استعد المدير الفني المؤقت لريال مدريد، سانتياجو سولاري، لمباراة الفريق الثالثة -من أصل أربع مباريات يقود خلالها الفريق بشكل مبدئي- أمام فيكتوريا بلزن التشيكي في دوري الأبطال يوم الأربعاء المقبل دون استعادة أي من المصابين، وذلك قبل أن تقرر إدارة الملكي استمراره على رأس الإدارة الفنية للفريق الأول أو عودته إلى ريال مدريد كاستيا (الرديف).
وقد تراجعت الآمال في عودة داني كارباخال أمام الفريق التشيكي، حيث لم يشارك في التدريبات الجماعية إلى الآن، أي قبل يومين فقط من المباراة، وسيتعين عليه أن ينتظر بضعة أيام أخرى على الأقل، وربما يشارك في مباراة الأحد السهلة أمام سيلتا فيجو في الدوري الإسباني.
وبالإضافة إلى كارباخال، لا يزال ثلاثة مدافعين، البرازيلي مارسيلو والفرنسي رافائيل فاران وخيسوس باييخو، خارج قائمة الفريق.
ويواصل مارسيلو وفاران تعافيهما من الإصابة، حيث خاضا تدريبات الاستشفاء وبعض التدريبات بالكرة.
وقد عزز المدرب الأرجنتيني الفريق الأول بسبعة لاعبين من الفريق الرديف لتعويض النقص الذي يعانيه الملكي في صفوفه.
يذكر أن إدارة الميرينجي قد تراهن على المدرب المؤقت سولاري بعد النتائج الجيدة التي حققها مع الفريق الأبيض، بعد اكتساحه لمليلة برباعية نظيفة أولا في بطولة كأس ملك إسبانيا، ثم الفوز أول أمس على بلد الوليد في بطولة الدوري (2-0) منهيا سلسلة النتائج السيئة للفريق في الليجا.