الاتحاد

الإمارات

الخييلي: العمل التطوعي في الإمارات نهج مستدام

مغير الخييلي

مغير الخييلي

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، أن مسيرة العمل التطوعي في دولة الإمارات العربية المتحدة، بلغت مرحلة متقدمة جعلت من هذا العمل نهجاً مستداماً وممارسة حياتية لجميع أفراد المجتمع.
وقال معاليه في كلمته بمناسبة اليوم العالمي للتطوع: «يعد العمل التطوعي وسام فخر على صدر كل من خاض هذا المجال الحيوي والمهم، وذلك إيماناً بأهمية العمل التطوعي باعتباره أحد أعمدة التنمية والنهضة المزدهرة التي تشهدها دولتنا الحبيبة في مختلف المجالات».
وأعرب الخييلي، أن العمل التطوعي يعد قيمة أصيلة وحضارية في مجتمعاتنا، ونشاطاً إيجابياً يوّلد لممارسيه العديد من الآثار الإيجابية التي تسهم في تأهيل أفراد فاعلين ومتعطّشين لبذل المزيد في سبيل خدمة الوطن والمجتمع، وهو ما يوصلنا في نهاية المطاف إلى خلق مجتمعٍ نشطٍ ومسؤول.
وأضاف معاليه: «بذلت قيادتنا الرشيدة الجهود الكبيرة لترسيخ ثقافة العمل التطوعي وأهميته تجاه تطوير وتنمية المجتمعات، وقامت بتذليل كافة التحديات التي تواجه المؤسسات الحكومية والخاصة وكذلك مؤسسات القطاع الثالث في سبيل الارتقاء بأوجه العمل التطوعي وجعله منهجا دائما في بيئة العمل».
وبيّن معالي الدكتور مغير الخييلي، أن «دائرة تنمية المجتمع تعمل وفق المهام الموكلة إليها، على تطوير منظومة العمل التطوعي في إمارة أبوظبي، وفق أعلى المعايير العالمية، من خلال دراسة الوضع الحالي، وإيجاد السياسات والأنظمة والتشريعات التي تضيف لهذا المجال أبعاداً تطويرية للأفراد والمنظمات الراغبة في دخول مجال التطوع والعمل المجتمعي».
كما أوضح معاليه أن العمل التطوعي يشكّل ضرورة مجتمعية تنموية، فهو أسمى الفضائل وذروة العطاء، كما أن نتائجه ترتبط بشكل مباشر بجودة حياة المجتمع، ونهضة الدول، وهو مقياس لنضج الفكر المجتمعي، ولذلك قامت الدائرة وشركاؤها بتضمين «التطوع» ضمن المحاور السبعة التي تعمل عليها الجهات الاجتماعية في إمارة أبوظبي.

اقرأ أيضا

سيف بن زايد ووزير الداخلية الأسترالي يبحثان التعاون الأمني