الاتحاد

كرة قدم

الخيارات مفتوحة لحسم ملف «خليجي 23»

من مباراة منتخبنا وعمان في «خليجي 22» بالرياض (الاتحاد)

من مباراة منتخبنا وعمان في «خليجي 22» بالرياض (الاتحاد)

سامي عبدالعظيم - معتصم عبدالله(دبي)

يناقش اجتماع اللجنة الدائمة لأمناء سر الاتحادات الخليجية غداً وبعد غد في الكويت 3 خيارات لحسم ملف خليجي 23 أولها إقامة البطولة في الكويت وثانيها نقلها إلى دولة أخرى وثالثها التأجيل، لتبقى الخيارات مفتوحة لحسم الملف نهائياً.

ويغادر محمد عبدالله هزام الأمين العام لاتحاد الكرة مساء اليوم للكويت لحضور الاجتماع، والذي سيتم خلاله حسم الجدل وإصدار القرار النهائي بشأن استضافة الكويت للبطولة المقررة من 22 ديسمبر وحتى 4 يناير 2016 المقبلين، أو بحث خيار آخر.

وتأجل موعد الاجتماع المرتقب والذي كان مقرراً 27 يوليو الماضي بالكويتية، ليقام على مدى يومي 3 و4 أغسطس بعد أن فوض رؤساء الاتحادات الخليجية خلال الاجتماع الأخير في الثالث من يوليو الماضي اللجنة الدائمة لأمناء سر الاتحادات الخليجية باتخاذ قرار نهائي بشأن استضافة الكويت البطولة، وذلك بعد أن أطلع الرؤساء على التقارير المقدمة من اللجنة والتي أظهرت وجود عقبات في ناحية جاهزية الملاعب الكويتية لاستضافة مباريات البطولة.
وذكر الأمين العام لاتحاد الكرة أن الاجتماع سيشهد حضور ومشاركة الشيخ طلال الفهد رئيس الاتحاد الكويتي ورئيس اللجنة المنظمة، حيث يطلع الأمناء على موقف وتجهيزات الكويت من الاستضافة قبل اتخاذ القرار الحاسم، حيث تبدو كل الخيارات متاحة، ويشتمل برنامج اجتماع أمناء السر زيارات ميدانية لتفقد الملاعب من أجل الوقوف على ما تم الانتهاء منه من تعديلات ومراحل الصيانة بعد أن أكد تقرير زيارة لجنة التفتيش حاجة المنشآت للكثير من التعديلات، واختارت اللجنة الدائمة ملعبي استاد جابر الدولي واستاد علي صباح السالم بنادي النصر لاستضافة المباريات، إذ يستضيف الأول المجموعة الأولى والتي يلعب فيها المنتخب الكويتي، في حين يتصدر المنتخب القطري «حامل لقب بطولة 22» المجموعة الثانية، بجانب استاد نادي الشباب لاستضافة منافسات إحدى المجموعتين في حال وجود صعوبة في إقامة أي منهما على الملعبين المرشحين.
ومر ملف استضافة الكويت للبطولة الخليجية بالكثير من الصعوبات قبل تشكيل اللجنة المنظمة العليا والتي تسابق الزمن من أجل الإيفاء بكل المتطلبات خلال الأشهر الأربعة المقبلة، ويبدو خيار تأجل موعد إقامة البطولة إلى وقت لاحق أو حتى نقلها إلى دولة أخرى ضمن الخيارات المتاحة للنظر فيها خلال الاجتماع المقبل.

