الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 8 محتجين عراقيين بإطلاق نار وسط بغداد

قتل ثمانية متظاهرين، على الأقل، وأصيب أكثر من 50 آخرين، اليوم الجمعة، عندما أطلق مسلحون النار على مكان الاحتجاج وسط العاصمة العراقية بغداد.
وأضاف المتظاهرون أن مسلحين بداخل سيارة فتحوا الرصاص الحي صوب المتظاهرين في ساحة "الخلاني".
وأوضح الشهود أن المسلحين لاذوا بالفرار.
كانت حصيلة سابقة أشارت إلى مقتل ستة أشخاص في إطلاق النار.
وبحسب الشهود، فإن المنطقة المحصورة بين ساحتي "السنك" و"الخلاني" تشهد "أوضاعا خطرة وحالة اضطرابا أمنيا وانقطاع التيار الكهربائي".
ووصف متظاهرون ما يجري بأنه "جريمة شنيعة بحق المتظاهرين الذين لا يزالون ينتشرون في الشوارع المؤدية إلى الساحة".
وأوضح شهود عيان أن أعدادا كبيرة من المتظاهرين في ساحة "الخلاني" فروا إلى ساحة التحرير بعد اشتداد إطلاق الرصاص الحي.
وتحدثت تقارير صحفية عن سقوط عشرة قتلى في إطلاق النار.
يأتي هذا الهجوم بعدما أعرب المتظاهرون عن قلقهم حيال أعمال عنف أمس الخميس، إثر نزول مسيرة إلى ساحة التحرير، مركز الاحتجاجات في وسط العاصمة، في استعراض قوة.
وبعد يوم هادئ الجمعة، شهد تجمعات كبيرة في ساحة التحرير بعد انضمام متظاهرين من مختلف مناطق البلاد، انفجر الوضع ليلاً.
وأشارت مصادر أمنية وطبية إلى أن العشرات أصيبوا بجروح، لافتين إلى أن حصيلة القتلى مرشحة للارتفاع، فيما أكد متظاهرون استمرار سماع دوي الرصاص في المنطقة.
واتهم المتظاهرون مسلحين مجهولين يستقلون شاحنات صغيرة، باستهدافهم لطردهم من مرآب بطوابق عدة كانوا يسيطرون عليه، قرب جسر "السنك" القريب من ساحة التحرير.
وتمكن هؤلاء المسلحون من السيطرة على المرآب لاحقاً، بحسب متظاهرين ومسعفين في المكان، فيما أفادت قناة التلفزيون الرسمية عن احتراق المرآب بالكامل.
ومنذ انطلاق الاحتجاجات في الأول من أكتوبر الماضي، قتل أكثر من 430 شخصاً، معظمهم من المتظاهرين، وأصيب حوالى 20 ألفاً بجروح، وفقاً لتعداد وكالة فرانس برس استناداً إلى مصادر طبية ومن الشرطة.

اقرأ أيضا

ترودو يعلن قيمة تعويضات كندا لذوي ضحايا الطائرة الأوكرانية المنكوبة