صحيفة الاتحاد

الإمارات

رئيس وزراء البحرين: أفراح الإمارات أفراحنا

المنامة (وام)

أكد سمو الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة، رئيس الوزراء بمملكة البحرين، أن أفراح الإمارات.. أفراح للبحرين.
وقال: «إننا نشارك الإمارات الشقيقة أفراحها بيومها الوطني من أعماق قلوبنا، فالأفراح التي تعمها بهذه المناسبة تعم البحرين أيضاً لأننا أشقاء نتشارك في السراء والضراء، وفي الأفراح والأتراح».
جاء ذلك خلال مشاركة سموه في الاحتفال الذي أقامه عبدالرضا عبدالله محمود خوري، سفير الدولة لدى مملكة البحرين، بمقر إقامته في العاصمة المنامة بمناسبة اليوم الوطني الـ 46، وقدمت فيه فرقة للفنون الشعبية الإماراتية عرضاً فنياً يحكي جوانب من تراث الإمارات العريق.
وأشاد سموه بدولة الإمارات العربية المتحدة التي قامت على أسس متينة وقوية، واستمرت مزدهرة تنعم بالتقدم والنماء نظراً لما حققته تحت قيادة باني نهضتها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومن بعده صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات. وقال سموه: «إن الإمارات عندما اتحدت شكلت قوة اقتصادية وسياسية وتنموية صبت في مصلحة شعبها، ودعمت في الوقت نفسه الكيان الخليجي، وزادته منعة وتأثيراً».
وأضاف سموه «إن ما يجمعنا بالأشقاء في دولة الإمارات كبير، وستظل هذه الروابط الأخوية تزداد وثوقاً ورسوخــاً، فنحن كل لا يتجزأ»، مؤكداً أن ما يشكله اتحاد الإمارات من نموذج ناجح وقوي في الوحدة والتماسك القائم على مرتكزات قوية، شكل انطلاقة قوية للدولة التي تخطو خطوات كبيرة على درب التنمية والرقي، وبناء مستقبل مزدهر لشعبها الشقيق. وأشاد سموه بما تشهده دولة الإمارات العربية المتحدة الشقيقة من نهضة وتطور في شتى المجالات، في ظل قيادتها التي استطاعت برؤيتها الحكيمة أن ترسخ أسس دولة حديثة متكاملة الأركان.
وقال: «إن احتفال دولة الإمارات بيومها الوطني مناسبة غالية وعزيزة على نفوسنا جميعاً، تقديراً للدور الذي تقوم به في دعم مسيرة مجلس التعاون لدول الخليج العربية، ومناصرتها لقضايا الأمتين العربية والإسلامية، ووقوفها إلى جانب أشقائها في مختلف الظروف». وبهذه المناسبة، قدم سمو رئيس الوزراء البحريني خالص التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات، وأولياء العهود، والشعب الإماراتي، معرباً عن تمنياته بأن تتجدد هذه الذكرى الوطنية على دولة الإمارات وشعبها بدوام الرفعة والازدهار.
وأكد سموه أن مكانة دولة الإمارات في نفوس البحرين وأبنائها كبيرة، وأن هذه المكانة ترتكز على تاريخ طويل من الأخوة والمحبة ووشائج القربى التي تجمع بين البلدين والشعبين الشقيقين، والتي أرسى قواعدها الأجداد والآباء وقال: «إننا على نهجهم سائرون».
وأشاد سموه بمواقف دولة الإمارات العربية المتحدة الداعمة والمساندة لمملكة البحرين في شتى الظروف، والتي ستظل شاهدة على مدى عمق علاقات الأخوة بين البلدين والشعبين الشقيقين. واستذكر سموه في هذه المناسبة الدور الملهم للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ومواقفه التي كانت تهدف إلى وحدة الصف الخليجي والعربي، منوهاً إلى أن قيادة دولة الإمارات تسير على النهج الحكيم ذاته الذي أرساه القادة المؤسسون.
وأعرب عن ارتياحه لما تشهده العلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين الشقيقين من تطور ونماء في المجالات كافة، بما يعكس الحرص المتبادل من قيادتي وشعبي البلدين على بناء نموذج للتعاون البناء والمثمر الذي يعبر عن الأخوة بين البلدين.
من جانبه، أعرب عبدالرضا عبدالله محمود خوري، سفير الدولة لدى مملكة البحرين، عن خالص شكره وتقديره لسمو رئيس وزراء البحرين على هذه اللفتة الكريمة، ومشاركته في الاحتفال باليوم الوطني الـ 46 الأمر الذي يجسد مدى ما يكنه من مشاعر المودة والتقدير لدولة الإمارات وشعبها، وحرصه على دعم كل ما من شأنه تعزيز علاقات الأخوة والتعاون بين البلدين الشقيقين.
وعبر عن شكره وتقديره لما أبداه أبناء البحرين على المستويين الرسمي والشعبي من مشاعر صادقة وتهانٍ تجسد خصوصية علاقات الأخوة والمحبة بين البلدين والشعبين الشقيقين.