الاتحاد

الرياضي

الغرافة يعانق اللقب في ليلة هزيمته بالأربعة


قاد المدرب الفرنسي برونو ميتسو فريقه الغرافة الى احراز لقب بطل الدوري القطري لكرة القدم قبل مرحلتين من نهايته رغم الخسارة الاولى هذا الموسم امام السد البطل السابق 2-4 لكن خسارة الريان منافسه المباشر امام قطر صفر-1 أمس الأول في المرحلة الخامسة والعشرين كانت كافية لحسم الموقف· وكان الغرافة يحتاج الى نقطة واحدة من مبارياته الثلاث الاخيرة، فيما كان الريان يحتاج الى الفوز فيها جميعا شرط تعثر الغرافة لكي ينتزع منه اللقب، الا انه وقع في المحظور وخسر امام قطر فبات المركز الثاني الذي يحتله حاليا غير مضمون ايضا· ويملك الغرافة 60 نقطة مقابل 51 للريان، ولن تؤثر بالتالي نتائج المرحلتين الاخيرتين على المركز الاول· واللقب هو الرابع للغرافة والاول تحت هذا المسمى، لانه فاز به ثلاث مرات تحت اسم الاتحاد اعوام 1992 و1998 و·2002 وقدم الغرافة بقيادة ميتسو عروضا قوية منذ بداية الموسم وكان في طريقه الى إحراز اللقب من دون اي خسارة لكن شاءت الاقدار ان يتوج في هذه المرحلة رغم الخسارة الاولى حتى الان· وتولى ميتسو تدريب الغرافة في بداية الموسم الحالي بعد ان قاد العين الى لقب بطل الدوري الاماراتي مرتين والى لقب بطل دوري أبطال آسيا في نسخته الاولى الموسم الماضي·
وكانت الامور تتجه الى تأجيل حسم اللقب الى المرحلة المقبلة بعد خسارة الغرافة لان الريان كان مصصما على البقاء في دائرة المنافسة حتى المرحلة الاخيرة التي ستجمعه بالمتصدر، وقدم السد من جانبه أحد أفضل عروضه هذا الموسم واستحق الفوز·
وسجل حسين ياسر (28) والعاجي عبد القادر كيتا (32 و52) والاكوادوري كارلوس تينوريو (44) اهداف السد، والبرازيلي رودريجو فابيانو (5 و45) هدفي الغرافة· وجاءت الخسارة الاولى للغرافة في وقت مزعج جدا لانه كان يحتاج الى نقطة واحدة فقط لاحراز اللقب، وكانت كل الدلائل في بداية المباراة تشير الى انه سيتوج في هذه المرحلة لا محال بعد ان تقدم بهدف في الدقيقة الخامسة·
واستعجل لاعبو الغرافة التتويج فتراجعوا من دون مبرر الى منطقتهم وتركوا المبادرة للسد، وكانت نقطة التحول في المباراة مع الاقتراب من نصف الساعة الاول عندما أدرك الدولي حسين ياسر التعادل، ثم خروج مدافع الغرافة الدولي الاخر سعد سطام الشمري من أرض الملعب لتلقيه الانذار الثاني، فمالت الكفة تماما لمصلحة السد الذي عرف كيف يقتنص فوزا مستحقا·
وبكر الغرافة بالتسجيل من كرة من الجهة اليمنى وصلت الى البرازيلي رودريجو في الجهة اليسرى فاستقبلها بشكل جيد من دون رقابة وسددها بيسراه قوية مرت من تحت الحارس محمد صقر· وانطلق السد الى الهجوم لادراك التعادل فكانت له بعض المحاولات عبر كيتا والاكوادوري كارلوس تينوريو وحسين ياسر· واثمر ضغط السد هدف التعادل بعد ركلة ركنية من الجهة اليمنى وارتقى كيتا للكرة ولمسها برأسه اثر خروج خاطئ للحارس عامر الكعبي فتابعها حسين ياسر مباشرة 'طائرة' في الشباك (28)·
واضطر الغرافة الى اكمال المباراة من الدقيقة الثلاثين بعشرة لاعبين بعد ان تلقى سعد سطام الشمري الانذار الثاني اثر كرة مشتركة مع علي ناصر· وأوعز مدرب الغرافة الفرنسي برونو ميتسو الى لاعبيه بتنظيم دفاعهم بعد خروج الشمري، فيما طلب مدرب السد الصربي بورا ميلوتينوفيتش من لاعبيه محاولة الاستفادة من النقص العددي· وواصل السد ضغطه خصوصا من الجهة اليمنى للغرافة التي ترك فيها خروج الشمري فراغا، ونجح بعد اقل من دقيقتين فقط في تسجيل هدف التقدم اثر كرة من هذه الجهة بالذات رفعها وسام رزق الى كيتا الذي استقبلها من بين اربعة لاعبين ثم استدار وسددها قوية في الشباك وسط عجز الحارس المتقدم عن فعل شيء لها (32)· وأضاف السد هدفا ثالثا قبل دقيقة من نهاية الشوط اثر كرة من الجهة اليمنى من ركلة حرة ارتقى لها تينوريو فوق الجميع وتابعها برأسه راقبها الحارس عامر الكعبي وهي تمر من فوقه وتستقر في الشباك·
ولم يستسلم الغرافة وقلص رودريغو الفارق بعد ان تلقى كرة من الجهة اليمنى على مشارف المنطقة فاستفاد من سوء التغطية الدفاعية وأرسلها على يمين الحارس في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع· ووسع السد الفارق الى هدفين مجددا اثر هجمة منسقة وصلت منها الكرة الى خلفان ابراهيم خلفان فمررها باتقان الى كيتا الذي أكملها برأسه على يمين الحارس البديل عبد العزيز علي (52)· وكثف الغرافة ضغطه تدريجيا في الشوط الثاني محاولا إدراك التعادل وحسم الامور قبل انتظار المرحلة المقبلة فسنحت له فرص عدة لكن من دون ان يطرأ اي تعديل على النتيجة·
وفي المباراة الثانية، حاول الريان عبثا طرق باب مرمى قطر لكن لاعبيه اخفقوا في ذلك ليتلقى مرماهم في المقابل بهدف قاتل قبل نهاية المباراة بسبع دقائق عبر موسى ماجد الذي قضى فيه على آمال الريان في احراز اللقب وأهداه الى الغرافة قبل نهاية الدوري بمرحلتين·

اقرأ أيضا

«الأبيض».. خطوة على «طريق الأحلام» في «موقعة فيتنام»