الاتحاد

عربي ودولي

الجيش الليبي يحشد لمعركة تحرير درنة من الإرهابيين

طرابلس (وكالات)

أعلنت القيادة العامة للجيش الوطني الليبي، بدء إرسال تجهيزات عسكرية كبيرة استعداداً لعملية تحرير مدينة درنة من قبضة المجموعات الإرهابية المسيطرة عليها. ونشرت شعبة الإعلام الحربي التابعة للجيش الوطني الليبي، الليلة قبل الماضية، إصداراً مرئياً يظهر فيه التجهيزات العسكرية التي وصلت إلى درنة لتعزيز قدرات الكتيبة 106 مشاة التي تحاصر المدينة منذ فترة. وبحسب الفيديو، فإن التجهيزات تضم عدداً من العربات المدفعية والصاروخية وبعض العربات العسكرية المحملة بالأسلحة والذخائر. وأشارت الشعبة إلى أن الكتيبة 106 مشاة ستبدأ في تنفيذ مهامها بتعليمات من القائد العام خليفة حفتر، دون أن تحدد موعداً لبدء العملية. ومدينة درنة

الواقعة على مسافة 300 كلم شرق بنغازي، خاضعة لسيطرة ميليشيات إرهابية تعمل تحت مسمى «مجلس شورى مجاهدي درنة» منذ 7 سنوات، فيما حاصر الجيش المدينة منذ أكثر من سنة.

من جانب آخر، تجدّد الخلاف بين «المجلس الأعلى للدولة» في طرابلس و«برلمان شرق ليبيا» بمدينة طبرق، بعد قيام هذا الأخير بانتخاب محافظ جديد للبنك المركزي، وهي الخطوة التي قوبلت برفض السلطات في طرابلس، بسبب ما اعتبروه مخالفةً للاتفاق السياسي الذي ينص على مبدأ التشاور في التعيينات المتعلقة بالمناصب السيادية. وأدّى محافظ مصرف ليبيا المركزي الجديد محمد الشكري، أمس الأول، اليمين القانونية أمام البرلمان المنعقد في مدينة طبرق، خلفاً للمحافظ المقال الصديق الكبير. وأكد الشكري، خلال كلمته التي ألقاها أمام النواب، أن المصرف المركزي «سيكون على مسافة واحدة من الجميع، وأن التعاون سيكون مع كافة المؤسسات السيادية في الدولة، واحترام قوانينها».

واعتبر مجلس الدولة أداء المحافظ الجديد للبنك المركزي اليمين القانونية أمام البرلمان الليبي أنها خطوة «مصيرها الإخفاق».

اقرأ أيضا

كندا تمدد مهام بعثتيها العسكريتين في العراق وأوكرانيا