الاتحاد

رأي الناس

أنتم أقوى

قد لا أكون أعرفكم ولا التقيتكم مصادفة أو بغير مصادفة. قد تكون طرقنا تقاطعت، حقاً لا أدري، ولكنني متأكدة من أن قلوبنا التقت وتصافحت والتوت على بعضها البعض مثل التواء أغصان الشجر على من استظل بها. قد لا أشعر بحقيقة أوجاعكم وتألم عروقكم وأجسادكم كلما ضُخت فيها المواد الكيماوية التي تجتاح أجسادكم لتحارب السرطان بشتى أنواعه ومختلف أماكن غزوه، ولكنني مثلكم تأذيت منه شديد الأذى وانقلبت حياتي رأساً على عقب عندما هاجم هذا المرض جسد أمي. عندما تم تشخيصها بالسرطان، سافرت أمي بمرافقة أبي إلى ألمانيا لتلقي العلاج وبقيت أنا وإخوتي هنا. وسرعان ما انتهى الأطباء من فحوصاتهم طلبوا من أمي أن تودعنا لأنه وبناءً على مدى تفشي المرض في جسدها الغالي لم يتبق لها سوى ستة أشهر أو أقل في هذه الدنيا.
كان عمري حينها ثمانية أعوام، لكن الخوف الذي استعمر روحي كان بحجم الكون ثماني مرات وأكثر، ولم أتحرر منه إلى يومنا هذا مع أن الله سبحانه وتعالى أعاد لي أمي ولم شملنا مع أبي وإخوتي وجعلها نوراً لدنيايَ حتى هذه اللحظة. نعم، نجت أمي من براثن هذا المرض وكسبت معركتها مثلما ستكسبونها أنتم بإذن الله.
ابقوا أقوياء، فكلٌّ منا يخوض معركة مع اختلاف أسبابها وطبيعتها. أنا لا أستطيع أن أزيح عنكم آلامكم، ولكنني أستطيع أن أخط بقلمي كلمات بسيطة قد تلامس حواسكم وترسم البسمة على وجوهكم. أستطيع أن أحبكم وأضم إلى صدري من أستطيع ضمه، وأشد على يد من أستطيع الإمساك بيده. أستطيع أن أنصت إليكم لساعات وساعات دون كلل ولا ملل، وأستطيع أن أهديكم عيوني وأن أوجد لكم وطناً أرضه نظام دعم قوي وسماؤه حضن للإنسانية. أستطيع أن أقول لكم وبكل ثقة «أنتم أقوى».
سارة السناني

اقرأ أيضا