الاتحاد

عربي ودولي

«النواب الأميركي» يطالب ترامب بالالتزام بحل الدولتين

الاتحاد

الاتحاد

عبد الرحسم حسين، علاء مشهراوي (رام الله، غزة)

طلب مجلس النواب الأميركي الذي يهيمن عليه الديموقراطيون، أن تدعم أي خطة سلام أميركية للصراع الإسرائيلي- الفلسطيني بوضوح حل الدولتين، في تحذير للرئيس دونالد ترامب.
وتبنى المجلس قراراً بالخصوص بغالبية أصوات ديمقراطية، بالإضافة إلى 5 أصوات جمهورية.
ويشير النص غير الملزم إلى أنّ «كل مقترح من الولايات المتحدة يجب أن يدعم بوضوح هدف حلّ الدولتين». وقال إنّ على واشنطن أيضاً ردع الأفعال التي من شأنها أن تبعد أكثر نهاية سلمية للصراع، وبالأخص كل ضم أحادي للأراضي أو كل جهد لإنشاء دولة فلسطينية خارج إطار المفاوضات مع إسرائيل.
وذكّر القرار بالدعم الذي قدّمه خلال أكثر من 20 عاماً الرؤساء الأميركيون الديموقراطيون والجمهوريون للحل الذي يتطلع إلى إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل، ورفضهم أيضاً توسيع المستوطنات الإسرائيلية.
ويعدّ هذا القرار بمثابة تحذير للرئيس الأميركي الذي راكم منذ وصوله إلى البيت الأبيض القرارات الأحادية التي تعدّ مواتية لإسرائيل، في قطيعة مع التقليد الدبلوماسي الأميركي ومع الإجماع الدولي.
النائب الديمقراطي اليوت أنغيل الذي يرأس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب أعاد التذكير بدعمه الدائم لإسرائيل وتأييده قرار الرئيس دونالد ترامب نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس.
وأوضح أنغل أيضاً أن القرار لا يفرض أي شروط على المساعدات العسكرية الأميركية السنوية لإسرائيل التي تقدر بأكثر من ثلاثة مليارات دولار.
لكنه اعتبر أن هناك قرارات حول مصالحنا السياسية الخاصة تتخطى الأمن الأميركي.
وقال «نحن الداعمون بقوة لإسرائيل ندرك أن حل الدولتين أفضل لإسرائيل، وأن هذا الحل ليس جيداً فقط للفلسطينيين بل أيضاً لليهود».
وصوّتت 4 شخصيات من يسار الحزب الديمقراطي، الكسندريا اوكاسيو كورتيز وإلهان عمر ورشيدة طليب وإيانا بريسلي، ضدّ القرار. وأعربت طليب ذات الأصول الفلسطينية وعمر عن أسفهما لأنّ القرار لم يذهب بعيداً. ولفتتا إلى أنّ الإشارة إلى الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية حذفت من النص الأصلي.
بدورها، اعتبرت الرئاسة الفلسطينية قرار الكونجرس الأميركي رداً على السياسة الخاطئة للإدارة الأميركية الحالية.
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا» عن الرئاسة الفلسطينية القول في بيان صحفي إن «ما جاء في القرار يعد رسالة واضحة للإدارة الأميركية وإسرائيل مفادها أن السلام يأتي فقط عن طريق إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وتحقيق تطلعات الشعب الفلسطيني». وجددت تأكيد أن السلام الحقيقي لن يتحقق دون العودة إلى القانون الدولي والشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، مطالبةً الإدارة الأميركية بالتراجع عن سياساتها الخاطئة بموضوع القدس والاستيطان ورفض حل الدولتين.
وكانت الإدارة الأميركية الحالية اتخذت سلسلة قرارات منها الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن ووقف الدعم المالي للفلسطينيين والاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان واعتبار الاستيطان في الضفة الغربية غير مخالف للقانون الدولي.

البيت الأبيض يدعو «النواب» لإنهاء التحقيق في عزل ترامب
دعا البيت الأبيض، مجلس النواب الأميركي إلى إنهاء التحقيق الذي يجريه في موضوع عزل الرئيس دونالد ترامب.
وأكد البيت الأبيض مجدداً رفضه الدعوة التي وجهها رئيس لجنة الشؤون القانونية في مجلس النواب جيري نادلر لمشاركة ترامب في جلسة استماع علنية ستعقدها اللجنة يوم غدٍ الاثنين في إطار التحقيق الرامي إلى عزله. وقال محامي البيت الأبيض بات سيبولون في رسالة وجهها إلى نادلر «ينبغي عليك إنهاء هذا التحقيق الآن وعدم إضاعة المزيد من الوقت في جلسات استماع إضافية». وأضاف «كما تعلم فإن تحقيق العزل لا يستند إلى أي أساس تماماً وقد انتهك المبادئ الأساسية للإجراءات القانونية العادلة والإنصاف الأساسي».
واعتبر محامي البيت الأبيض أن «تبني مواد العزل سيكون إساءة استخدام متهورة للسلطة من قبل الديمقراطيين في مجلس النواب»، مشدداً على أن ذلك سيشكل أكثر المحاكمات البرلمانية ظلماً وحزبية وغير دستورية حول العزل في تاريخ الولايات المتحدة.
وكان رئيس لجنة الشؤون القانونية قد بعث يوم الجمعة الماضي برسالة إلى ترامب طالبه فيها بتحديد ما إذا كان سيشارك في جلسات الاستماع. ورد محامي البيت الأبيض بات سيبولون برسالة أكد فيها أن ترامب لن يشارك في جلسات الاستماع.

اقرأ أيضا

اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن والمحتجين في العراق