صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

53.3 مليار درهم حجم سوق الرعاية الصحية والتعليم خلال 2020

داخل غرفة العمليات في أحد مستشفيات الشارقة (الاتحاد)

داخل غرفة العمليات في أحد مستشفيات الشارقة (الاتحاد)

مصطفى عبدالعظيم (دبي)

يرتفع حجم قطاعي الرعاية الصحية والتعليم في دولة الإمارات إلى نحو 53.3 مليار درهم بحلول عام 2020، نتيجة للطلب المتزايد على الخدمات في هذه القطاعات التي ستشهد مرحلة من النمو القوي، بحسب ابهيشيك شارما الرئيس التنفيذي لشركة فاوندايشن القابضة.
وتوقع شارما، أن يسجل قطاعا الرعاية الصحية والتعليم في الإمارات نموًا هائلا في السنوات المقبلة، مرجحاً أن يصل معدل النمو السنوي لقطاع الرعاية الصحية إلى 9%، ليصل حجم السوق إلى نحو 38 مليار درهم بحلول عام 2020، وأن يبلغ معدل النمو السنوي في قطاع التعليم نحو 5% لينمو حجم السوق إلى نحو 3.15 مليار درهم بحلول 2020. وأكد استفادة قطاعي الرعاية الصحية والتعليم في الإمارات من الاستثمارات الكبيرة التي خصصتها الدولة خلال العقد الماضي لتطوير القطاعين، لافتاً إلى أن الاتجاه التصاعدي للاستثمار والإنفاق على الرعاية الصحية في دول «التعاون» مدفوع بعوامل قوية ومستدامة.
وكشف شارما في حوار مع «الاتحاد» عن تخطيط شركة الاستثمار العالمية «فاوندايشن القابضة» إلى ضخ 2 مليار درهم في الرعاية الصحية والتعليم وخدمات المستهلكين على مدار السنوات الخمس المقبلة، مؤكدا أن المحفظة الاستثمارية للشركة تتطلع إلى آفاق طويلة الأجل في القطاعات التي تعمل فيها، وليست اهتمامات قصيرة المدى.
وأوضح أن «فاوندايشن القابضة»، نجحت خلال العام الجاري في إبرام صفقتين هامتين، حيث أطلقت في فبراير 2017 مشروعًا مشتركًا مع شركة بلوم القابضة لاستثمار أكثر من مليار درهم في حلول مبتكرة في مجال الموارد البشرية، مستهدفة قطاعات الرعاية الصحية والتعليم والخدمات.
وأشار إلى أن هذا المشروع المشترك المدعوم بخطة مستقبلية للاكتتاب العام، جمع بين اثنين من أفضل الشركاء في الميدان، اللذان يشتركان في الخبرة الاستراتيجية والتشغيلية، إضافة إلى قاعدة صلبة من رأس المال السياسي والمالي.
أما الصفقة الثانية، التي تم توقيعها يونيو الماضي فكانت مع ميديكلينيك الشرق الأوسط، ثاني أكبر مزود لخدمات الرعاية الصحية بالأسواق الناشئة، للاستحواذ على اثنين من أفضل المرافق في فئتها في أبوظبي والعين، لتشكيل منصة جديدة للرعاية الصحية لتسريع الرعاية الصحية القائمة على توفير القيمة.
وأوضح أن هذا الاستثمار سيساعد في تلبية الطلب المتزايد على خدمات الرعاية الصحية ذات الجودة، مشيراً إلى أنه من خلال المراكز المستهدفة وهي عيادات ومراكز الرعاية الصحية الصغيرة في مواقع استراتيجية، ستتمكن منصة فاوندايشن القابضة من توفير خدمات ذات جودة وتكلفة معقولة للشريحة الأكبر من السكان بما فيهم محدودي الدخل والقاطنين بالمناطق المحرومة.
وفيما يتعلق بآفاق سوق الرعاية الصحية والتعليم في الإمارات ودول مجلس «التعاون»، يتوقع تقرير ماكينزي وشركاه، أن يزداد الطلب على أسرة المستشفيات في الإمارات بنسبة 160% بحلول 2025، بمعدل نمو مضاعف، لمواكبة الطلب المتزايد باستمرار على العلاج ومرافق التشخيص ذات الجودة.
وأشار شارما إلى أن قطاع الرعاية الصحية في الإمارات عزز مكانته كواحد من أول 20 دولة في العالم من حيث معدل الإنفاق على الفرد، ومن المتوقع أيضًا أن تكون السعودية أسرع الأسواق نموّا إلى جانب الإمارات.
وقال إن الشركة تركز في استثماراتها كذلك على الأسواق الكبيرة والسريعة النمو، والتي تأتي في مقدمتها أسواق دول مجلس التعاون التي تتوقع تقارير البنك الدولي أن يبلغ حجم سوق الرعاية الصحية فيها إلى 117 مليار دولار بحلول 2020، مشيراً إلى أن هدف الشركة هو الارتقاء بالشركات التي تستهدفها إلى مستوى من الجودة والنمو والعلامة التجارية بما يمكنها من الاستعداد للطرح للاكتتاب العام ومن أن تجد موقعًا لها على مؤشر (FTSE 100).
وأكد شارما قدرة فاوندايشن القابضة على توفير رأس مال مستقر وطويل الأجل، ودعم الشركات التي تستثمر فيها بالكامل باستراتيجية طويلة المدى توفر رأس المال الذي تحتاجه، بهدف بناء شركات ذات قيمة مستدامة.
ولفت شارما إلى الدور الذي تلعبه صناعات الرعاية الصحية والتعليم وخدمات المستهلكين في الهند ودول مجلس التعاون الخليجي كأساس للنمو التحويلي في هذه الأسواق على مدار العقد الماضي.