الاتحاد

الرياضي

بالإجماع.. ماراثون أدنوك إبداع وإقناع

علي الزعابي وعبدالله القواسمة (أبوظبي)

سطر ماراثون أدنوك أبوظبي نجاحاً لافتاً في نسخته الثانية التي أقيمت أمس، وبعث برسالة تسامح وسلام إلى شتى أنحاء العالم، بعدما شهد مشاركة ما يقرب من 17 ألف عداء ومشارك، في لوحة كرنفالية رياضية، قل أن يشاهد العالم نظيراً لها، والتي أقيمت على كورنيش أبوظبي وبالتحديد من أمام مقر شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، بدعم من مجلس أبوظبي الرياضي وتحت إشراف الاتحاد الدولي لألعاب القوى.
وشارك في الحدث عدد كبير من المسؤولين وكبار الشخصيات، تقدمهم معالي الدكتور سلطان الجابر، وزير دولة، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، ومعالي الدكتور مغير الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، وجبر محمد غانم السويدي، مدير عام ديوان ولي العهد، والفريق «م» محمد هلال الكعبي، رئيس اللجنة المنظمة لماراثون زايد الخيري، وعارف العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي.

تفاعل مع الماراثون الذي بدأت مجرياته في ساعة مبكرة من فجر أمس، 16839 مشاركاً مثلوا أكثر من 129 جنسية، نجحوا في تحقيق الأهداف المرجوة منه، ويتقدمها إحداث الأثر الإيجابي الفريد وترسيخ مكانة أبوظبي كوجهة عالمية للرياضة، إلى جانب دعم خطط التوعية ورفع منسوب الثقافة الرياضية لدى أبناء المجتمع، وهي الأهداف التي سعت «أدنوك»، ولا تزال إلى تعزيزها انطلاقاً من نهجها الوطني في دعم القطاعات الرياضية وكافة فئات المجتمع.
واكتسح العداؤون والعداءات الكينيون منصة تتويج ماراثون أدنوك في نسخته الثانية، وهو الأمر الذي كان متوقعاً قياساً بالعدد الكبير من الأبطال الذين تقدمهم هذه الدولة التي أنجبت أعتى العدائين على الصعيد العالمي، إذ نجح الكيني روبن كيبيجو في الظفر بلقب ماراثون الرجال، بعدما قطع مسافة 42.195 في زمن قدره 2.04.40، ليحصد جائزة المركز الأول وقدرها مائة ألف دولار، وحيث يعتبر هذا الرقم الأفضل في مسيرة هذا العداء بعد رقمه في ماراثون بيونس آيرس العام الحالي قدره 2.05.18، فيما حل في المركز الثاني مواطنه جويل كيمبوي كيمور الذي حقق رقماً قدره 2.06.21 ليحصل على 25 ألف دولار، أما المركز الثالث فاستقر فيه الإثيوبي فيكادو كيمبوري، والذي قطع المسافة في 2.09.16 ليحصل على 15 ألف دولار.
على صعيد ماراثون السيدات، فازت الكينية فيفان كيبلاجات بلقب بعدما قطعت المسافة بزمن قدره 02.21.11، وهو أفضل رقم في مسيرتها بعد ماراثون ميلانو، الذي سطرت فيه رقماً قدره 2.22.25، فيما حلت في المركز الثاني العداءة الإثيوبية وودي يمير، أما المركز الثالث فاستقرت فيه الكينية يشي كالويو.
وشهد سباق الـ10 كيلومترات تفاعلاً كبيراً من قبل المشاركين فيه، إذ أثرى حضورهم هذا الحدث العالمي بعد التنافس القوي الذي شهدته مجرياته، ليحل في المركز الأول على صعيد الرجال، العداء الإثيوبي تريسا نياكولا، بعدما قطع المسافة خلال 28.05، فيما حل ثانياً الكيني أندرو روتيش، وثالثاً العداء المغربي نعمان العيسوي، وعلى صعيد السيدات حلت الإثيوبية سينتايهو تيلاهون أولاً بزمن قدره 32.47، وثانية جوسلين بريا من فنزويلا، وحلت العداءة الإثيوبية زيناش بيكيل ثالثة.
وشهد سباق الكراسي المتحركة تألقاً من قبل أصحاب الهمم الذين سطروا ملحمة رياضية، حيث حل في المركز الأول عايض الأحبابي، بعدما قطع الماراثون بزمن قدره 1.51.12، فيما جاء ثانياً حسين المازم، وفي المركز الثالث علي السعدي، أما المركزان الرابع والخامس فاستقر فيهما كل من عبدالله الغافري وسعيد الظاهري.
ولم تقتصر المشاركة في الماراثون على الرياضيين وأبناء الدولة والمقيمين، بل امتدت لتشمل عدداً كبيراً من المسؤولين والقيادات في شتى القطاعات الاقتصادية والثقافية والرياضية، والذين حرصوا على التواجد جنباً إلى جنب مع كافة المشاركين ومن شتى الجنسيات.
وقال معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، وزير دولة، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجموعة شركاتها: «بفضل التوجيهات السديدة والدعم الكبير من القيادة الرشيدة، تواصل أدنوك القيام بدورها المحوري كشريكٍ أساسي يسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي والاجتماعي في الدولة».
وأضاف معاليه: «يعكس تنظيم النسخة الثانية من الماراثون التزامنا الراسخ بالمسؤولية المجتمعية للشركة ودعم الأحداث الرياضية والفعاليات المجتمعية التي ترتقي بجودة الحياة وتسهم في تعزيز المبادئ والقيم الإيجابية».
وتابع معالي سلطان الجابر: «تعكس المشاركة العالمية والمجتمعية الواسعة في نسخة هذا العام، النجاح الكبير الذي يحققه الماراثون، كما تؤكد المكانة المتنامية لدولة الإمارات كوجهة رئيسة لأهم الفعاليات الرياضية العالمية. وتسرنا الشراكة الناجحة مع مجلس أبوظبي الرياضي في تنظيم هذا الحدث، ودعم قطاع الرياضة في الدولة وتمكينه بما يواكب التطور الشامل والمستدام الذي تشهده الدولة في شتى المجالات».
وهنأ معاليه الفائزين بالمراكز الأولى في مختلف فئات السباق وجميع المشاركين، متمنياً المزيد من النجاح والتوفيق لماراثون أدنوك أبوظبي.

