الاتحاد

الرياضي

برشلونة يطارد القمة بثلاثية بلباو

نيمار في إحدى المحاولات على المرمى (أ ف ب)

نيمار في إحدى المحاولات على المرمى (أ ف ب)

مدريد (د ب أ)

رغم غياب أكثر من لاعب عن صفوفه بسبب الحصول على راحة، لقن برشلونة ضيفه أتلتيك بلباو درساً قاسياً وتغلب عليه 3/‏ صفر في المرحلة الحادية والعشرين من الدوري الإسباني التي شهدت اليوم أيضاً فوز اسبانيول على مضيفه ملقة 1/‏ صفر.
على ستاد «كامب نو» في برشلونة، حرص لويس إنريكي المدير الفني لبرشلونة على منح راحة لبعض عناصره الأساسية، استعداداً للمباراة المرتقبة أمام أتلتيكو مدريد الثلاثاء المقبل في إياب المربع الذهبي لبطولة الكأس.
وأراح إنريكي كلاً من المهاجم الأوروجوياني لويس سواريز، والظهير الأيسر خوردي ألبا، والمدافع خافيير ماسكيرانو، ولاعب الوسط الكرواتي إيفان راكيتيتش، قبل الدفع بماسكيرانو وراكيتيتش في الشوط الثاني.
كما أخرج إنريكي النجم الكبير الأرجنتيني ليونيل ميسي في وسط الشوط الثاني بعد الاطمئنان على النتيجة.
وافتتح باكو ألكاسير الذي خاض المباراة بدلاً من سواريز، التسجيل في المباراة بهدف مبكر في الدقيقة 18. وأحرز ميسي هدف الاطمئنان لبرشلونة في الدقيقة 40، ليحسم اللقاء بشكل كبير في الشوط الأول.
وأحكم برشلونة قبضته على مجريات اللعب في الشوط الثاني، ولكنه اكتفى بالهدف الذي سجله أليكس فيدال في الدقيقة 67، حيث تراجع مستوى الأداء بعد هذا الهدف. ورفع برشلونة رصيده إلى 45 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة خلف ريال مدريد المتصدر.
واطمأن إنريكي وجماهير برشلونة على الفريق قبل مباراة الإياب أمام أتلتيكو، والتي ينتظر أن تشهد إثارة بالغة في ظل فوز برشلونة على أتلتيكو 2/‏ 1 في عقر داره ذهاباً يوم الأربعاء الماضي.
وكانت المباراة اليوم هي الثالثة بين برشلونة وبلباو في غضون شهر واحد، حيث سبق للفريقين أن التقيا في الخامس من يناير الماضي في ذهاب دور الستة عشر لمسابقة كأس ملك إسبانيا، وفاز بلباو 2/‏ 1 على ملعبه ليكون الفوز الوحيد له على برشلونة في آخر سبع مباريات بين الفريقين، فيما انتهت المباريات الست الأخرى بفوز برشلونة، ومنها مباراة الإياب بينهما بالكأس في 11 يناير الماضي.

اقرأ أيضا

محسن مصبح: توقعت النتائج الجيدة وليس اللقب