صحيفة الاتحاد

الإمارات

بلدية الظفرة تنفذ مشاريع لتطوير البنية التحتية في مدينة ليوا

استخدام المياه المعالجة لري المسطحات الخضراء في ليوا (من المصدر)

استخدام المياه المعالجة لري المسطحات الخضراء في ليوا (من المصدر)

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

حددت بلدية منطقة الظفرة، المشاريع الرأسمالية التي يجري العمل فيها حالياً، والتي تتضمن صيانة اللوحات المرورية وتصليحات هبوط وتصدعات في الإسفلت وصيانة أسوار والشبك في مناطق متفرقة، وإنشاء مدخل التفاف في مزيرعة، وتأهيل طريق أسفلتي داخلي ما بين دوار خنور والمارية الغربية وتوريد لوحات إرشادية لمواقع تجمعات المخلفات الزراعية، وإنشاء شبكة صرف مياه الأمطار عند دوار القصر، وإعادة تأهيل عدد من الطرق الإسفلتية في المحاضر، وإنشاء مصارف لمياه الأمطار على جوانب الطرق في عدة مناطق.
وذكرت البلدية أن المشاريع تتضمن مشروع إنشاء طرق داخلية ومواقف وبنية تحتية لصناعية الجفن بالتعاون مع شركة أبوظبي للخدمات العامة - مساندة، ويتضمن المشروع تنفيذ الطرق الإسفلتية وعمل لوحات مرورية وعلامات الطريق ومواقف للسيارات داخل المنطقة الصناعية في محضر الجفن بمدينة ليوا. ويهدف المشروع الذي يبلغ طوله عشرة كيلومترات إلى توفير الطرق لـ 105 أراض صناعية منها « 30 أرضاً صناعية بمساحة 3600 متر مربع، و52 أرضاً صناعية بمساحة 900 متر مربع، و23 أرضاً صناعية بمساحة 16,900 متر مربع، إضافة إلى تطوير صناعية الجفن لتقديم أفضل الخدمات لسكان وزوار مدينة ليوا.
كما تتضمن تنفيذ أعمال إنشاء ممرات مشاة مع أعمال الإنارة اللازمة وأعمال رفع مستوى السلامة المرورية عند التقاطعات مع الطرق، كممرات العبور وإشارات المرور القابلة للتحكم، ويهدف ذلك إلى توفير ممرات مشاة منظمة وآمنة تساعد في تشجيع المجتمع المحلي لممارسة رياضة المشي بين الأحياء السكنية، لما لها من فوائد صحية تعود بالنفع على الجميع. وكذلك مشروع خط المياه المعالجة بمدينة ليوا لاستخدامها في ري الزراعات بالمنطقة الذي يتكون من خزان سعة مليون جالون وغرفة مضخات وملحقاتها. كما اشتمل بيان المشاريع أيضاً الخط الرئيس لشبكة الري للجزيرة الوسطية بطول نحو 9100 متر طولي تمتد من دوار الشرطة وحتى دوار القصر الجديد، مروراً بدوار مزيرعة، بالإضافة إلى شبكة الري الرئيسة من دوار مزيرعة، وحتى الالتفاف الأول بطريق حميم.
ويتكون المشروع من مرحلتين، المرحلة الأولى يتم فيها ضخ كمية من المياه تقدر بنحو 600 ألف جالون في اليوم، والتي تكفي لري نحو 187,000 متر مربع.
أما المرحلة الثانية، فقد تم التخطيط فيها لاستيعاب كمية من المياه تصل إلى مليون جالون يومياً،

..وبلدية أبوظبي تطور «الزاهية» بـ 248 مليون درهم
أبوظبي(الاتحاد)

تواصل بلدية مدينة أبوظبي وبالتعاون مع «مساندة»، تنفيذ مشروع تطوير منطقة الزاهية (النادي السياحي سابقا) حيث انطلق المشروع في شهر يناير الماضي ويستمر تنفيذه 540 يوما وبتكلفة تصل إلى 248 مليون. وأكدت البلدية أن مشروع تطوير الزاهية يتضمن الربط مع أربعة جسور تستهدف ربطها مع جزيرة المارية، بالإضافة إلى تسعة تقاطعات مرورية، كما يوفر المشروع بيئة آمنة تضع خدمة المشاة ضمن أولوياتها، ويساهم في خفض الازدحامات المرورية في المنطقة، مشيرة إلى أن تطوير «الزاهية» من شأنه إحداث تغيير في الأنشطة الاقتصادية.
ويهدف المشروع إلى تطوير منطقة الزاهية وذلك بإعادة تصميم شارع الفردوس وشارع رقم عشرة والشوارع المتقاطعة بينهما، وكذلك الأحواض الداخلية ما بين الشارعين حيث سيتم تطبيق نظام الشوارع الأحادية الاتجاه على هذين الشارعين، وتوفير مساحات عامة وممرات مشاة بمساحة قدرها 122,500 متر مربع، ومسارات للدراجات الهوائية على امتداد شارع الفردوس والشارع العاشر بطول 2550 مترا طوليا، ومسارات أخرى مشتركة بطول1360 مترا طوليا. كما تشمل أعمال التطوير إعادة إنشاء جوانب الطرق وتحسينها، وإعادة إنشاء مداخل ومخارج الشوارع المحيطة بالفنادق ومركز أبوظبي التجاري (أبوظبي مول) وكافة المباني الحيوية وتعديل وضبط كافة مداخل البنايات بحيث تكون جميعها حسب المواصفات والمعايير العالمية، وإلغاء المداخل المؤقتة لحوالي 73 قسيمة.
وأكدت البلدية أنها ستُجري تعديلا شاملا بشأن مواقف السيارات بالمنطقة مما يساعد في توفير 2048 موقفاً للمركبات، مقارنة بعدد المواقف المتوافر حالياً في المنطقة وعددها 1829 موقفا، ويشمل التطوير تعديل أنظمة إنارة الشوارع بالمنطقة، والتحويل إلى نظام LED الذي سيخفض نسبة الاستهلاك في الطاقة الكهربائية بمقدار 60%.
وأوضحت البلدية أنه عند الانتهاء من أعمال تطوير منطقة الزاهية سوف ينعكس على تحسين مستوى التدفق المروري لترتفع القدرة الاستيعابية للمنطقة بحيث تسمح بتدفق المركبات العابرة خلال الساعة الواحدة بمعدل 4800 مركبة مقارنة ب 4300 مركبة حالياً، وزيادة الساحات العامة من خلال توفير 14,200 متر مربع في المنطقة مقارنة بمساحة 8,300 متر مربع حالياً.