الاتحاد

الإمارات

«الصينية».. تستقطب شباب الإمارات

خلال أعمال الورشة (من المصدر)

خلال أعمال الورشة (من المصدر)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

شهدت ورشة عمل تعليمية للغة الصينية إقبالاً متميزاً من جانب الراغبين من المواطنين في تعلم اللغة الصينية، والذي يعد خطوة نحو تعلم لغات أجنبية أخرى، وتنفذ ورش العمل التعريفية من خلال الطلبة خريجي برنامج سفراء شباب الإمارات، البرنامج الذي يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبتنسيق وإشراف مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي وبالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي.
وقال أحمد فكري مدير مشارك أول بمكتب شؤون التعليم بديوان ولي العهد: «نهدف من خلال ورش العمل التعليمية إلى نشر ثقافة تعلم اللغات المختلفة كاللغة الصينية، بين أفراد المجتمع الإماراتي من الشباب والطلبة والعاملين في مختلف المجالات».
وأوضح فكري بأن الفكرة تهدف إلى تنظيم ورش عمل مقدمة من قبل خريجي «برنامج سفراء شباب الإمارات» لتعريف الشباب بأساسيات لغة وثقافة الدول المختلفة ضمن البرنامج، وتم البدء بتقديم ورشة عمل عن اللغة الصينية وسيتم تنظيم ورش عمل مختلفة قريبا حول اللغتين الكورية والألمانية.
ومن خلال ورش العمل سيتعرف الشباب على تاريخ الدولة وثقافتها بالإضافة إلى أساسيات اللغة وبعض العبارات شائعة الاستخدام والتعرف على الجهات المختلفة في الدولة والتطبيقات الالكترونية المختلفة التي تساعد على تعلم هذه اللغات.
ولفت إلى أن برنامج سفراء شباب الإمارات والذي تم إطلاقه عام 2012 يقام تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وبتنسيق وإشراف مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي وبالتعاون مع وزارة الخارجية والتعاون الدولي، ويهدف إلى إعداد جيل من الشابات والشباب الإماراتي وتزويدهم بكل ما يؤهلهم ليكونوا قادرين على تولي مناصب بارزة في القطاعات الأساسية وقيادة شراكات مهمة وقيادة العلاقات التجارية والسياسية وتعزيز الروابط بين دولة الإمارات والدول الأخرى التي تربطها بها علاقات استراتيجية وتجارية قوية.
وأشار فكري إلى أن إجمالي من استفادوا وتخرجوا من البرنامج منذ إطلاقه في عام 2012 بلغ أكثر من 175 طالبا وطالبة من مختلف جامعات الدولة، موضحاً أنهم شاركوا في عدة مستويات من البرنامج في كل من كوريا الجنوبية والصين وألمانيا.
ويشكل خريجو البرنامج كوكبة من نخبة شباب الإمارات الذين تمكنوا من تحقيق مراتب متميزة في مختلف المجالات الوظيفية إضافة إلى اختيار العديد منهم لعضويات مجلس الإمارات للشباب ومجالس الشباب المحلية وحصول اثنين من خريجي البرنامج على منحة رودس الدراسية في جامعة أكسفورد واختيار أحد خريجي البرنامج ضمن برنامج خبراء الإمارات.
وقالت شما التميمي الطالبة بجامعة خليفة هندسة كيميائية، من خريجات البرنامج وإحدى عضوات الفريق المنظم للورشة، أن العلاقات الإماراتية الصينية علاقة قوية على كافة الأصعدة، ولذلك كان هناك إقبال على الورشة، وخاصة أن الصين الآن دولة مهمة عالمياً، ولابد من التعرف على هذا البلد الذي يشكل خمس سكان العالم، وتم العمل في بداية الورشة على الحديث عن العلاقات الثقافية والتجارية والاقتصادية التي تربط الدولتين، وتم إلقاء الضوء على الثقافة الصينية وطبيعة الشعب الصيني.
ورفعت أسمى آيات الشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان على دعم سموه اللامحدود للبرنامج، مشيرة إلى أن الصين دولة مهمة بالنسبة للإمارات وتربطهما علاقات متميزة.
وأشارت إلى أنها أحبت هذه اللغة، وسافرت عدة مرات إلى الصين لتعلم اللغة من خلال برنامج سفراء شباب الإمارات، وخاصة أن لديها ميولاً للعمل الدبلوماسي والعلاقات الدولية، ولاحظت تفاعلا كبيرا من جانب الطلبة المشاركين، وكان هناك مزيج من المشاركين طلبة من أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، من أعمار مختلفة ومهندسين لديهم أصدقاء وزملاء صينون. وأضافت: لفت نظري أن المشاركين اكتشفوا بساطة اللغة الصينية، وسهولة تعلمها. خاصة مع وجود شخصية صينية مشاركة، أعجبت باهتمام شعب الإمارات بتعلم اللغة الصينية، خاصة أنها تجيد اللغة العربية.
وأشارت إلى أن الورشة تهدف إلى نشر اللغة الصينية، ودعوة كل مهتم بالصين للمشاركة، موضحة أنه ستكون هناك ورش مستقبلية.

موقع استراتيجي
أشارت مهرة الزرعوني الطالبة بجامعة خليفة وعضوة الفريق المنظم للورشة إلى آن جمهورية الصين الشعبية تتميز بموقع استراتيجي متميز وكثافة سكانية كبيرة وتعتبر قوة اقتصادية عملاقة وذات نفوذ عالمي، واليوم دولة الإمارات لها دور إيجابي وحضور عالمي في مجالات عدة، وتربطها علاقات قوية وتعاون وثيق وتقارب ثقافي مع بكين. وأضافت: الدعم اللامحدود من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لبرنامج سفراء شباب الإمارات أتاح لنا تجربة فريدة لتعلم اللغة الصينية، وسعدنا جدا عندما سنحت لنا فرصة التعرف على الثقافة الصينية عن قرب وأردنا نقل هذه الخبرة إلى الطلاب وبالإضافة إلى ممارسة اللغة الصينية حتى التمكين. وفيما يتعلق بالهدف من الورشة أوضحت أن الورشة تهدف إلى نقل اللغة والثقافة الصينية للشباب الإماراتي، وتعريفهم عن تجربتنا في برنامج سفراء شباب الإمارات من خلال زيارتنا للشركات الصينية ودور دولة الإمارات بدعم طريق الحرير، وشرح أهميته للدولة، وتعليمهم اللغة الصينية بطريقة مبسطة.

اقرأ أيضا