الاتحاد

الإمارات

سفارات الدولة وبعثاتها الدبلوماسية تحتفل بـ «يوم الوطن»

مشاركون في احتفال إحدى سفارات الدولة باليوم الوطني (وام)

مشاركون في احتفال إحدى سفارات الدولة باليوم الوطني (وام)

عواصم (وام)

احتفلت سفارات الدولة وبعثاتها الدبلوماسية في الخارج باليوم الوطني الـ 48، تعبيراً عن مشاعر الفخر والاعتزاز والوفاء لدولة الإمارات قيادة وشعباً واحتفاءً بالذكرى العظيمة لقيام الاتحاد وما حققته الإمارات من نهضة وإنجازات في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإخوانه أصحاب السمو حكام الإمارات.
واتسمت احتفالات بعثات الدولة في الخارج في مختلف البلدان الشقيقة والصديقة بأجواء وطنية، شملت العديد من الفعاليات التراثية والثقافية المتنوعة التي أبرزت مسيرة النهضة والتقدم لدولة الإمارات وإنجازاتها خلال الـ48 عاماً الماضية.
أقامت سفارة الدولة لدى جمهورية النمسا حفل استقبال بالمناسبة، بحضور معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والصناعة، وحمد الكعبي المندوب الدائم للدولة لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ولفيف من كبار المسؤولين النمساويين والسفراء العرب والأجانب المعتمدين.
وأقام السفير عبيد سالم الزعابي المندوب الدائم للدولة لدى المقر الأوروبي للأمم المتحدة والمنظمات الدولية الأخرى المعتمدة بجنيف حفل استقبال بالمناسبة.
وتم خلال الحفل عرض أشرطة وثائقية تجسّد النهضة الشاملة التي حققتها الدولة في شتى المجالات. واحتفلت سفارة الدولة لدى المملكة الإسبانية بالذكرى، من خلال إقامة حفل استقبال بالمسرح الملكي بمدريد، حضره عدد كبير من المسؤولين في وزارة الخارجية الإسبانية ووزارة الدفاع.
وأقامت سفارة الدولة في طوكيو حفل استقبال بهذه المناسبة، حضره مئات المدعوين، تقدمهم وزير الدولة للشؤون الخارجية كينجي كاميا، ووزير الدفاع السابق شيجيرو إيشيبا رئيس رابطة الصداقة البرلمانية اليابانية الإماراتية.
أما في البرازيل، فاحتفلت ولاية ساو باولو بالعرس الإماراتي بتزيين وإضاءة معالمها بالعلم الإماراتي، وبما يعكس المكانة الخاصة لدولة الإمارات لدى حكومة وشعب جمهورية البرازيل الاتحادية وبالأخص ولاية ساو باولو، حيث تمّت إضاءة هذه المعالم لمدة 4 أيام.

احتفال في كوبنهاغن
أقامت فاطمة خميس المزروعي، سفيرة الدولة لدى مملكة الدنمارك حفلاً بمناسبة اليوم الوطني، حضره عدد كبير من المسؤولين، والسفراء المعتمدين في كوبنهاجن وممثلي المنظمات الدولية والهيئات غير الحكومية والجمعيات الإسلامية والخيرية والثقافية ورجال الأعمال والإعلاميين والمثقفين.

اقرأ أيضا