الاتحاد

الرياضي

«أبوظبي سيتروين» ثالثاً في ثاني أيام «فوق الطبيعة»

فريق أبوظبي حقق مكاسب عديدة من المشاركة في فنلندا (الصور من المصدر)

فريق أبوظبي حقق مكاسب عديدة من المشاركة في فنلندا (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

نجح فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات في احتلال المركزين الثالث والرابع مع نهاية اليوم الثاني «الجمعة»، من منافسات رالي فنلندا، الجولة الثامنة من بطولة العالم للراليات، والتي تتألف من تسع مراحل بطول 157، 63 كلم. وكان البريطاني كريس ميك قد تصدر الرالي بعد المرحلة الثانية إلا أن المنافسة العالية التي جمعته ببطل العالم أوجييه و«صاحب الأرض» لاتفالا سلبته الصدارة ليحتل المركز الثالث أمام زميله في الفريق السائق النرويجي مادس أوستبيرج، الذي تمكن بدوره من التقدم من المركز الثامن إلى المركز الرابع في الترتيب العام المؤقت، وكلاهما على متن DS3 WRC.

كان ذلك في وقت عرفه فيه الشيخ خالد بن فيصل القاسمي كيف يبني ثقته وسرعته تدريجياً مع المراحل الفنلندية الغاية في السرعة، بعد كل مرحلة كان يخوضها، كما أن الحظ الجيد لعب دوره مع القاسمي لتفادي الوقوع في حفرة صباح اليوم الثاني وتحديداً في المرحلة الثالثة وقال: «مراحل رالي فنلندا تتطلب القيادة بسرعات فوق الطبيعة» وأضاف «المراحل سريعة جداً وأنا أبني ثقتي بها مجدداً بعد غياب أربع سنوات وبشكل تدريجي، أضطر في بعض الأحيان إلى تخفيف الضغط لتفادي الأخطاء. هناك سائقون يقودون بشكل يتخطى حدود القيادة وحتى حدود ملاحظات المراحل وهو السبيل الوحيد لتسجيل أزمنة سريعة في رالي فنلندا المليء بالمنعطفات العمياء والقفزات الضخمة بين الغابات والأشجار الكثيفة، بشكل عام كنت أتمنى أن أنهي اليوم الأول بشكل أفضل وأن أبني ثقتي بسرعة، إلا أن السيارات المحطمة التي مررنا عليها منعتني من رفع وتيرة قيادتي، لنرى كيف ستسير الأمور يوم غد».
ومن جهته أعرب كريس ميك عن سعادته بمراحل رالي فنلندا وقال «فنلندا مكان رائع للتسابق على متن سيارات الـ WRC، لقد انتابني اليوم شعو رائع وكنا نسجل أزمنة ممتازة في كل مرحلة نخوض غمارها وهو ما خولنا لتصدر الرالي بعد المرحلة الثانية، عانيت في المرحلة الرابعة من مشكلة اعتقدت في البداية أنها في ذراع نقل عزم الدوران (درايف شافت) وشعرت بأن سيارتي تسير بثلاث عجلات فقط إلا أن المشكلة كانت في علبة التروس، الأمر الذي كلفنا خسارة ثوان ثمينة، إلا أننا بشكل عام نشعر بثقة كبيرة جداً والهدف هو حصد أكبر عدد من النقاط لفريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي للراليات وتعزيز موقعنا في البطولة».

