الاتحاد

الرياضي

«قمر 43».. السيتي الأكثر جاذبية في الدوريات الأوروبية

جابرييل جيسوس تألق وسجل هدفين (رويترز)

جابرييل جيسوس تألق وسجل هدفين (رويترز)

محمد حامد (الشارقة)

يواصل بيب جوارديولا تمسكه بالمدرسة الهجومية الجذابة، ويبدو أن المدرب الإسباني على توافق تام مع فلسفة ورؤية النادي التي تؤمن بأن الأداء الجذاب له مفعول السحر في رفع شعبية السيتي حول العالم. ووفقاً لآخر الإحصائيات، سجل البلو مون 43 هدفاً في مباريات الموسم الحالي بالبريميرليج بمعدل يقترب من 3 أهداف في كل مباراة، مما يجعله الأفضل هجومياً من بين جميع أندية الدوريات الأوروبية الخمس الكبرى.
في إسبانيا يتصدر البارسا قائمة الأكثر تهديفاً برصيد 36 هدفاً، وفي إيطاليا أحرز أتلانتا 34 هدفاً ليتصدر قائمة الأكثر إحرازاً للأهداف، فيما يعتلي لايبزج القمة التهديفية في دوري الألمان برصيد 36 هدفاً، وفي فرنسا فإن الصدارة التهديفية لباريس سان جيرمان، ويظل السيتي الأكثر تهديفاً وتمسكاً بالكرة الهجومية في دوريات القارة العجوز الكبرى، وهي الإنجليزي، والإسباني، والإيطالي، والألماني، والفرنسي.
قصة السيتي مع الكرة الجذابة لا ترتبط بمعدلاته التهديفية فحسب، بل إنه ما زال يمارس احتكار الكرة طوال الوقت، ويكفي أن عدد لمسات الفريق أمام بيرنلي في المباراة التي شهدت عودة السيتي إلى طريقته المعتادة بلغ 950 لمسة، وهو أمر نادر الحدوث في مباراة بين فريقين في دوري واحد يشهد الحد الأدنى من الندية، وسيطر السيتي على الكرة بنسبة 76 % تاركاً نسبة 24 % فقط للفريق المنافس، الأمر الذي جعل جوارديولا يعبر عن سعادته عقب المباراة قائلاً إن فريقه عاد بأسلوبه المعتاد بعد أن عانى في مبارياته الماضية، فقد تعادل مع نيوكاسل، ولم تتجاوز نسبة سيطرته على الكرة أمام تشيلسي 46 %، وهي النسبة الأقل في مشوار بيب التدريبي.
فردياً، خطف 3 نجوم الأضواء في مباراة بيرنلي مع السيتي التي انتهت برباعية لهدف لمصلحة السيتي، فقد توهج جابرييل جيسوس، وبرهن على أنه مهاجم الحاضر الذي ينتظره مستقبل كبير مع السيتي، فقد سجل ثنائية، رفع بها رصيده في عام 2019 إلى 28 هدفاً، كما صنع في الفترة نفسها 10 أهداف، ليصبح صاحب 38 بصمة تهديفية منذ بداية 2019، على الرغم من أنه لم يبدأ أساسياً في الفترة المشار إليها سوى في 30 مباراة.
ورفع جيسوس رصيده إلى 7 أهداف، و4 تمريرات حاسمة في الموسم الحالي بمختلف البطولات، أي هدف كل 104 دقائق، حيث شارك في 19 مباراة، وأشار جيسوس إلى أنه يحترم رؤية الجهاز الفني في الدفع بالمهاجم الأسطوري سيرجيو أجويرو أساسياً، وأصبح النجم البرازيلي الشاب بمثابة «الصداع الرائع» و«المشكلة الجميلة» في مان سيتي، الأمر الذي ينطبق على رياض محرز، فكلاهما يتألق كلما أتيحت لهما الفرصة للمشاركة في التشكيلة الأساسية، وفي الوقت ذاته يتوهج أجويرو، وبرناردو سيلفا وهما الأساسيان على حساب جيسوس ومحرز.
محرز جذب الأنظار على الرغم من أنه لم يبدأ المباراة، ولكنه تألق وسجيل هدفاً حينما منحه جوارديولا الفرصة للمشاركة بديلاً، والهدف الذي سجله محرز يعد هدفاً تاريخياً، فهو رقم 50 للنجم الجزائري في البريميرليج، ليصبح الأكثر تهديفاً من بين جميع نجوم الكرة الجزائرية الذين شاركوا في البطولة الإنجليزية على مدار تاريخها.
ويمكن القول، إن محرز يؤكد البصمة العربية في الدوري الأقوى عالمياً، ويكفي أنه حل عاشراً في قائمة أفضل نجوم العالم، وفقاً لما أعلنته فرانس فوتبول في سباق الكرة الذهبية، ليصبح صاحب بصمة عربية مؤثرة عالمياً مع محمد صلاح الذي جاء في المركز الخامس في سباق الكرة الذهبية لعام 2019.
بدوره، انتزع رودري الإعجاب من مدربه جوارديولا الذي وصف ما قدمه أمام بيرنلي بالمذهل، قائلاً إنه الأداء الأكثر تكاملاً لنجم وسط السيتي، فقد سجل هدفاً صاروخياً، ومرر الكرة أكثر من 100 مرة منها 93 تمريرة دقيقة، واستعاد الكرة 12 مرة من الفريق المنافس، أي أنه تألق دفاعياً وهجومياً، وأكد أنه مستقبل السيتي في منتصف الملعب، خاصة أن فرناندينيو لم يعد قادراً على الأداء من الناحية البدنية لمدة 90 دقيقة في جميع مباريات الموسم.

اقرأ أيضا

سفراء «كرة الإمارات» يترقبون قرعة «أبطال آسيا» اليوم