صحيفة الاتحاد

رأي الناس

شموس الوطن

في الثلاثين من نوفمبر، يوم العرس الكبير الذي نحتفل فيه بإنجازات وتضحيات كوكبة من شهداء الوطن، بذلوا ووهبوا أرواحهم فداءً للوطن ولتظل راية الدولة خفاقة عالية، نحن أمة تذود عن وطنها بكل ما أوتينا من قوة لأجل وطن غرس فينا الحب والوفاء منذ الصغر ليثمر اليوم هذا الغرس بالتضحية والعطاء لأجله.
سجلوا في سجلات التاريخ أنهم رسموا لنا بدمائهم طريق الحَيَاة، ضحوا بأرواحهم ليعيش شعب وتعيش الأمه وتعيش الإنسانية، فهم شموس أشرقت فأعادت لنا عمراً كاملاً.
فنلقف جميعاً وقفه وفاء وعرفان لهؤلاء الأبطال، ولن ننسى بطولاتهم وتضحياتهم ومساعيهم، وسيبقى الشعب والوطن دائماً وفياً لهؤلاء الأبطال وسنبقى على العهد وفي نفس الطريق نسير، طريق التضحية والتلاحم والعزيمة والبناء، «فالأمم لا تبنى إلا بسواعد أبنائها وتضحياتهم».

موزة محمد