الاتحاد

الرياضي

هامبرج: موقفنا صعب وكرة القدم لا تعرف المستحيل


ايهاب الرفاعي:
عاشت جماهير الغربية ليلة حزينة بعد أن قدم فريقها مباراة قوية وجيدة أمام الأهلي وكان قاب قوسين أو أدنى من الفوز بنقاط المباراة الثلاث ليتقدم بها خطوة إلى الامام بعيداً عن صراعات الهبوط بعد أن ظل متقدماً بهدف روميو كامبو الذي أحرزه في الشوط الأول قبل أن يدرك أحمد شات هدف التعادل ومما زاد من آلام الظفراوية تلك الفرص السهلة التي تسابق في أهدارها مهاجمو الفريق والتي لو نجح روميو أو اكوري في أحراز نصف الفرص السهلة التي أتيحت لهم لخرجت المباراة بنتيجة ثقيلة للأهلي الذي لم يكن في مستواه المعروف عنه وظهرت حالة عدم الاتزان لتعكس مدى الارهاق الذي حل على اللاعبين بعد المشوار الآسيوي ولولا خبرة لاعبيه ومهارتهم سواء في الدفاع أو الهجوم لخرج الفريق بنتيجة ثقيلة من الغربية ·
من ناحية أخرى لايزال الظفرة غير قادر على ترجمة أدائه القوي والجيد ونجاحه في الوصول لمرمى الخصم اكثر من مرة إلى أهداف حقيقية وهذا ما دفع الفريق إلى الدخول في دوامة الصراعات للبعد عن شبح الهبوط ورغم صعوبة الموقف بالنسبة للظفرة إلا أن الأمل في البقاء بين أندية الدرجة الأولى لايزال قائما خاصة في ظل النتائج المتدهورة لباقي الفرق التي تتنافس معه للبعد عن شبح الهبوط بجانب الاداء القوي والجيد الذي يؤديه لاعبو الظفرة في مبارياتهم الأخيرة والتي تؤكد ان الفريق قادر على البقاء لولا سوء الحظ وعدم توفيق المهاجمين في احراز الفرص التي تتاح لهم في المباريات وهذا ما أكده شايفر المدير الفني للأهلي عندما قال لو نجح الظفرة في تسجيل بعض الفرص التي أتيحت له في المباراة لفاز الظفرة علينا بسهولة·
إلا أن سوء الحظ وعدم التوفيق الذي لازم المهاجمين الظفراوية بجانب التسرع في انهاء الهجمة وعدم الدقة في التسديد بأتجاه المرمى ويقظة حارس الأهلي علي سعيد كان وراء خروج المباراة بهذه النتيجة وبعيداً عن مباراة الظفرة فقد نجح شايفر في تكوين فريق يعتمد على اللعب الجماعي ويبتعد عن الاداء الفردي رغم حالة عدم الاتزان التي ظهر عليها في المباراة·
بينما نجح مدرب الظفرة في خلق حالة من التفاهم بين لاعبي الفريق وتحقيق الانسجام بين خطوطه وهو ما جعل أداء الفريق يتقدم من مباراة لأخرى رغم النتائج التي لا تتناسب وأمكانيات لاعبيه·
من ناحية أخرى أشار الهولندي بيتر هامبرج المدير الفني للظفرة أن فريقه قدم مباراة مختلفة في الشوط الثاني حيث قدم الفريق أداء جيدا في الشوط الأول وخلق العديد من الفرص الخطيرة في حين لم يكن للأهلي آي فرص في هذا الشوط بينما أختلف الحال في الشوط الثاني حيث لم نشعر بالراحة ولم نستطع الحفاظ على الكرة ولم تكن هناك المساندة القوية لمهاجمينا ولكننا نقول بصفة عامة اننا لعبنا كرة جيدة وكان بأمكاننا ان ننهي المباراة لو أحسنا استغلال بعض الفرص السهلة التي اتيحت لنا وخاصة الفرصتين الأخيرتين ومنها فرصة روميو الذي كان على بعد 4 أمتار فقط من خط المرمى ومع ذلك ضاعت منه الفرصة رغم أننا كنا في حاجة شديدة إلى نقاط المباراة الثلاث وان اللاعبين قدموا مباراة قوية وكانوا يهاجمون بشراسة إلا أنهم نسوا أنهم يلعبون مباراة سهلة لهذا خرجت من أيديهم وقال هامبرج مازال لدينا 5 مباريات سنعمل على احراز نقاطهم ورغم ان الموقف صعب جدا إلا أن كرة القدم لا تعرف المستحيل·
