الاتحاد

الرياضي

حصد البطولات الهواية المفضلة عند ميتسو


واصل المدرب الفرنسي الناجح برونو ميتسو هوايته المفضلة في جمع الالقاب عندما قاد نادي الغرافة القطري (الاتحاد سابقا) الى احراز بطولة قطر لكرة القدم للمرة الرابعة في تاريخه وذلك قبل مرحلتين من نهاية الدوري· وكان ميتسو استلم تدريب الغرافة مطلع الموسم الحالي بعد ان قاد العين الاماراتي في المواسم الثلاثة الاخيرة الى اللقب المحلي مرتين والاهم من ذلك الى دوري ابطال اسيا وذلك بعد نجاحه المنقطع النظير على رأس منتخب السنغال الذي اشرف عليه خلال مونديال 2002 في كوريا الجنوبية واليابان وحقق مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه على فرنسا حاملة اللقب قبل ان يبلغ الدور ربع النهائي·
واستحق الغرافة الفوز بدرع اقوى دوري في تاريخ المسابقة حيث تغير النظام هذا الموسم فأصبحت البطولة تقام على ثلاث مراحل وسمح لكل فريق بتسجيل اربعة لاعبين اجانب بالاضافة الى ان لاعبي الكويت والبحرين وسلطنة عمان يعاملون كمحليين· ورغم حدة المنافسة تمكن الغرافة من كسب الرهان بفضل خبرة ودراية ميتسو الذي عرف كيف يوظف امكانيات البرازيلي رودريجو والاورجوياني سيباستيان يوريا والمغربي عثمان العساس والفرنسي مارسيل دياسيي في خدمة الفريق بالاضافة الى الشقيقين البحرينيين علاء ومحمد حبيل·
ولم يتأثر الغرافة بغياب علاء عن معظم فترات المرحلة الثالثة من الدوري بداعي الاصابة علما بأنه كان يتصدر ترتيب الهدافين برصيد 17 هدفا، ولم يخسر الفريق البطل في اي من مبارياته الـ24 الاولى قبل ان يسقط امس امام السد 2-4 في مباراة لم يتأثر بنتيجتها لان منافسه المباشر الريان سقط بدوره امام قطر صفر-1 ليتوج الغرافة بطلا قبل النهاية بمرحلتين· ويملك الغرافة اعلى نسبة من الاهداف (65 هدفا) وافضل خط دفاع (20 هدفا) وحقق اكبر عدد من الانتصارات (18 فوزا) مقابل 6 تعادلات وخسارة واحدة· ونجح ميتسو في اول تجربة له في الدوري القطري في خلق توليفة منسجمة بين مختلف اللاعبين من خلال اقامة توازن سليم بين الدفاع والهجوم وكانت خططه التكتيكية وتبديلاته خلال المباريات موفقة تماما· وعلى الرغم من اعتماده على نجومية بعض اللاعبين الا انه وضع ثقته ببعض اللاعبين الصاعدين امثال محمد الحاج وسعود الشمري وانس مبارك· واعتمد ميتسو في معظم مبارياته على تأمين الشق الدفاعي اولا مع الاعتماد على الهجمات المرتدة بفضل سرعة علاء حبيل وكان دائما يحث اللاعبين على التسجيل المبكر لاراحة اعصابهم· وكان علاء حبيل افضل هداف في الفريق وسجل 17 هدفا تلاه يوريا (14) ثم رودريغو 013) ومحمد حبيل (5) وديسايي (4) والعساس (3)· ونجح علاء بالذات في تسجيل هاتريك مرتين في مرمى الخريطيات (4 اهداف) وفي مرمى الشمال، في حين نجح يوريا مرة واحدة في شباك الشمال· واحتسبت للفريق 6 ركلات جزاء نفذت خمس منا بنجاح في حين اضاع رودريغو واحدة·
ولعب دفاع الغرافة دورا كبيرا في فوز الفريق باللقب فلم تحتسب ضده اي ركلة جزاء نظرا للتفاهم الكبير بين رباعي هذا الخط· وجمع رودريجو بين مهارة التهديف وصنع اللاعب ويستحق بلا شك لقب افضل لاعب اجنبي في الدوري·
وباحرازه اللقب نجح الغرافة في ترتيب اوراقه من جديد خصوصا بعد ان خرج خالي الوفاض الموسم الماضي· واعرب الشيخ حمد بن ثامر آل ثاني رئيس النادي عن احقية فريقه باحراز اللقب مشيرا الى ان اللقب تحقق بعد كفاح وجهد وتخطيط استمر طويلا وكان ثمرته العودة الى منصة التتويج بعد غياب موسمين كان اللقب فيهما من نصيب قطر والسد· واوضح ان للفوز مذاقا فريدا لانه تحقق في ظل نظام المراحل الثلاث الجديد والذي يحتاج الى جهود مضاعفة من اللاعبين الذين كانوا عند حسن الظن·
اما ميستو فأعرب بدوره عن سعادته باللقب وقال: 'بالطبع كنت افضل ان نحرز اللقب من خلال الفوز على السد خصوصا انها كانت الخسارة الاولى لنا في الدوري لكن الفريق تأثر كثيرا من قرارات الحكم الذي طرد سعد الشمري ولم يحـــــتسب ركلة جزاء'· وختم موجها انذارا الى الفرق المنافسة 'ستكون لنا كلمة قوية في بطولة كأس ولي العهد'·

اقرأ أيضا

الظفرة وعجمان.. «النغمة الغائبة»