 62% من السعة الإنتاجية للمياه المحلاة في العالم، وهو ما يعكس مدى التقدم الذي تحقق في مجال تكنولوجيا الطاقة والمياه.
وأضاف عبدالرحمن الشرهان رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر أن التوصيات التي سيتم الخروج بها من المؤتمر سيتم وضعها أمام متخذي القرار لبحثها واتخاذ ما تراه مناسباً للدولة ويساهم في الحد من استنزاف المياه ويحافظ على الموارد المائية.
خارطة مياه مستدامة
وأضاف الشرهان أنه تم رسم خارطة طريق واضحة لسياسة مائية مستدامه تركز على محاور رئيسية منها تحديد القضايا ذات الأولوية والتحديات التي تواجهها المنطقة وتقيم الوضع الراهن لموارد المياه الطبيعية والمصادر البديلة، واستعراض طرق المحافظة على المياه والاستخدامات المثلى في القطاعات المختلفة، واستعراض المستجدات التقنية البحثية في مجال تنمية الموارد المائية وإدارتها وتشجيع تبادل الخبرات والمعلومات المحلية والدولية.

ندرة المياه
وأوضحت الدكتورة اعتماد الامراني رئيسة اللجنة العليا المنظمة أن مؤتمر ليوا الدولي سيتناول ضمن جلساته المشاكل المتعلقة بندرة المياه وجودتها حيث يقدم فرصة لطرح ومناقشة الابتكارات المرتبطة بتكنولوجيا المياه والبيئة وعلوم البيئية وموارد المياه والبنى التحتية للمياه.

6 جوائز للأعمال المتميزة في فئتين
أعلن الدكتور محمد داود ممثل هيئة البيئة في أبوظبي أن اللجنة المنظمة، ستمنح ثلاث جوائز في كل فئة، والتي تضم فئتين هما أفضل بحث وجائزة ليوا للمياه المخصصة للشركات، وسيتم الحرص في عملية الانتقاء على أن تخصص أفضل هذه الجوائز للبحوث المتعلقة بالمياه، والتي أحدثت تأثيراً مهماً في المجال.
ويكون قرار اللجنة نهائياً ولا يمكن الطعن فيه.
وتخصص جائزة أفضل بحث للبحوث العلمية المقدمة من طرف باحثين مبتدئين (لا تتجاوز أعمارهم 35 سنة). ويتم تقييم البحوث حسب المعايير التي تساهم بشكل واضح في إثراء محاور المؤتمر، والتي تعالج إحدى المسائل التي تحظى باهتمام المشاركين في المؤتمر.
والفئة الثانية جائزة ليوا للمياه وتُخصص للعروض التقديمية المتعلقة بالتطبيقات المستخدمة حالياً، أو التي قد تستخدم في المستقبل والمصممة لحل المشاكل المرتبطة بالمياه. وتُمنح لمكافأة التطورات التكنولوجية الجديدة في التطبيقات المستخدمة.
وسيتم أخذ المعايير المذكورة أعلاه بعين الاعتبار أثناء عملية الانتقاء.

بلدية «الغربية» تتبنى المقترحات والتوصيات
أكد سلطان المنصوري ممثل بلدية المنطقة الغربية، أن التوصيات والمقترحات التي سيخرج بها المؤتمر، التي تتناسب مع المنطقة الغربية وتساهم في الحفاظ على الموارد المائية وتحد من هدرها ستقوم بلدية المنطقة الغربية بتبنيها والاستفادة منها في دعم خطط البلدية المستقبلية في مجال الحفاظ على الموارد الطبيعية والاستدامة.
وأضاف أن البلدية حريصه على دعم مشروعات الاستدامة والحفاظ على المياه، من خلال التوسع في زراعة النباتات التي تحتاج إلى كميات أقل من المياه، منها النباتات البرية، وغيرها من الزراعات التي تحافظ على البيئة منذ أكثر من 4 سنوات.

اقرأ أيضا

«#شكراً_محمد_بن_زايد».. تظاهرة حب تتصدر «تويتر»