فقط أدى لاعبونا الشوط الأول بصورة رائعة إلا أنهم نسوا أن المباراة تسعون دقيقة لهذا كان الشوط الأول جيداً ورائعاً وكانوا ويلعبون كرة جماعية يتناقلون الكرة من لاعب لاخر بسهولة وسرعة على عكس الشوط الثاني الذي ظهر فيه عدم تركيز بجانب الضغط الذي فرض عليهم وإذا شعر اللاعب بالضغط طوال 45 دقيقة لابد انه سيخسر الكثير من الفرص المتاحة له وأعتقد ان اللحظة الحرجة في الكرة والتي لا تشكل خطورة عليك هي عندما تكون لديك·
وعن إهدار مهاجميه للفرص اشار هامبرج ان روميو يستطيع بالعادة ان يسجل أهدافه بسهولة أكثر من روبرت لهذا يتوجب عليهم ان يترجموا هذه الفرص إلى أهداف فإذا أردنا ان نحقق الفوز لابد ان نسجل من الفرص المتاحة وهذا ما يجعل أي فريق في العالم يدفع الكثير من المال للمهاجمين الجيدين والقادرين على تسجيل الأهداف·
كما أكد شايفر المدير الفني للأهلي أن فريقه لم يكن في مستواه طيلة الشوط الأول وحتى منتصف الشوط الثاني وذلك بسبب عدم قيام لاعبيه بالضغط المطلوب على الخصم وهذا ما جعل الشوط الأول في صالح الظفرة ولهذا حرصت على اجراء تغييرات في الشوط الثاني بحيث يزيد الضغط الهجومي لدينا خاصة بعد ان أحرز الظفرة هدفه الأول لهذا قمت بالدفع بعلي الزيتوني وفيصل خليل ومعهم وليد عبيد من أجل الزيادة الهجومية وهذا ما جعل المباراة تتحول لصالحنا في الشوط الثاني ·
وأشار شافير ان الظفرة قدم اداء قوياً وحماسياً أمام الأهلي ووصل للمرمى اكثر من مرة ولو نجح مهاجموه في أحراز أهداف من الفرص التي أتيحت لهم وخاصة فرصة اكوري لإنتهت المباراة لصالح الظفرة ولكن الفريق حسن من ادائه ونجح في إدراك التعادل في الشوط الثاني موضحاً أن مهاجمي الظفرة نجحوا في الوصول لمرمى الأهلي عدة مرات بسبب عدم تنفيذ لاعبينا الضغط المطلوب لاعتقادهم أنهم قادرون على تحقيق الفوز في أي وقت حتى خرجت المباراة منهم·
وعن سبب تغييره علي الزيتوني أشار أن الزيتوني كان بعيداً عن مستواه ولم يكن بالخطورة الكافية أمام المرمى وأهدر عدة فرص ولم يحسن استغلالها لذلك لم يكن أمامي خيار أخر لتبديله·
وقد نجح البديل علي حسين في خلق عدة فرص وحقق الضغط المطلوب على الظفرة حتى أدركنا التعادل·
وعن موقف كريمي مع الفريق وأسباب ابتعاده أشار إلى ان علي كريمي لاعب فردي جيد يمتلك مهارات جيدة ولكن الفريق يحتاج إلى اللعب الجماعي وهذا هو الاسلوب المتبع حالياً مع الفريق لذلك لابد ان يثبت كريمي نفسه مع الاداء الجماعي وليس الفردي وأتمنى أن يحدث هذا قريبا وسيشارك في المباراة القادمة للأهلي·

اقرأ أيضا