العواني: نتطلع إلى التصنيف الذهبي
قال عارف حمد العواني، الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي: «عزّزت اليوم أبوظبي موقعها أكثر بين أبرز المدن الرياضية في العالم مع التنظيم الناجح للنسخة الثانية من (ماراثون أدنوك أبوظبي)، وفي ظل مشاركة ما يزيد على 16500 متسابق من كافة الجنسيات».
وأضاف: «بالشراكة التنموية التي تجمعنا مع أدنوك والتي أثمرت عن ولادة ماراثون أدنوك أبوظبي العام الماضي، ومواصلة تنظيمه للعام الثاني، ما يعد تأكيداً على النجاحات الكبيرة التي سجلها الحدث في نسخته الأولى»، مؤكداً أن زيادة أعداد المشاركين في النسخة الثانية بالوصول إلى حوالي 17 ألف مشارك، تمثل نجاحاً كبيراً لخططنا الطموحة ومستوى الوعي الكبير الذي يتحلى به مجتمع أبوظبي. وقال العواني: «نتطلع في السنوات القادمة أن يكون ماراثون أدنوك أبوظبي ضمن التصنيف الذهبي في مصاف الماراثونات العالمية الكبيرة، في ظل المقومات الكبيرة التي يتميز بها الحدث الذي يجسد أبهى الصور والمشاهد الحضارية لمجتمع الإمارات بكافة مكوناته، ويرسخ نهج الدولة في تعزيز الملتقيات الهادفة والتجمعات الإيجابية، التي تنشر رسالة السعادة والتسامح والتعايش بين الجميع على أرض زايد، بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الثامن والأربعين، وتعكس أيضاً نهج المحبة والسلام والوئام في تعايش جميع الثقافات في موطن العطاء والتقدم».