وعلى الرغم من عدم استقرار سيارة ميك من جهتها الأمامية، إلا أنه فاجأ الجميع بفوزه بالمرحلة السابعة مسجلاً 10:36.9 دقائق مقلصاً الفارق بينه وبين المتصدر إلى 7.2 ثانية حيث قال «لقد هطلت الأمطار فجأة في المرحلة السابعة والسيارة غير مستقرة ولا تزال تفقد بعضا من ثباتها من الجهة الأمامية، السيارة تعمل بنسبة 99 بالمئة ولكن أعتقد بأنني كنت قادراً على إيجاد الواحد بالمئة المفقودة، ومع هذا، لم أكن أشعر بالارتياح التام داخل السيارة وكنت أطوّع أسلوب قيادتي حسب شعوري مع السيارة، في فنلندنا لابد أن يكون كل شيء مئة بالمئة للمنافسة على المراكز الأولى ولقد فعلت كل ما بوسعي لأنهي اليوم الأول ثالثاً».
أما مادس أوستبيرج فكان يتسلق سلم المراكز بثبات مسجلاً أزمنة ممتازة في المراحل، الأمر الذي دل على ثقته الكبيرة التي بناها خصوصاً في القسم الثاني من اليوم ليتقدم في نهاية المطاف ويحتل المركز الرابع في الترتيب العام.
ومن جهة أخرى، وضمن فئة بطولة العالم للناشئين، كان سائق فريق أبوظبي للسباقات محمد المطوّع يزيد من سرعته بثبات مستفيداً من ملاحظات المراحل التي حسنها مقارنةً برالي بولندا الماضي، وتقدم من المركز الخامس عشر في المرحلة الثانية إلى المركز التاسع في الترتيب العام المؤقت للرالي بعد المرحلة العاشرة.
وجاءت النتائج المبدئية بعد اليوم الثاني رالي فنلندا 2015، حيث احتل لاتفالا من فريق فولكسفاجن بولو WRW1:16:19.2، وحل زميله أوجييه فولكسفان بولو R WRCبفارق 2.6 ث، وتبعه ميك من سيتروين DS3 WRCبفارق 24.0 ث، وجاء رابعاً أوستبيرج من فريق سيتروين DS 3 WRCبفارق 34.1 ث، ثم نوفيل ممثل هيونداي i20 خامساً WRCبفارق 1:49.6 ، وجاء سادساً سوردو من فريق هيونداي i20 WRCبفارق 1:52.3 د، ثم هانينن ممثل فورد فييستا RS WRCبفارق 2:22.5 د، ثم بروكوب من فريق فورد فييستا RS WRCبفارق 2:46.6 د، وحل لابي من فريق سكودا R5تاسعاً بفارق 3:18.5 د، وتبعه تاناك من فريق فورد فييستا بفارق 3:30.2 د.


القاسمي: أبني ثقتي مع المراحل السريعة تدريجياً بعد 4 سنوات غياب


ترويسة 6
تألف اليوم الثالث من رالي فنلندا الحصوي الذي أقيم أمس من ثماني مراحل بطول 130. 68 كلم، أما اليوم الأخير، فيتألف من مرحلة طولها 14.40 كلم تعاد مرتين.


تعزيز المشاركة الإماراتية
أبوظبي (الاتحاد)

تهدف أبوظبي للسباقات إلى تعزيز المشاركة الإماراتية في سباقات السيارات الإقليمية والعالمية، من خلال تمثيل العاصمة الإماراتية أبوظبي في بطولة العالم للراليات، إذ أبرمت أبوظبي للسباقات مع فريق سيتروين العالمي الفائز ببطولة العالم للراليات 8 مرات اتفاقية شراكة لمدة 5 أعوام للمشاركة ضمن بطولة العالم للراليات على متن 3 سيارات مصنعية تحمل اسم فريق سيتروين توتال أبوظبي العالمي.

كما تعنى أبوظبي للسباقات بالبحث عن المهارات والخامات الإماراتية الجديدة لصقلها، ومن ثم وضعها على الطريق الصحيح في رياضة السيارات للوصول بجيل جديد من الشباب الإماراتي إلى أعلى مستويات المنافسة في الأحداث الإقليمية والعالمية، وذلك عبر «برنامج أبوظبي لاختيار السائقين الجدد»، «أكاديمية ضمان للسرعة»، وغيرها من البرامج التي تعمل أبوظبي للسباقات على تطويرها مع شركائها في هذه المبادرة: أبوظبي لإدارة رياضة السيارات، حلبة مرسى ياس، وهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة.

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي