أبوظبي (الاتحاد)

نظمت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركات التابعة لها «حلقة شبابية» على هامش مؤتمر الرابطة الدولية للقانون النووي بدورته الثالثة والعشرين، الذي يقام في أبوظبي حالياً، تحت عنوان «فجوة الطاقة -الطريق نحو المستقبل».
وشهدت الجلسة حضور عدد من كبار الشخصيات، من بينهم الشيخ حمدان بن خليفة آل نهيان، وبمشاركة خبراء دوليين وطلبة من جامعة خليفة، لمناقشة السبل والآليات المتبعة لتمكين قطاع الطاقة النووية السلمية من تحقيق ما نسبته 6% من إجمالي إنتاج الطاقة المتوقع على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، بحلول عام 2050، وبما ينسجم مع في استراتيجية الطاقة في دولة الإمارات 2050.
وقدمت للحلقة الشبابية سارة علي الفزاري، أخصائي أول التميز المؤسسي في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، عضو مجلس براكة للشباب، وأدارها جاسم البلوكي، أخصائي السلامة الصناعية في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، وعضو مجلس براكة للشباب.
وقالت المهندسة بدرية المرزوقي، مهندسة إدارة المخلفات المشعة في مؤسسة الإمارات للطاقة النووية ونائب رئيس مجلس براكة للشباب: «إن تنظيم الجلسة الشبابية يندرج في إطار حرص مؤسسة الإمارات للطاقة النووية على تزويد الشباب بمنصة لتبادل المعرفة والأفكار والتواصل مع القادة على مستوى قطاع الطاقة لبناء مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة».