الاتحاد

الاقتصادي

نائب حاكم الفجيرة يفتتح الملتقى العالمي لتزويد السفن بالوقود


الفجيرة- عبدالله الحريثي:
افتتح سمو الشيخ حمد بن سيف الشرقي، نائب حاكم الفجيرة صباح أمس الملتقى الرابع لمؤتمر تزويد السفن بالوقود بمشاركة أكثر من 200 منظمة رئيسية من أكثر من عشرين دولة·
وبدأت فعاليات المؤتمر، الذي شهد افتتاحه سعادة الشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي، رئيس هيئة المنطقة الحرة بالفجيرة والمهندس الشيخ محمد بن حمد بن سيف الشرقي، رئيس دائرة الحكومة الإلكترونية وسعادة الدكتور محمد سعيد الكندي، مدير مكتب صاحب السمو حاكم الفجيرة ورئيس اللجنة المنظمة للملتقى والمهندس حسين سلطان المدير التنفيذي لمجموعة أينوك وعضو مجلس الإدارة وعدد من كبار المسؤولين بالدولة وشركات النفط العالمية ورجال الأعمال·
وقال سعادة الدكتور محمد سعيد الكندي، إن الأبحاث والدراسات التي ستعرض في الملتقى، الذي تستمر فعالياته لمدة ثلاثة أيام، تناقش أهم وأحدث التطورات العالمية في مجال التزويد بالوقود ومستقبل أسواق العالمية في ظل ارتفاع أسعار النفط وتأثيرها علي استهلاك زيت الوقود·
وقال: يضم برنامج المؤتمر إمكانية تصدير منتجات الوقود بشكل متوازن ومستقر وتقليص القضايا الأمنية البحرية، وضمانات الأمان فيما يخص قضايا التلوث البحري·
وقال مدير مكتب صاحب السمو حاكم الفجيرة: تلعب صناعة تزويد السفن بالوقود دورا رئيسيا في اقتصاد الإمارة وبلغت قدرة التخزين لسوق الفجيرة لتزويد السفن بالوقود مليون طن شهريا كما تتجاوز قدرة التخزين العائمة بعرض البحر 740 ألف متر مكعب بينما تبلغ قدرة التخزين على الشاطئ 1,9 مليون متر مكعب ومرشحه للزيادة· وأضاف الكندي: يشهد ميناء الفجيرة تطورا كبيرا، وسيتم مد رصيف الميناء طوليا حيث سيبلغ طوله 850 مترا وتعميق المرفأ الى 15 مترا لزيادة قدرته الاستيعابية، ما يتيح للميناءاستقبال ناقلات نفط وسيتم الانتهاء من هذه الأعمال بنهاية العام الجاري·
وأكد الكندي نجاح الملتقى في استقطاب عدد كبير من المشاركين من الخبراء والمتخصصين في مجال التزويد بالوقود من مختلف دول العالم، الذين يتناولون موضوعات تطور صناعة سوق التزود بالوقود للسفن في أوروبا وروسيا والشرق الأوسط والشرق الأقصى ومستقبل أسواق التزود بالوقود العالمية·
وأكد المهندس حسين سلطان، المدير التنفيذي، عضو مجلس إدارة مجموعة 'إينوك'، أن الملتقى يعد الأول من نوعه المتخصص بصناعة تزويد السفن بالوقود، وقال: تحتل الفجيرة موقعا متميز علي خليج عمان وبحر العرب ومنفتح على المحيط الهندي جعلها تلعب دورا رياديا بهذه الصناعة وأتأمل أن تتوسع في مجال تخزين وتكرير النفط قريبا·
وأضاف: تعتزم 'اينوك' توسيع مشاريعها في الفجيرة ليشمل التخزين والتكرير وتزويد السفن بالوقود بالإضافة إلى تجارة المنتجات البترولية، وقال: قررت المؤسسة إنشاء مخزن تجميع بترول رئيسي بالإمارة لتزويد محطات المؤسسة بالوقود·
وأضاف: سعي الفجيرة للتنقيب عن النفط والغاز في مياهها الإقليمية واليابسة سيعزز دور الإمارة في حالة اكتشافه في مجال التخزين وتزويد السفن بالوقود بالإضافة إلى عملية تكرير النفط وبيع المنتجات البترولية والغازية بالإمارة ما يجعلها تلعب دورا قويا في صناعة النفط·
وقال: يتميز المتلقى هذا العام عن الأعوام الماضية بارتفاع عدد المشاركين وتنوع المواضيع التي سيناقشها المشاركون·
من جانبه، قال الكابتن موسى مراد، مدير عام ميناء الفجيرة: رفع الملتقى من زيادة التعاون والتنسيق مع الوزارات الاتحادية بالإضافة إلى المشاركة في طرح القضايا التي تهم الدولة ولذلك أصدرت عدة قوانين تتعلق في حماية البيئة والتفتيش على السفن· وأضاف: حددت وزارة المواصلات بالدولة شروط السفن التي تدخل المياه الإقليمية، وأعلام الدول التي يحق لها الرسو والدخول بالمياه الإقليمية بالإضافة إلى تحديد المؤسسات والشركات التي تمنح تصنيف سلامة السفن، الأمر الذي ساعد كثيرا في الحد من التلوث البحري بالدولة·

اقرأ أيضا

المنصات الرقمية.. داعم محوري للقطاع العقاري