الاتحاد

الرئيسية

مليون درهم إيجار رخصة مقهى الشيشة في أبوظبي سنوياً

الشيشة تزيد أرباح المقاهي

الشيشة تزيد أرباح المقاهي

رفع قرار الدائرة الاقتصادية وقف إصدار تراخيص جديدة للمقاهي على مستوى أبوظبي حتى إشعار آخر قيمة تأجير رخصة نشاط المقهى الذي يقدم الشيشة إلى مليون درهم سنويا، في الوقت الذي تبحث فيه دائرة شؤون البلديات بالتعاون مع جهاز رقابة الأغذية في أبوظبي إعداد مشروع قانون أو قرار بتنظيم عمل المقاهي في العاصمة·
وأكد سعيد الحارثي مدير مكتب التدقيق والمراجعة في الدائرة أن عدد المقاهي في أبوظبي وصل إلى 307 مقاه، لافتا إلى أن وقف تراخيص هذا النشاط جاء لاعتبارات عديدة أولها مكافحة التدخين والحفاظ على البيئة·
وتلاقي المقاهي المنتشرة في الأحياء السكنية إقبالا من الزبائن، مما يجعلها مصدر إزعاج خصوصا لقاطني البنايات التي تضم هذه المقاهي· ولم تفلح مخالفات البلديات والشكاوى في وقف زحف المقاهي على الأرصفة المخصصة للمشاة، بالإضافة إلى تلويث الأجواء بدخان الشيشة التي تمثل أهم مصادر الكسب لأصحاب المقاهي·
ومع تصاعد الشكاوى التي يسعى قرار وقف التراخيص للحد منها، تنصلت عدة جهات من مسئولية الرقابة على المقاهي· ونفى عبدالله يوسف من إدارة الصحة العامة مسؤولية الدائرة عن مقاهي الشيشة، لافتا إلى أن هناك جهات أخرى يقع هذا النشاط ضمن اختصاصها مثل جهاز رقابة الأغذية·
ورد راشد محمد الشريقي المدير العام للجهاز، موضحا أن مهمته تنحصر في التفتيش على ما يقدم في المقاهي من مشروبات ووجبات، وأماكن إعدادها والالتزام بالشروط الصحية وكل ما يقع تحت بند ''تغذية'' الذي لا يتضمن الشيشة·
وأشار الشريقي إلى أن المقاهي تخضع للاشتراطات الصحية المنصوص عليها في دليل الاشتراطات الصحية للجهاز والتي تنص على وجوب وجود مساحة لا تقل عن 40 مترا وتوفير مدخنة لا يقل قطرها عن 50 سنتميترا وتصل إلى أعلى البناية بمترين مع توفير شفاطات بأحجام وأعداد مناسبة إضافةً إلى اشتراطات أخرى·
وأضاف أن مفتشي الجهاز يراقبون المقاهي ويجرون تفتيشا دوريا عليها للتأكد من المستوى الصحي للمكان والعاملين فيه ولا علاقة لهم بالممارسات الخاطئة من ضجيج واعتداء على حرمات الطريق وغيرها، فذلك من اختصاص دائرة البلديات والزراعة والشرطة·
ومن سلطات مفتشي الجهاز في حال وجود مخالفات صحية في المقاهي تحرير الإنذارات والمخالفات الجزائية وإحالة أصحابها للقضاء أو إصدار الأوامر الإدارية بالإغلاق المؤقت ولحين إزالة أسباب المخالفات· وأوضح الشريقي أن جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية لم يصدر أية تراخيص لتقديم الشيشة في منشآت غذائية ومنها المقاهي·
ترحيب
رحب أصحاب المقاهي القائمة بقرار وقف التراخيص، لأنه فضلا عن رفعه سعر بيـــع الترخيـــص الحـــــالي، يضمــــن اســتمرار المكاســـب التـي يتحقق معظمها من تقديم الشيشة·
وأوضح أحمد سيف ''مالك مقهى'' أن هذا النشاط يلاقي إقبالا من كل فئات المجتمع، وأن الزيادة السكانية تزيد الأرباح· وأكد أنه لو اضطر لتأجير الرخصة سيطلب مليون درهم سنويا لأن أرباحها السنوية تتجاوز 600 ألف درهم·
ورغم ارتفاع أسعار الخدمة في المقاهي ووصول سعر ''حجر'' الشيشة إلى 25 درهما في المقاهي العادية وفي ''السياحية'' إلى 50 درهما بعد أن كان بخمسة دراهم لم تقل أعداد مرتادي المقاهي، فأبوعبدالله يزور المقهى يوميا لتدخين الشيشة التي يتفنن مقدموها في إطلاق مسميات عليها· ويرى ان المقاهي تغيرت، إذ صارت مزدحمة لاسيما بعد زيادة أعداد العاملين والمقيمين في أبوظبي· وأضاف إلى أن الزحام يزداد أثناء المباريات التي يفضل الشباب والعزاب مشاهدتها في جماعات مع تدخين الشيشة·
والإقبال على الشيشة لم يستثن السيدات، إذ تدخنها (م· ف) وتأمل تخصيص أجزاء من المقاهي لهن·
ولم تتوقف الارتفاعات في مجال المقاهي عند حدود إيجار الرخصة، فمع الإقبال عليها، خاصة لتدخين الشيشة، تضاعفت أسعار التبغ والفحم المستعمل فيها·
وقال عبدالكريم صادق عامل في مقهى إنه ''يستهلك 600 كجم من الفحم في المتوسط شهريا ، في حين ارتفع سعر الكيس زنة 6 كجم إلى 25 درهما في أبوظبي، بينما كان 12 درهما·
ويجلب شمس الدين تاجر فحم بضاعته من الصومال وإيران وعمان، وإن كان الفحم الصومالي المستخدم بشكل كبير في مقاهي أبوظبي· ويرجع الارتفاع الكبير في أسعار الفحم إلى تضاعف تكاليف استيراده·
ترويج
أرباح المقاهي تشجع أصحابها على التسابق لاجتذاب الزبائن، فالبعض يلجأ إلى توفير الألعاب الإلكترونية مثل (البلاي ستيشن) وألعاب أخرى لا يتضمنها الترخيص، كما يلجأ البعض لزيادة عدد القنوات الفضائية· وعادة ما يرتاد المقاهي فئة الشباب بين 16 سنة وحتى 35 سنة، وبعض المتقاعدين الذين يتواجدون خلال ساعات النهار الأولى·

اقرأ أيضا

سقوط صاروخ في منطقة تضم السفارات الأجنبية وسط بغداد