الاتحاد

عربي ودولي

الهند تسلم إسلام آباد أدلة على تورط باكستانيين في هجمات مومباي

أعلنت نيودلهي أنها سلمت إسلام أباد أمس أدلة تؤكد ضلوع ''عناصر باكستانيين'' في هجمات مومباي، في الوقت الذي وصل فيه الدبلوماسي الأميركي ريتشارد باوتشر الى إسلام أباد لتخفيف التوتر مع الهند·
وقال وزير الخارجية الهندي براناب مخرجي إن نيودلهي قدمت رسمياً لإسلام أباد ما تعتبره أدلة حول ضلوع ''عناصر باكستانيين'' في هجمات مومباي نهاية نوفمبر· وأوضح مخرجي خلال لقاء مع صحفيين ''نقلنا اليوم (أمس) إلى باكستان أدلة تظهر ارتباط عناصر باكستانيين بالإرهابيين الذين هاجموا مومباي في 62 نوفمبر 8002''· وأضاف ''ما حصل في بومباي جريمة لا تغتفر· نطلب من حكومة باكستان فقط ان تحترم الالتزامات التي تعهدت بها أمام السلطات الهندية العليا والايفاء بواجباتها الدولية''·
إلى ذلك، وصل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون آسيا الجنوبية ريتشار باوتشر إلى إسلام أباد للبحث مع المسؤولين الباكستانيين التوتر القائم بين بلادهم والهند اثر هجمات مومباي، حسبما أفاد مسؤول حكومي باكستاني·
وأوضح المصدر أن باوتشر سيجري محادثات مع الرئيس آصف علي زرداري ورئيس الوزراء يوسف رضا جيلاني ووزير الخارجية شاه محمود قريشي·
وستطرق هذه المحادثات خصوصاً إلى العلاقات الهندية الباكستانية المتوترة جداً منذ هجمات مومباي نهاية نوفمبر التي أسفرت عن سقوط 271 قتيلاً وتنسبها نيودلهي إلى جماعة متطرفة مقرها في باكستان· وأضاف أن المحادثات تشمل مناقشة الوضع في المناطق القبلية في باكستان الخارجة على القانون ومبادرات مكافحة الإرهاب على طول الحدود الأفغانية·
وتنفي باكستان تورط أي من مواطنيها في هجمات مومباي مشددة على ضرورة تقديم الهند أدلة ملموسة تدعم إتهاماتها· كما رفضت مطالب الهند بتسليم المشتبه بهم المسجونين لديها·

اقرأ أيضا

ترامب يشن هجوماً على شاهدة بشأن مساءلته