تامر عبد الحميد (أبوظبي)

كشف عامر سالمين المري، عن انطلاق الدورة الأولى لـ«مهرجان العين السينمائي»، المقرر إقامته في مدينة العين على مدار 4 أيام، من 30 أبريل إلى 3 مايو 2019، وذلك بهدف تنشيط الحراك السينمائي في الإمارات، والترويج السياحي لمدينة العين كوجهة مفضلة للمقيمين والزوار، بالإضافة إلى دعم صناع السينما الإماراتيين واحتضان المواهب الواعدة.

منصة جديدة
وأكد المري، مدير المهرجان، في تصريح لـ«الاتحاد»، أنه تقرر إقامة المهرجان بعد دراسة فنية، وبناء على طلبات السينمائيين الإماراتيين والعاملين في صناعة الفن السابع وكذلك الجمهور، لإقامة مهرجان يعتبر منصة سينمائية جديدة للمحترفين والمواهب والطلبة والهواة، موضحاً أن التحضيرات الفعلية لإقامة المهرجان بدأت منذ فترة، من خلال مجموعة «سينما فيجن فيلمز» ومقرها «twofour 54» بالشراكة مع «يوث انترتينمت» للإنتاج الإعلامي
والترفيهي، ويتم حالياً وضع اللوائح الفنية وخريطة البرمجة واختيار الأفلام المشاركة، التي سيكشف عن تفاصيلها خلال مؤتمر صحفي الأسبوع المقبل.

مسابقات رسمية
وأشار المري إلى أن المهرجان يضم مسابقات رسمية، تشترط أن تكون الأفلام المشاركة من إنتاج إماراتي كلي أو جزئي، منها الروائية الطويلة والقصيرة والوثائقية وأفلام الطلبة، لدعم الصناع السينمائيين، وتنشيط الحراك السينمائي في الإمارات، خصوصاً مع إقامة هذا الحدث الفني بشكل سنوي -غير ربحي- للتعرف إلى أحدث إبداعات الفن السابع، وليكون ملتقى للأفلام الإماراتية، وفرصة لتبادل الخبرات.
وأضاف: يعمل المهرجان على احتضان الشباب ودعمهم للوصول إلى مستوى مميز من الإبداع، إذ سيكون المهرجان بمثابة مركز إشعاع ثقافي وتعليمي من خلال أنشطته الفنية المتعددة، ومنها تأسيس «منصة المعرفة»، التي صممت من أجل تنمية المعرفة والثقافة السينمائية، وإنشاء ندوات تطوير هذه الصناعة بحضور خبراء ومختصين، يتناولون كيفية النهوض بالسينما المحلية ومعالجة الصعوبات والتحديات التي تواجه العاملين بها، إلى جانب ملتقى الإمارات الذي يدعم المميزين من أبناء الإمارات في هذا المجال، إلى جانب حفل تكريم الشخصيات الفنية.

7 جوائز
ولفت المري إلى أن المهرجان، يقدم الدعم المعنوي والمادي للسينمائيين الإماراتيين والمقيمين من خلال 7 جوائز، ليكون بوابة لعرض الأعمال الإماراتية المميزة نحو العالمية، وتعزيز التعاون بين الكتاب والأدباء والسينمائيين لتحويل أعمالهم الإبداعية إلى الأفلام السينمائية وتبادل الخبرات بين الأجيال.
وأوضح أنه سيتم تخصيص برنامج لأفلام خارج المسابقة، تحت مسمى «ملتقى الأفلام الأجنبية»، ويتم من خلاله عرض أهم الأفلام السينمائية الأجنبية والعربية ذات القيمة الفنية العالية في عرض إماراتي أول، بشرط أن تكون حائزة جوائز من دول عربية وأجنبية، بهدف رفع مستوى التذوق الفني والثقافي عند الطلبة والمواهب والجمهور.