منير رحومة (دبي)

بدخوله مربع الصدارة، واقتحامه كوكبة المنافسين على اللقب، أكد شباب الأهلي أنه أكبر المستفيدين من أجواء الإثارة، والمفاجآت التي شهدتها الجولات الأخيرة لدوري الخليج العربي، بجمعه 13 نقطة كاملة من 4 انتصارات وتعادل، وتقدمه في جدول الترتيب إلى المركز الرابع، في مسيرة مميزة عوض خلالها الفريق البداية المتعثرة والنتائج السلبية التي تعرض لها في انطلاقة الموسم.
وعلى الرغم من المرحلة الإيجابية التي يعيشها «الفرسان» في آخر خمس جولات، إلا أن المستوى الفني الذي يقدمه الفريق لم يرتق بعد إلى ما تنتظره الجماهير وتطلعات الشارع الرياضي، الذي ينتظر عروضاً فنية تعكس حقيقة إمكانات اللاعبين الكبار الذين يضمهم الفريق، سواء من المواطنين أو الأجانب.
تحدث محمد أحمد حمدون مشرف فريق شباب الأهلي عن تواضع المستوى الفني الذي يقدمه الفريق رغم النتائج الإيجابية في الفترة الأخيرة مع قدوم المدرب الأرجنتيني رودولفو أروابارينا وقال: «الكل يعلم أن رودولفو مدرب جديد مع الفريق، وجاء خلال إقامة جولات مضغوطة بالدوري، وبالتالي هو يحتاج إلى فترة زمنية من أجل العمل وتنفيذ برامجه وخططه، وأعتقد أن توقف الدوري لأسبوعين فرصة للجهاز الفني من اجل الإعداد للمرحلة المقبلة».
وأضاف أن الفريق لم يقدم إلى الآن المستوى المطلوب، وركز على النتائج والاقتراب من الصدارة، حتى لا يبتعد عن كوكبة المنافسة، وقال: الأهداف ستختلف في المرحلة المقبلة لتطوير الأداء والمستوى والظهور بصورة أفضل، أما فيما يتعلق بالتغير الحاصل داخل الفريق بعد تغيير الجهاز الفني، أوضح حمدون أن لكل مدرب أسلوبه وظروفه التي يعمل فيها، لكن من خلال النتائج تحسن وضع شباب الأهلي، يمكن اعتبار أن الفترة الحالية هي الأفضل، متمنياً أن يواصل الفريق تحسنه وتطوره في المرحلة المقبلة.
وبالنسبة لمستوى أجانب الفريق، أكد حمدون أن الفريق لا ينحصر فقط في اللاعبين الأجانب، وإنما هو عبارة عن منظومة تتكون أيضاً من اللاعبين المواطنين، سواء أصحاب الخبرة أو المواهب الصاعدين، متمنياً أن يرتقي الفريق إلى المكانة التي تليق باسم النادي.

وليد عباس: دخول مربع الصدارة مجرد خطوة
أكد وليد عباس مدافع شباب الأهلي، أن دخول فريقه مربع الصدارة لدوري الخليج العربي يعد خطوة مهمة في طريق المنافسة على اللقب، لأن الهدف كان الاقتراب من فرق المقدمة وتقليص الفارق، على أن يواصل الفريق الاقتراب أكثر فأكثر من الصدارة.
وأضاف أن الأداء لم يكن بالمستوى المطلوب، لأن التركيز كان كبيراً على نقاط المباراة وحسم الفوز، مشدداً على أن المباراة لم تكن سهلة، وأن المنافس قدم مستوى جيداً، خاصة بعد تراجع الأداء اللياقي للاعبي الفرسان في الشوط الثاني.
وبعد جمع 10 نقاط مع المدرب رودولفو أروابارينا، أكد عباس أن معرفة المدرب الجديد بالدوري وإمكانات الفرق واللاعبين سهل من انسجامه مع أجواء شباب الأهلي، وأيضاً مع المنافسة بالدوري، على عكس المدرب السابق سييرا، والذي كان يحتاج إلى فترة زمنية أطول من أجل التعرف على دورينا، مبدياً تفاؤله بمواصلة شباب الأهلي الارتقاء بمستواه وتقديم الأفضل في المرحلة المقبلة.
وبعد اختياره من قبل الإيطالي زاكيروني، مدرب المنتخب الأول للمشاركة في معسكر الإعداد لكأس آسيا، عبر وليد عباس عن سعادته بالعودة إلى صفوف المنتخب الأول والمشاركة في المعسكر، معتبراً أن اللعب للمنتخب شرف لكل لاعب، وأن المشاركة في البطولة الآسيوية طموح الجميع، وأن غيابه خلال الفترة الماضية كان بسبب الإصابة التي أبعدته عن الملاعب، مشيراً إلى أن التحضيرات دخلت مراحلها الأخيرة لأن الحدث أصبح قريباً، مما يتطلب التركيز العالي حتى يحقق المنتخب أهدافه. وبخصوص حظوظ الأبيض في البطولة القارية اعترف عباس بأن حظوظ كل المنتخبات المشاركة متساوية، والدليل أن كأس العالم الأخيرة في روسيا شهدت مفاجآت كثيرة، أبرزها صعود منتخب كرواتيا إلى المباراة النهائية، والذي كان قريباً من الفوز باللقب.

الإصابة تبعد خليل عن المنتخب
لم يشارك أحمد خليل مع فريقه شباب الأهلي في مباراة أمس الأول بسبب عدم اكتمال جاهزيته البدنية، وذلك بعد أن تعرض لإصابة خلال المعسكر الأخير للمنتخب الأول في إسبانيا، وبعد اطلاع الجهاز الطبي للمنتخب الوطني على التقرير الطبي للاعب تم استبعاده من قائمة المعسكر الحالي، بهدف منح اللاعب الفترة الكافية للشفاء، واستعادة جاهزيته البدنية والفنية لدعم الصفوف في كأس أمم آسيا.

خالد عمبر: وضع «الصقور» لم يتغير منذ 3 مواسم
اعترف خالد عمبر لاعب فريق الإمارات بأن الوضعية الصعبة التي يعيشها فريقه في الموسم الحالي تتكرر للموسم الثالث على التوالي، متمنياً أن ينجح اللاعبون في تقديم الأفضل، والخروج من المرحلة السلبية التي يعرفها الفريق، وشدد على ضرورة تكاتف الجهود وتقديم الأفضل من قبل اللاعبين لتعديل الصورة، خاصة وأن أمام الفريق خمس جولات قبل انتهاء الدور الأول، على أن يتم في الدور الثاني الدخول بصورة مغايرة.
أما عن الخسارة أمام شباب الأهلي، فأكد أن فريقه قدم أداء طيباً، وأن المستوى في تطور مستمر، على الرغم من أن التطور يسير ببطء، متمنياً أن يرتقي الفريق إلى مراتب أفضل، وأن يحقق النتائج الإيجابية التي تساعده على ذلك، مشيراً إلى أن «الصقور» لعبوا بطريقة جيدة، ونجحوا في الحد من خطورة المنافس، وأنهوا الفترة الأولى بالتعادل، لكنهم لم ينجحوا في الخروج بنتيجة إيجابية.