الاتحاد

الرياضي

16000 مشارك في ماراثون أدنوك أبوظبي

سهيل العريفي متحدثاً في المؤتمر الصحفي لماراثون أدنوك أبوظبي (تصوير مصطفى رضا)

سهيل العريفي متحدثاً في المؤتمر الصحفي لماراثون أدنوك أبوظبي (تصوير مصطفى رضا)

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

كشفت اللجنة المنظمة لماراثون أدنوك أبوظبي، عن وصول أعداد المشاركين في النسخة الثانية التي تنطلق صباح الغد، إلى أكثر من 16 ألف مشارك، ويقام الحدث بالتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الـ 48 وعام التسامح، ويجمع الماراثون نخبة من أبرز العدائين من شتى أنحاء العالم.
جاء ذلك، في المؤتمر الصحفي الذي عقد في فندق الراديسون بلو، وتحدث فيه كل من سهيل العريفي مدير إدارة الفعاليات في مجلس أبوظبي الرياضي، وأندريا ترابيو مدير ماراثون أدنوك أبوظبي، وفيدريكو روزا المدير الفني.
واستهل العريفي المؤتمر، بالتأكيد على أهمية الحدث الذي يتزامن مع احتفالات الدولة باليوم الوطني الثامن والأربعين، مضيفاً: «في النسخة الأولى من الماراثون، لم نكن نتوقع الأعداد الكبيرة التي أقبلت على المشاركة به، والتي ناهزت العشرة آلاف مشارك، إلى جانب ردود الفعل العالمية الكبيرة، على النجاح الكبير الذي حققته هذه النسخة، وقبل انطلاق النسخة الثانية، نعلن عن وصول أعداد المشاركين إلى 16 ألفاً و200 مشارك، حيث ما زال التسجيل متواصلاً».
وقال: «العدد الكبير من المشاركين، يدل على القيمة التي وصل إليها الماراثون، بعد أن أصبح حدثاً فرض نفسه بقوة على الأجندة العالمية، وكذلك أجندة الفعاليات في العاصمة أبوظبي، وبلا شك نحن محظوظون بمشاركة كوكبة من أبرز أبطال الماراثون العالميين، في حين أننا في مجلس أبوظبي الرياضي، ومع شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» حرصنا على تطوير القرية المرافقة للحدث، التي زارها ما يقارب ثمانية آلاف شخص حتى اليوم، ويتواصل الإقبال عليها، اليوم وغداً، خلال الحدث».
وكشف أن القياسات الخاصة بمسار الماراثون، تمت بموافقة الاتحاد الدولي الذي حضر وفده قبل ما يقارب أسبوعين، حيث قاموا بالوقوف على القياسات للتأكد من دقتها، مذكراً بالجوائز التي تم اعتمادها للفائزين بألقاب الماراثون، والتي بلغت 388 ألف دولار، مضيفاً: «هذا الحدث المهم لم يكن ليصل إلى ما وصل إليه، لولا دعم العديد من الجهات، منها شرطة أبوظبي و«أبوظبي للإعلام»، ممثلة في قنوات أبوظبي الرياضية، وعملها الجبار الذي تقوم به لبث الحدث، والمتطوعين إلى جانب موظفي شركة أدنوك، ومجلس أبوظبي الرياضي».
أضاف: «كنا نتوقع أن يبلغ عدد المشاركين، في النسخة القادمة غداً، 15 ألف متسابق، لكن حجم الإقبال على المشاركة فاق التوقعات، وذلك بفضل الوعي الكبير بأهمية الماراثون من قبل كافة أبناء المجتمع، والترويج الكبير للحدث، من قبل أدنوك، ومجلس أبوظبي الرياضي، ووسائل الإعلام المختلفة».
وعن أوجه الاختلاف، ما بين النسخة القادمة والسابقة، أوضح أن القرية تم تحديثها بشكل فريد، بحيث تلبي تطلعات كافة الزائرين، إذ تحتوي على العديد من الفعاليات البدنية، إلى جانب المطاعم، حيث تمتاز القرية بموقعها الحيوي على كورنيش أبوظبي.
وأكد أندريا ترابيو، مدير الماراثون، الأهمية الكبيرة التي يحظى بها الحدث في نسخته الثانية، بعد الارتفاع الكبير الذي طرأ على أعداد المشاركين، الذين سيقبلون على تحدٍ جميل، وعبر مسار مليء بالمحطات المهمة، التي تعكس أبرز المعالم الحضارية والتاريخية، في العاصمة أبوظبي التي تتفرد بالعديد من المميزات، كما أن من شأن الماراثون أن يعكس القدرات التي تضطلع بها المدينة في استضافة هذا الحدث الذي تحتشد فيه الآلاف في منافسة رياضية وترويحية.
أما فيدريكو روزا، المدير الفني والتقني للماراثون، فقد أكد أن أبوظبي نجحت العام الماضي، في وضع بصمتها على خريطة الماراثون العالمية، فبعد نسخة أولى ناجحة بكل المقاييس، عكست الجهود الكبيرة التي بذلها جميع المنظمين، ستقبل المدينة غداً على تنظيم نسخة أخرى، ينتظر أن تشهد نجاحاً منقطع النظير، بفضل التحضيرات الكبيرة التي أقيمت على مدار الأسابيع والأشهر الماضية، إلى جانب منافسة كبيرة من قبل العدائين المشاركين الذين ينظرون باهتمام كبير إلى هذا الحدث، والمنافسة على ألقابه المختلفة، وبعدما اطلعوا على مسار الماراثون عن كثب، حيث لمسوا مقدار الجهود التي بذلت في وضع المسار الذي يعتبر نموذجياً ومطابقاً للمواصفات العالمية.
حضر المؤتمر الصحفي، كوكبة من أبرز العدائين المشاركين في الماراثون، يتقدمهم الكيني ماريوس كيبسرين الذي رمى بقفاز التحدي أمام جميع المنافسين، مؤكداً أنه جاء إلى أبوظبي سعياً لتحقيق رقم جديد في مسيرته الرياضية، مشدداً كذلك على أنه يسعى إلى تحقيق رقم يفوق رقمه في ماراثون روتردام، والبالغ 2.04.11.
وأكد كيبسريم، أنه يعي جيداً حجم القدرات التي يضطلع بها المنافسون على لقب الماراثون، لذلك كان يتأهب لهذا الحدث بشكل قوي، طيلة الفترة الماضية التي تخللتها تدريبات شاقة على حد وصفه، معرباً عن سعادته، للتواجد مجدداً في أبوظبي التي وصفها بالمدينة الوادعة المليئة بالطاقة الإيجابية.

