الاتحاد

منوعات

30 ألف مشارك في مهرجان الألعاب الإلكترونية بالرياض

ملصق مهرجان الألعاب الإلكترونية (من المصدر)

ملصق مهرجان الألعاب الإلكترونية (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

انطلق أمس في العاصمة السعودية الرياض مهرجان «نكسوس» الأول والأكبر من نوعه في الشرق الأوسط وشمالي إفريقيا للألعاب الإلكترونية، كمبادرة أطلقتها الهيئة العامة للترفيه بالمملكة، لتشكل واحدة من أهم الوجهات العالمية للسياحة في العالم، ويستمر المهرجان حتى الغد، ويهدف إلى تقديم تجربة حيوية وممتعة للاعبين والضيوف من كل الأعمار من خلال 23 نشاطاً مختلفاً وألعاباً مصغرة. ويعد المهرجان أول بطولة رسمية للعبة «ليغ أوف ليجيند» التي شهدت نجاحاً كبيراً حول العالم، ولاسيما أن الشركة المنظمة تسعى من خلال هذه الفعالية إلى إعادة تشكيل مشهد الألعاب الإلكترونية في المنطقة مع وجود أكثر من 20 مكتباً لها حول العالم في سيدني ولندن ونيودلهي وشانغهاي ودبي.
وعلى مدى 3 أيام سيتنافس اللاعبون في 6 مسابقات، للحصول على جوائز قيمة أمام جمهور يصل إلى 30 ألف شخص.
وكانت 8 فرق قد حجزت مكانها في البطولة بعد منافسة أكثر من 750 فريقاً في جولات التصفيات التي عقدت في 13 دولة في مختلف أنحاء المنطقة على مدار 6 أسابيع. وشهدت المملكة العربية السعودية تأهل عدة فرق خلال التصفيات وتتضمن المباريات النهائية مواجهة شرسة بين أسماء معروفة مثل كوري كيد وتشفير وجالول واللاعب أزرا، بالإضافة إلى المدربين الدوليين ياماتو كانون واللاعب كانيني. وتتضمن البطولة مسابقة «خمسة مقابل خمسة»، وتشهد المنافسات مشاركة أفضل 8 مؤثرين في مجال الألعاب الإلكترونية، والذين سيتعاونون مع مؤثرين آخرين ليشكلوا فرقاً خاصة بهم. كما يتضمن جدول المسابقات منافسات «واحد مقابل واحد» و«تيم فايت تاتيكس» ومنافسات «كوسبلاي». ويشهد المهرجان عروضاً موسيقية تقدمها نخبة مميزة من الفنانين العالميين، مثل النجم العالمي جيسون ديرولو وفعاليات ترفيهية أخرى مصممة لمختلف الأعمار.
وأورد أونور تيمر، المدير العام لألعاب ريوت غيمز في الشرق الأوسط أن صناعة الألعاب الإلكترونية تشهد نمواً ملحوظاً في المنطقة ولاسيما في المملكة مما يؤكد ضرورة تنظيم مهرجان «نكسوس» الأول في الرياض. وذكر أن نتائج المراحل التأهيلية للمسابقات تتبعها سلسلة من المنافسات الحماسية مع اختبار أفضل اللاعبين لأنفسهم ومن سيفوز في المسابقات الـ6.

اقرأ أيضا

هديل أنور بطلة «تحدي القراءة»: اقرأوا لتبقوا أحراراً