الخييلي: المشاركة الكبيرة دليل الوعي
توجه معالي الدكتور مغير خميس الخييلي، رئيس دائرة تنمية المجتمع، بالشكر إلى شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» وإلى مجلس أبوظبي الرياضي، على التنظيم والدعم الكبيرين لهذا الحدث، الذي شهد ازدياداً في أعداد المشاركين، بنسبة قاربت الـ70% عن نسخة العام الماضي، في حين أن نسبة المشاركة النسوية بلغت ما يقرب من 35%.
وأكد معاليه أن هذه الأرقام وازدياد أعداد الجنسيات المشاركة في الحدث، تدل على ازدياد الوعي بأهمية الماراثون وقيمته الرياضية والحضارية في آن معاً، معرباً عن اعتزازه وفخره بالمشاركة الإماراتية في هذا الحدث جنباً إلى جنب مع أبناء الجاليات الأخرى المقيمة على أرض الدولة. وتمنى الخييلي من جميع من أضاع على نفسه فرصة المشاركة في الماراثون، الاهتمام بهذا الحدث في النسخة القادمة، نظراً لدوره الكبير في تعزيز الجوانب الصحية لدى كافة أبناء المجتمع.
وأكد الخييلي أن دائرة المجتمع تسعى بالتعاون مع مجلس أبوظبي الرياضي، الذي يعد الجهة المؤثرة من الناحية الرياضية، ويملك بصمات كبيرة في هذا الجانب، لزيادة الأنشطة الرياضية دائماً، موجهاً شكره إلى المجلس على أدائه الكبير والفعال وعمله على زيادة الأنشطة الرياضية والاجتماعية ومضاعفتها خلال عام واحد، وهذا إن دل فإنما يدل على أن المجلس جزء لا يتجزأ من الأجندة الاجتماعية في إمارة أبوظبي.

الكعبي: الحدث حقق أهدافه النبيلة
أعرب الفريق «م» محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة المنظمة لماراثون زايد الخيري رئيس مجلس إدارة نادي ضباط القوات المسلحة، عن سعادته الكبيرة للمشاركة في الماراثون الذي وصفه بالحدث المهم لكافة أبناء المجتمع الإماراتي، مؤكداً أن إقامة مثل هذه الأحداث تعكس القيمة الكبيرة لتحقيق الأهداف النبيلة، سواء لمشاركة أفراد المجتمع وتوعيتهم أو للأهداف الإنسانية الأخرى والخيرية
وقال الكعبي: «من الضروري توحيد وتكثيف الجهود في مختلف الماراثونات التي تهتم بالجانب الاجتماعي والإنساني والاستفادة من هذا التقارب فيما يعود بالنفع ويقدم هذه الماراثونات في صورة حضارية، وبالتالي إيصال الرسالة الصحيحة في استضافة كبرى المناسبات التي ستغطي بعد ذلك على الجانب المجتمعي والرياضي والإنساني، وتعطي صورة حية للإمارات كرائدة في هذه المجالات».
وقال الكعبي: «الماراثون أضفى المزيد من الأهمية على الرياضة كقيمة اجتماعية، وأن الأهداف المرجوة من الماراثونات عادة ما تكون متشابهة، في حين أن ماراثون زايد الخيري، يعد أحد الاستحقاقات المهمة على الصعيد العالمي، والذي يحمل أبعاداً إنسانية واجتماعية فريدة من نوعها نسعى في كل عام لتأكيدها ومواصلة العمل عليها ونشرها بين الجميع في مختلف دول العالم».

600 كم في حب الإمارات
قطع الشابان ظافر وعبد العزيز اليامي مسافة 600 كيلومتر سيراً على الأقدام، من مدينة حرض السعودية إلى العاصمة الإماراتية أبوظبي، تعبيراً عن حبهما وتقديرهما للإمارات ومشاركتها أفراح اليوم الوطني، بعدما قطعا معدل بلغ 35 كم يومياً لمدة 17 يوماً للوصول لموقع إقامة ماراثون أدنوك الدولي.
وعبر ظافر اليامي عن سعادته بالوصول إلى أبوظبي، مؤكداً أن هذه التجربة ستظل راسخة في ذهنه، في ظل المشقة الكبيرة التي واجهها والتجارب المختلفة خلال الرحلة، مؤكداً في الوقت ذاته أن المعنويات كانت ترتفع يومياً بمجرد بلوغ مسافة جديدة كل يوم.
وأضاف: «هدفنا مشاركة إخواننا في الإمارات أفراح الوطن، كلنا شعب واحد».