من جهته، أكد صالح الفارسي نائب رئيس الاتحاد العُماني عضو اللجنة الدائمة لأمناء سر الاتحادات الخليجية، أن استضافة خليجي 23 في الكويت مطروح للنقاش في الاجتماع، مشيراً إلى أن اللجنة الدائمة لأمناء سر الاتحادات الخليجية مفوضة من قبل رؤساء الاتحادات الخليجية لاتخاذ القرار المناسب بإقامة البطولة في الكويت أو تأجيلها أو نقلها إلى دولة أخرى، فالاحتمالات الثلاثة مطروحة للنقاش لكن الشيء المهم هو الاتفاق على إقامة البطولة في الكويت بعد الاتفاق على هذا الشيء في البطولة والصورة ستبدو واضحة للجميع في الاجتماع.
وأضاف «أمر التأجيل ليس جيدا وليس خيارنا وهو بمعنى آخر «أمر الأمرين» والوقت الذي تم تحديده لإقامة البطولة في الكويت تم حتى نتمكن من تجنب تزامنها مع نهائيات آسيا في المرات المقبلة، وكان تحديد التوقيت بعد سنة من البطولة الماضية، وذلك بالنظر إلى ما حدث في نهائيات آسيا الماضية في أستراليا».
وتابع «ما حدث بعد نهاية البطولة الماضية في السعودية أن المنتخبات الخليجية دخلت إلى أجواء المشاركة في القارية 2015 في أستراليا بعد فترة قصيرة من خليجي 22 بالرياض، وينبغي النظر إلى موضوع التحضيرات المقررة للمنتخبات الخليجية للبطولة الآسيوية واستمرارية الدوريات الخليجية، وكان النقاش على خيارين في السعودية بإقامة البطولة بعد سنة أو ثلاث سنوات لكن كان الاتفاق على الخيار الأول».
وأوضح «فكرة تأجيل البطولة لا تحقق الهدف من إقامتها بعد مرور سنة من البطولة الماضية في السعودية حتى لا ندخل في تزامن مع نهائيات آسيا على غرار ما حدث في البطولة الماضية في أستراليا، وذلك في حال شاءت الظروف بعدم توافر خياري تنظيمها في الكويت أو نقلها إلى دولة خليجية أخرى، لكن هو الخيار الأخير للجميع مع الاتفاق على إقامتها في الكويت».
وتابع «حسب الترتيب المقرر حول استضافة البطولة فالدور سيكون على الإمارات وقطر لكن هذا الأمر يتوقف على القرار الخاص بالدولتين في شأن الاستضافة».
وأوضح «البطولة الخليجية لا تمثل مباريات رياضية فقط الهدف منها الفوز والخسارة والمنافسة على اللقب، إذ ننظر بتقدير كبير إلى تعميق العلاقات الأخوية بين أبناء المنطقة والتآخي والتلاحم والحب والصداقة وهي معطيات جيدة تعد من الأهداف المقررة للتجمع الخليجي الرائع بين أبناء المنطقة في البطولة الخليجية».
ونوه صالح الفارسي أن اللجنة الدائمة لأمناء سر الاتحادات الخليجية لديها الصلاحية من رؤساء الاتحادات الخليجية لاتخاذ القرارات المناسبة حول مصير البطولة المقبلة وحصلت على هذا التفويض في الاجتماع الأخير في الكويت، وذلك في حال عدم وجود رؤساء الاتحادات الخليجية في الاجتماع المقرر بالكويت.
وأضاف «ندرك أن الأشقاء في الإمارات وقطر على علم بهذه التطورات على اعتبار أن الدولتين تدخلان في إطار الاحتمالات المقررة لاستضافة البطولة في حال تعذرت الأمور باستضافة البطولة في الكويت، لكن الأمر يتعلق بالفترة القصيرة التي تسبق الموعد المقرر للبطولة في ديسمبر المقبل، والجوانب الأخرى المرتبطة بالتسويق والترتيبات المطلوبة لاستضافة البطولة وليس الأمور المرتبطة بالبنية التحتية، لكن الواقع لا يخرج من بين 3 خيارات بإقامة البطولة في الكويت وهو الخيار الأول أو نقلها إلى دولة أخرى وأخيرا خيار التأجيل.


أجندة الاجتماع واضحة ولابد من إصدار قرار


تفويض رؤساء الاتحادات يمنح «اللجنة» الاختيار

اقرأ أيضا