الاتحاد

عربي ودولي

الجعفري يتعهد بحكومة تكنوقراط لا تهمش السنة


بغداد-وكالات الأنباء: أكد نائب الرئيس العراقي المرشح لتولي رئاسة الحكومة الجديدة إبراهيم الجعفري أن الحكم المقبل في العراق لن يكون شيعيا ولن يتم تهميش السنة، وقال في حديث لوكالة الانباء القطرية إن أولوياته المقبلة هي إيجاد استراتيجية أمنية ومعالجة الخلل في الوزارات الخدماتية والانفتاح على جميع الشرائح والتيارات والطوائف العراقية، لافتا الى أن توزيع الحقائب الوزارية سيكون بناء على القدرة والكفاءة ودون تجاهل أي فئة·
وأكد الجعفري تطلعه الى حكم عراقي تشترك فيه كل الاطراف على اساس الخبرة والتجربة والمواطنة الصالحة وليس على اساس الميول الى طائفة دون اخرى، منوها في هذا الصدد بتأكيد قائمة الائتلاف الموحد على عدم استئثارها بالسلطة والعمل على اشراك اكبر عدد ممكن من التيارات المختلفة، ومشددا على ان إيجاد استراتيجية للقضية الامنية سيحظى بأولوية مطلقة نظرا لحجم التهديدات والمخاطر التي تهيمن على الشارع العراقي الى جانب معالجة الخلل في الامور الخدماتية والانفتاح على جميع الشرائح والاطياف المتنوعة والبدء في حوار موسع مع القوى الكردية والقوى السياسية المختلفة داخل الجمعية الانتقالية وخارجها ايضا·
وقال إن الحكومة المقبلة ستكون ذات بعدين الاول تكنوقراط والثاني يتعلق بالصفة السياسية، واكد انه لن يكون هناك تهميش اوعزل للسنة او اي طائفة اخرى، قائلا:'نحتاج الى جميع الشرائح العراقية ولن نستثني منها احدا ونطمئن السنة الى انه لن يتم تهميشهم'· وطالب الجمعية الوطنية بوضع الخطوط العريضة للكيفية التى سيتم بها اعداد الدستور، كاشفا عن ان فرق عمل ستتوجه الى محافظات العراق للحصول على آرائها ومقترحاتها حول الدستور لرفعها الى اللجنة العليا تمهيدا لاعداد الدستور وطرحه على الشعب للاستفتاء عليه· وأيا كان من سيتولى رئاسة الوزراء المقبلة فمن المرجح انه سيجعل أزمة الأمن على رأس أولوياته· ورشح الائتلاف الموحد الجعفري لتولي المنصب· وسيكون للائتلاف اغلبية ضئيلة في الجمعية الوطنية التي تضم 275 مقعدا ولكن يتعين عليه ان يبرم اتفاقا لضمان الحصول على اغلبية الثلثين التي يحتاجها لتشكيل حكومة· وقد يقف الاكراد الذين جاءوا في المرتبة الثانية بجانب الجعفري أو بجانب الجماعة التي يتزعمها رئيس الوزراء إياد علاوي التي احتلت المركز الثالث بالحصول على 40 مقعدا، وقال الزعيم الكردي مسعود بارزاني إن الاكراد لم يحددوا بعد المرشح الذي سيقفون وراءه في السباق على المنصب مع تواصل مفاوضات تشكيل الحكومة المتوقع لها أن تطول· وتعتقد مصادر دبلوماسية ان الامر قد يستغرق اسابيع اخرى قبل تشكيل الحكومة·

اقرأ أيضا

روسيا تهدد "الناتو" بعد نشره قواعد عسكرية قرب حدودها