الاتحاد

كرة قدم

تشيلسي وأرسنال يفتتحان الموسم الإنجليزي بـ«ديربي لندن»

مورينيو مدرب تشيلسى وفينجر مدرب الأرسنال (الاتحاد)

مورينيو مدرب تشيلسى وفينجر مدرب الأرسنال (الاتحاد)

لندن (د ب أ)

يقص تشيلسي وأرسنال غداً الأحد شريط الموسم الجديد لكرة القدم الإنجليزي، عندما يلتقي الفريقان على استاد «ويمبلي» الأسطوري في مباراة الدرع الخيرية، حيث يبحث كل منهما عن اللقب الأول له في الموسم الجديد.

وتمثل مباراة الدرع الخيرية (كأس السوبر الإنجليزي) نقطة البداية التقليدية للموسم الكروي في إنجلترا، كما تحظى باهتمام بالغ من الجميع لأنها تأتي قبل أيام قليلة من انطلاق فعاليات الموسم الجديد في الدوري الإنجليزي، والذي ينطلق يوم السبت المقبل.
ويدرك الفرنسي آرسين فينجر المدير الفني لأرسنال حامل لقب كأس إنجلترا أن الفوز على تشيلسي حامل لقب الدوري في مباراة الغد والتتويج باللقب سيكون دافعاً قوياً لفريق أرسنال (المدفجية) الذي يرغب في الفوز بلقب الدوري الإنجليزي للمرة الأولى منذ عام 2004.
وقال فينجر: «إنها مباراتنا القادمة وهناك لقب في دائرة المنافسة.. سنرغب بالطبع في تحقيق الفوز، هذا لا يعني بالضرورة بدء الموسم بشكل قوي ولكن الفوز باللقب أفضل لثقة اللاعبين».
وعاد تشيلسي لتوه من جولته الأميركية التي خاض فيها ثلاث مباريات دولية انتهت مباراتان منها بالفوز عبر ركلات الترجيح على باريس سان جيرمان الفرنسي وبرشلونة الإسباني، فيما خسر الفريق مباراته الأولى 2/‏ 4 أمام نيويورك ريد بولز الأميركي.
ورغم ما أبداه البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لتشيلسي من استياء لعدم حصول لاعبيه على الوقت الكافي للتدريب، استعداداً للموسم الجديد، يتوقع مورينيو أن يكون الفريق متحفزاً للغاية في مباراة الغد، والتي يمكن أن تمنح تشيلسي أول لقب في الموسم الجديد.
كما يضاعف من تحفيز اللاعبين أن الفريق سيلتقي اليوم أحد أبرز منافسيه التقليديين.
وقال مورينيو: «نخوض مباراة الدرع الخيرية بعد 21 يوماً من الإعداد وهو وقت ليس كافياً.. إنه لقب جديد على المحك. إنه اللقب الأقل أهمية، ولكنه يأتي في افتتاح فاعليات الموسم الرسمي بإنجلترا».
وأوضح: «إنه ديربي لندني أمام منافس قوي وفريق كبير. إنه لقاء إعدادي ولكنه يحسم المنافسة على كأس، وهذا الكأس يمثل حافزاً دائماً.. سنخوض المباراة بروح مختلفة وعقلية مختلفة».
ومن المرجح أن يواجه تشيلسي في مباراة اليوم وجهاً مألوفاً لدى لاعبي الفريق، وهو حارس المرمى التشيكي بيتر تشيك الذي انضم لأرسنال هذا الصيف بعد 11 موسماً قضاها في صفوف تشيلسي.
وانتقل تشيك (33 عاماً) إلى أرسنال في يونيو الماضي بعدما أحرز 13 لقباً مختلفاً في البطولات الكبيرة مع تشيلسي، كما حافظ على نظافة شباكه في 228 من المباريات التي خاضها مع تشيلسي.
وقال تشيك، في تصريحات نشرتها صحيفة «لندن إيفنينج ستاندرد»، «سيكون شعوراً مجهولاً بالنسبة إليّ بشأن اللعب أمام تشيلسي.. بمجرد نزولي لأرض الملعب، أرغب في تحقيق الفوز.. أريد الأفضل لزملائي والنادي الذي ألعب له ولجماهيره.. لمدة 90 دقيقة، لن يكون هناك أصدقاء».
ويواجه أرسنال نفس الشعور حيث ينتظر أن يقود الإسباني سيسك فابريجاس خط وسط تشيلسي أمام فريقه القديم.
وقال فابريجاس إنه على الرغم من الذكريات الرائعة له مع أرسنال واحترامه وتقديره لهذا النادي، لن يكون هناك مجال للتعاطف مع فريقه السابق بمجرد إطلاق الحكم لصفارة بداية المباراة حتى وإن كانت مباراة الغد بمثابة إعداد للموسم الجديد.
وأوضح: «نريد تحقيق الفوز والمنافسة.. إنها مباراة كبيرة وديربي لندني على ستاد ويمبلي وأمام كل المشجعين.. إنها مسابقة جيدة لنخوضها. نسعى للفوز بها حتى وإن كانت إعداداً للموسم الجديد».
وحقق أرسنال الفوز في خمس مباريات متتالية على استاد «ويمبلي» وكان منها نهائي كأس إنجلترا في آخر نسختين للبطولة إضافة إلى الفوز على مانشستر سيتي 3/‏ صفر في مباراة الدرع الخيرية بالموسم الماضي.
ورغم هذا، قال الألماني بير ميرتساكر مدافع أرسنال إن هذه الرحلة إلى استاد ويمبلي يمكن أن تكون بمثابة فرصة لاكتساب الخبرة.
وصرح اللاعب، على موقع النادي بالإنترنت، قائلاً: «عندما توجهنا إلى ويمبلي في الماضي، لخوض الدور قبل النهائي أو النهائي.. كان هناك توتر، ونستطيع دائماً التعامل مع هذا الضغط».
وأضاف: «لم نواجه تشيلسي في ويمبلي منذ وقت طويل، قدم تشيلسي أداءً قوياً بالفعل في الموسم الماضي. كانوا متماسكين بالفعل ودافعوا دائماً بشكل جيد بداية من خط الهجوم.. أعتقد أنه إذا كان هناك ما نتعلمه من تشيلسي فهو مدى التماسك والتناغم في الأداء على مدار الموسم بأكمله».

اقرأ أيضا