تغطية مميزة
يحظى الماراثون بتغطية تلفزيونية مميزة عبر قنوات أبوظبي، حيث سيتوافر التعليق باللغة العربية على قناة أبوظبي الرياضية 1 والتعليق بالإنجليزية على أبوظبي الرياضية 2، وتنظم القناة، اليوم، استوديو مباشراً في القرية المصاحبة للحدث، اعتباراً من السابعة مساءً، تستضيف فيه مجموعة من ممثلي مجلس أبوظبي الرياضي وأدنوك، بينما سينطلق بث التغطية التلفزيونية قبل وبعد السباق بيوم الحدث، ابتداءً من الساعة 5:30 صباحاً. كما سيتم عرض موجز حوالي 52 دقيقة، بتمام الخامسة مساءً، على أبوظبي الرياضية 2.

اللقب هدف تشومبا
أكدت العداءة يونيس تشومبا أن حصولها على المركز الثاني بالنسخة الأولى، شكل دافعاً لها للعودة من جديد إلى أبوظبي والمنافسة على المركز الأول، مؤكدة أن مسار ماراثون أبوظبي الذي ركضت عليه العام الماضي يعتبر نموذجياً، خاصةً في مثل هذا الوقت من العام، الذي يعتبر رائعاً ومثالياً لممارسة هذه الرياضة الشاقة التي تتطلب جلداً وجسدياً قوياً.

طموح ميلاو
العداء الإثيوبي ابراهام ميلاو أكد أن مشاركته الأولى في ماراثون أدنوك أبوظبي جاءت بناء على دعوة كريمة وجهتها له اللجنة المنظمة، معرباً عن سعادته للمشاركة بعد الأصداء الإيجابية التي سمعها عن النسخة الأولى التي كانت حافلة بالتحدي، لافتاً إلى أن الهدف المنشود هو المنافسة على اللقب وأن يحقق نتيجة ثانية رائعة كتلك التي حققها في ماراثون باريس عندما حل في المركز الأول.

بطاقات المشاركين
قدم سهيل العريفي، مدير إدارة الفعاليات، وشمسة سيف الهنائي، رئيس قسم الإعلام بمجلس أبوظبي الرياضي، بطاقات المشاركة التي تحمل الاسم والرقم لنجوم السباقات العالمية.

إقبال كبير على فعاليات القرية الرياضية
انطلقت فعاليات وأنشطة القرية الرياضية المصاحبة لماراثون أدنوك أبوظبي المقامة في الساحة الجنوبية لمقر شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك)، وسط إقبال كبير من الزوار والمشاركين في سباقات الكرنفال الرياضي.
وتشهد القرية يومياً من الساعة 3 ظهراً وحتى 9 مساء استقبال عموم فئات المجتمع، فيما تفتح القرية أبوابها غداً من الساعة 4 صباحاً وحتى الساعة 1 ظهراً، حيث تتنوع أنشطة القرية بالكثير من حصص اللياقة البدنية والعديد من التمارين الرياضية، إلى جانب المناطق الترفيهية للأطفال، إضافة إلى فرق موسيقية وعروض فنية.
ويقام الماراثون بنسخته الثانية وبسباقاته المتنوعة لمسافة 42.2 كم، والسباقات المجتمعية المصاحبة لمسافات 10 و5 و2.5 كم، بأهداف تشجيع فئات مجتمع أبوظبي على ممارسة الرياضة والاهتمام بها وجعلها أولوية ونمط حياة يومية، دعماً للخطط الرامية لتقديم المبادرات النموذجية والمساهمة الفاعلة في تثقيف المجتمع وتوعيته بأهمية ودور الأنشطة الرياضية وانعكاسها الإيجابي على الصحة واللياقة البدنية لعموم فئات المجتمع.
كما شهدت القرية الرياضية تسليم المشاركين في سباقات الماراثون الحقائب الخاصة بتجهيزات السباق والتي تشمل رقم المشارك مع اسمه وكتيب الإرشادات وقمصان السباق الرسمية المقدمة من العلامة الأسترالية للملابس الرياضية 2XU ومواقف السيارات، كما يتضمن برنامج القرية أنشطة احتفالية باليوم الوطني الثامن والأربعين.

اقرأ أيضا

برشلونة يتربع على صدارة الأندية الأكثر وسماً في (تويتر)