صحيفة الاتحاد

الإمارات

شروق اليمن وغروب إيران

ها هي شمس اليمن تشرق من جديد على البلد السعيد.. الشعب اليمني الباسل والصابر ينتفض على ميليشيات الخراب الحوثية.. الشعب اليمني يتحرر من قبضة إيران... يستعيد عافية وطن أرادت له طهران وملاليها أن يموت أو يبقى أسيراً.. وهو الشعب الأبيّ الذي يرفض الضيم والخضوع والذل.. طوفان الشعب اليمني يوشك أن يقتلع ميليشيات الحوثي من جذورها ويجهز على النفوذ الإيراني.. لقد ظنت إيران وظنها دائماً إثم أنها تملكت وتمكنت وسيطرت وهيمنت... لكن حسابات إيران دائماً خاطئة وواهمة.. فاليمن لا يمكن أن يخضع، أو يخنع، أو يرضى الدنيّة في الوطن والقيم والعروبة.. لا يمكن أن تتغير هوية اليمن أو تتجه نحو الأجنبي أو الذين باعوا أوطانهم بثمن بخس.. لا يصح إلا الصحيح.. والصحيح هو أن شعب اليمني عربي أبيّ، وأن إيران وأدواتها مجرد نبت شيطاني، وورم خبيث يجري استئصاله الآن.. ليعود اليمن إلى أحضان أمته ومحيطه العربي أقوى مما كان.. ولتعود إليه عاصمته العربية المخطوفة وهويته الأصيلة.. ورغم المعاناة والسفر الطويل والتيه الذي أرادته إيران وعملاؤها لشعب اليمن، فإن صرخته تزلزل الآفاق وتستعيد الهوية.. فلا بد من صنعاء وإن طال السفر.


الاتحاد