الاتحاد

الإمارات

خبراء: لا وجود لـ«العنكبوت المتنسك» بالإمارات

خط ساخن على مدار الساعة برأس الخيمة لاستقبال البلاغات

مريم الشميلي (رأس الخيمة)-
نفى عدد من المختصين وخبراء البيئة إشاعات عن انتشار العنكبوت البني أو ما يعرف «المتنسك أو الناسك» في عدد من دول الخليج العربي والإمارات من بينها، وبينوا أن هذا النوع من العناكب يظهر في أماكن محددة في العالم، التي تتميز بالجفاف والحرارة المرتفعة وغير موجود في الإمارات، منوهين بأن هناك نوعاً من العناكب الضارة والسامة يدعى «Tarantula»، وهي من العناكب التي تعيش في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية من بينها الإمارات، ونوعاً آخر يسمى «Camel spider».
جاء ذلك بعد تناقل مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً، رسالة من إحدى المنظمات البيئية تحذر من انتشار العنكبوت البني في دول الخليج العربي، وتدعو الأهالي إلى أخذ الحيطة، خصوصاً أنها تظهر خلال فترة الصيف والأجواء الحارة، ما تسبب بخلق نوع من القلق والخوف لدى السكان الذين بادروا إلى التواصل مع الشركات الخاصة بمكافحة الحشرات لرش المبيدات للقضاء على «العنكبوت» المسبب للوفاة، تحسباً لاحتمالية وجوده في مناطقهم، وهو ما أربك الجميع.
وفي ذلك، قال الدكتور سيف الغيص المدير التنفيذي لهيئة حماية البيئة والتنمية برأس الخيمة: إن الصيف من الفترات التي تنتشر فيها الحشرات والزواحف والقوارض، وهي أيضاً فترة للتزاوج والتكاثر وليس بغريب على بيئة مثل الإمارات أن تنتشر بها الحشرات أو العناكب أو الزواحف وبعضها السام والضار والآخر غير ذلك، موضحاً أن هناك نوعاً من أنواع العناكب يسمى «tarantula» الموجود في الإمارات واليمن وبلاد الشام، ويعد من العناكب الضارة والسامة، التي إذا أهمل علاجها تسببت للشخص المصاب بمضاعفات خطيرة قد توصل به لمرحلة حرجة جداً.
وأشار إلى أنه للوقاية من تلك الحشرات والقوارض، ينصح برش المنزل أو الأماكن التي تتراكم فيها المخلفات من الأخشاب ومواد البناء ومداخل الأماكن الزراعية بالمبيدات الحشرية المتخصصة لحماية البيئة وللوقاية من مخاطرها.
أما منذر بن شكر مدير عام دائرة بلدية رأس الخيمة، فأكد أن الدائرة بصدد استحداث خط ساخن مباشر لاستقبال البلاغات، وتقديم الخدمات المتنوعة للجمهور والمؤسسات على مدار 24 ساعة، تسعى من خلاله الدائرة لتحسين خدماتها، وتلقي البلاغات على مدار اليوم، ليستفيد الجميع منها في حالة حدوث طارئ ما.
طلبات وبلاغات
وقال: إن الدائرة تلقت طلبات رش خلال الأشهر الخمسة الماضية من مختلف الجهات، التي تم تنفيذها بشكل تام، تنوعت ما بين طلبات من أفراد المجتمع والمؤسسات الحكومية مثل المدارس ومراكز الشرطة والسجون ومطار رأس الخيمة الدولي والأسواق بالإمارة والمرافق العامة الحكومية، مثل الحدائق والكورنيش، وكانت الإحصائية الإجمالية لتنفيذ تلك الطلبات 3336 بلاغاً، وطلب رش، التي وزعت على: 490 في شهر يناير و485 في فبراير و714 في مارس و772 في أبريل و875 في مايو.
وبين أن الدائرة تقوم وبشكل دوري برش الأحياء السكنية والمباني السكنية والمؤسسات والدوائر بالمبيدات الحشرية ذات النوعية التي تحمي الإنسان وتحافظ على البيئة، وأن الصيف من الفترات التي تنتشر فيها القوارض والزواحف، وفي حال وجود أي نوع من تلك الحشرات يجب الاتصال بالبلدية للإبلاغ عنها واتخاذ الإجراء الأنسب للقضاء عليها.
وطلب من الجمهور أخذ الحيطة والحذر في حال وجود زواحف أو قوارض والتعامل معها بالشكل الأنسب أو التواصل مع الجهات المختصة للقضاء عليها بالمبيدات الحشرية اللازمة لها، وكذلك التعامل الأمثل للمواد والمبيدات الحشرية داخل المنزل، إذ إن البلدية تسعى وبشكل دوري لتطوير وترقية برامجها الخاصة بمكافحة الحشرات الضارة بالصحة والبيئة التي تم تنفيذها بوساطة إدارة الصحة العامة، للوصول إلى أعلى مستوى من الدقة والتنظيم، وذلك للتواصل مع المتعاملين وتلبية طلباتهم والحفاظ على البيئة والصحة العامة، والقضاء على الجراثيم والأوساط البكتيرية والفطرية والحشرات وغيرها.

اقرأ أيضا

«الخارجية» تدعو المواطنين إلى توخي الحذر عند السفر لتشيلي