البطلان يحطمان الأرقام على المسار الفريد
حمل الإنجاز الذي سطره العداء الكيني روبين كيبيجو، ومواطنته فيفيان كيبلاجات في مسابقتي الماراثون للرجال والسيدات، شعار الأفضل في مسيرتهما مع أصعب رياضات التحمل على الصعيد العالمي.
العداء روبن نجح على مسار ماراثون أدنوك أبوظبي في تحقيق الرقم الأُفضل في مسيرته على الإطلاق، والبالغ 2.04.40، إذ كان أفضل رقم سابق له في ماراثون بيونس آيرس العام الحالي وبلغ 2.05.18.
حال روبن ينطبق على مواطنته فيفيان التي سطرت الرقم الأفضل في مسيرتها الرياضية على الإطلاق، بعدما خطت رقماً قدره 2.21.11، في حين كان أفضل إنجاز شخصي لها في ماراثون ميلانو وقدره 2.22.25.
الرقمان الشخصيان لروبن وفيفيان يدلان على اهتمامهما الكبير بالحدث العالمي، كحال بقية العدائين الذين خاضوا تحدي ماراثون أدنوك بقوة كبيرة.

المازمي: أصحاب الهمم حاضرون دائماً
أشاد حسين المازمي لاعب منتخبنا لأصحاب الهمم، بالمستوى الكبير الذي قدمه ماراثون أدنوك في هذه النسخة، مثنياً على التنظيم الجيد والمسار الرائع والتطور الذي شهدته النسخة الثانية، مؤكداً أنه يحرص دائماً على الوجود في مثل هذه الفعاليات، خصوصاً ماراثون أدنوك الذي يعتبر أحد أكبر الفعاليات والماراثونات بالدولة. ووصف المازمي دعوة أصحاب الهمم للمشاركة في هذه الفعالية بالمفيدة، كونهم يسعون دائماً للوجود في مثل هذه الفعاليات والاندماج في المجتمع، مشيداً بالاهتمام الكبير الذي يقدمه القائمون على الماراثون لكافة المشاركين الرياضيين.
وقال: «أشارك للمرة الثانية على التوالي في الماراثون وحصلت هذا العام على المركز الثاني، هدفنا دائماً هو الوجود والمشاركة في مثل هذه الفعاليات وأشكر منظمي هذا الحدث على دعوتهم الدائمة، المسار كان رائعاً والفعالية كبيرة، هذا الحدث فخر للجميع».

التتويج شهادة نجاح
نال كل من شارك في ماراثون أدنوك أبوظبي أمس، ميدالية تذكارية فريدة من نوعها، إذ حرصت اللجنة المنظمة للحدث على هذا الإجراء وهو امتداد لما شهدته النسخة السابقة.
وعند خط نهاية سباقات الماراثون والعشرة كيلو مترات والخمسة كيلومترات وسباق 2.5 كيلومتر، كان العشرات من الكوادر التنظيمية يقومون بتتويج من أنهوا السباق، في لفتة جميلة لاقت ترحيباً كبيراً من الجميع.

البطل
روبن كيبيجو
الجنسية: كينيا
تاريخ الميلاد: 21/8/1996
رقم ماراثون أدنوك: 2.04.40
أفضل رقم شخصي سابق: 2.05.18 - ماراثون بيونس آيرس 2019

البطلة
فيفيان كيبلاجات
الجنسية: كينيا
تاريخ الميلاد: 9/11/1991
رقم ماراثون أدنوك: 2.21.11
أفضل رقم شخصي سابق: 2.22.25 - ماراثون ميلانو 2019

اقرأ أيضا

ويستوود.. يحلق بـ«الصقر المجنح»