الاتحاد

كرة قدم

بيبي.. «غدر الملكي»

دبي (الاتحاد)

أمضى المدافع البرتغالي 10 سنوات مدافعاً عن شعار الريال، فقد انتقل إلى صفوفه عام 2007 قادماً من بورتو البرتغالي، ولم تشهد السنوات العشر الماضية لاعباً يقاتل من أجل «الملكي» مثل بيبي، فهو اللاعب الأكثر حماساً، مما جعله يتحمل الكثير من الانتقادات من المنافسين، ولاحقته الاتهامات بارتكاب العنف المتعمَّد، ولكنه أصبح أكثر نضجاً في المواسم الأخيرة.
بيبي انتظر لفترات طويلة من أجل الحصول على عرض لتمديد عقده مع الريال، ولكن إدارة النادي الملكي تجاهلته، ما يؤكد أنه في طريقه للرحيل، ومن المرجح بنسبة كبيرة أن يرحل الصيف المقبل مجاناً، وهي طريقة قد يرى البعض أنها لا تليق بالنجم البرتغالي، بينما يرى البعض الآخر أن عالم الاحتراف لا تحكمه العاطفة، حيث يصل بيبي إلى 34 عاماً في 26 فبراير الجاري.
النجم البرتغالي علَّق على تجاهل إدارة الريال له، وقال إنه سيبقى قوياً رغم كل شيء، مشيراً إلى أن الاحترافية في التفكير والتصرفات هي الحل الأفضل لمواجهة مثل هذه المشكلات، وأضاف «سأصمت وأقوم بعملي على الوجه الأكمل، هذه هي الطريقة المثالية في الرد على الآخرين».
بيبي تعرَّض لظلم كبير ليس في صفوف الريال فحسب، بل في البرتغال كذلك، فقد كان اللاعب الأبرز والأكثر تأثيراً في حصول منتخب بلاده على لقب يورو 2016، ولكن كالعادة حصل كريستيانو رونالدو على صدارة المشهد في التتويج البرتغالي باللقب القاري، ويبدو أن هذا هو مصير المدافعين، حيث الجهد الوفير والحظ القليل.
وبالعودة إلى مسيرة بيبي مع الملكي، فقد خاض معه 327 مباراة، وسجل 14 هدفاً، وحصل على 11 بطولة في 10 سنوات، أهمها دوري الأبطال عامي 2014 و2016، كما حصل على لقب الدوري الإسباني عامي 2008 و2012، ويحق لبيبي أن يشعر بالفخر لأنه كان حاضراً بل مؤثراً في منح البرتغال لقبها الكروي الأهم وهو «يورو 2016».

اقرأ أيضا