الاتحاد

الرياضي

«معاً أبداً».. كأس رئيس الدولة تصل محطة السعودية

الجولة الختامية تجمع النخبة في الرياض الليلة

الجولة الختامية تجمع النخبة في الرياض الليلة

الرياض (الاتحاد)

برعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وبدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وبشعار «معاً أبداً»، تحتضن المملكة العربية السعودية الشقيقة اليوم المحطة الختامية الثانية عشرة لسلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في نسختها السادسة والعشرين.
ويستضيف ميدان الأمير سلطان بن عبد العزيز آل سعود للخيل العربية في الرياض أمسية الحفل الرابع على الكأس الغالية عبر 6 أشواط بمشاركة 79 خيلاً في واحدة من أكبر المشاركات بسباقات الخيل العربية في المضامير السعودية، وذلك تأكيداً على المكانة المرموقة للكأس الغالية وامتداداً للاحتفالات المشتركة بين الإمارات والمملكة باليوم الوطني الذي يتزامن مع عام التسامح، بما يعكس عمق العلاقات التاريخية والاستثنائية والروابط المصيرية التي تجمع البلدين.
وينطلق البرنامج بالشوط الأول للخيول العربية الأصيلة «المبتدئة»، وسط مشاركة 17 خيلاً لمسافة 1200 متر، بمجموع جوائز 50 ألف ريال سعودي، والمخصص للخيول بعمر 3 سنوات، يليه الشوط الثاني للخيول الأصيلة مفتوح المخصص للمهور والمهرات عمر 3 سنوات، لمسافة 1400 متر، بمشاركة 7 خيول وبمجموع جوائز 50 ألف ريال، فيما يقام سباق الشوط الثالث للخيول السعودية الأصل والمنشأ للمهور والمهرات من عمر أربع سنوات وما فوق، لمسافة 1600 متر، بمجموع جوائز 50 ألف ريال سعودي بمشاركة 10 خيول، في حين ينطلق سباق الشوط الرابع المخصص للخيول العربية الأصيلة «مفتوح» تصفيات بطل الميادين، للمهور والمهرات من عمر 4 سنوات وما فوق لمسافة 1600 متر وبمجموع جوائز 50 ألف ريال وبمشاركة 16 خيلاً، في حين يقام الشوط الخامس للخيول العربية الأصيلة «مفتوح» للمهور والمهرات من عمر 4 سنوات وما فوق لمسافة 1800 متر بمجموع جوائز 50 ألف ريال وبمشاركة 13 خيلاً.
ويقام السباق الرئيس على لقب المحطة الختامية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة في تمام الساعة 7:30 مساءً بتوقيت الإمارات وسط مشاركة 16 خيلاً تتنافس لمسافة 1800 متر والمخصص للمهور والمهرات من عمر أربع سنوات وما فوق، وبمجموع جوائز 300 ألف ريال سعودي.
ومن أبرز الخيول المشاركة في سباق الكأس الغالية، صخر الخالدية الذي يعود لإسطبلات الخالدية ومالكها الأمير خالد بن سلطان بن عبد العزيز آل سعود، وينحدر الجواد صخر من نسل طويق والفرس مياسك دي لاردوس، وكان آخر فوز له في المضامير السعودية بتاريخ 7 نوفمبر في سباق الخيول العربية الأصيلة «المبتدئة»، ويشرف على تدريبه المدرب سعد بن مطلق الذي قاد طلاب الخالدية العام الماضي للفوز بلقب الكأس الغالية، كما يقوده الفارس ايدي كاسترو، فيما يوجد في قائمة المرشحين مزيد الخالدية وصريح الخالدية بإشراف سعد بن مطلق وقيادة الفارس محمد الدهام واليكس مورينو، بجانب كل من: هدبان القصيعة، أسد الخالدية الثاني، منيع الخالدية، مليحة سيالة، نافذ الخالدية، نصار الخالدية، ايهم عذبه، شداد، لبيب الخالدية، غزوان الخالدية، نوماس البيارق، شايق الخالدية، وشامخ الخالدية الثاني.
وقال مطر سهيل اليبهوني، رئيس اللجنة العليا المنظمة لسلسلة سباقات كأس صاحب السمو رئيس الدولة للخيول العربية الأصيلة: «إن الإمارات بقيادتها الرشيدة وشعبها الأصيل فخورة بالمسيرة الريادية للمملكة العربية السعودية الشقيقة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، حيث تقف المملكة شامخة قوية للحفاظ على وحدة الأمة العربية الإسلامية، ودعم تقدم الدول الشقيقة».
وأضاف: «فخورون بالوصول للمحطة الختامية الثانية عشرة، بعد أن سجلت الكأس الغالية العديد من المنجزات في المحطات السابقة التي أقيمت في أعرق وأهم المضامير العالمية، كما أن إقامة محطة السعودية للعام الثاني على التوالي تدل على مكانة العلاقات التاريخية بين الإمارات والسعودية، وتتزامن مع الاحتفالات الوطنية المشتركة باليوم الوطني، واحتفالات السعودية باليوم الوطني لدولة الإمارات تعبير صادق عن عمق مشاعر المحبة والاعتزاز بين الشعبين الشقيقين، وهي تجسيد حقيقي للرؤى المشتركة والمصير الواحد»، مشيداً بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، واهتمام سموه الكبير الذي قاد السلسلة لتحقيق أفضل النتائج والنجاحات في المضامير العالمية كافة.
وأعرب عن فخره واعتزازه بتنظيم المحطة الختامية في المملكة العربية السعودية والتي تعتبر من المحطات الكبيرة في أجندة سباقاتنا لعام 2019، مؤكداً أن المحطة السعودية والختامية لسلسلة سباقات الكأس الغالية تجسد الروابط الأخوية والمكانة التاريخية التي تجمع البلدين، وحرصهما الكبير على دعم مسيرة التراث العربي بمزيد من المنجزات والمكتسبات التاريخية، مبيناً أن محطة السعودية تمثل علامة فارقة وإضافة نوعية وتاريخية لمكانة وقيمة الكأس الغالية.

الرحماني: إضافة تاريخية لمسيرة خططنا
أكد فيصل الرحماني، مستشار مجلس أبوظبي الرياضي، المشرف العام على سلسلة سباقات الكأس الغالية، أن المحطة السعودية الختامية تمثل مكسباً كبيراً لمسيرة المنجزات المهمة التي حققتها الكأس الغالية، وامتداداً مهماً وثرياً لمسيرة العلاقات التاريخية التي تجمع الإمارات والسعودية.
وأشاد بالمشاركة الكبيرة في أمسية البرنامج الرابع لميدان الأمير سلطان بن عبدالعزيز على الكأس الغالية، مبيناً أن هذه المشاركة تدل على المكانة التاريخية للحدث الذي يقام على مدار 26 عاماً ومستوى التفاعل والترحيب الكبيرين من قبل ملاك ومربي الخيل العربي في المملكة العربية السعودية الشقيقة، بما يمثل دعماً كبيراً لخطط اللجنة العليا المنظمة النموذجية لإقامة الكأس الغالية في الدول والمضامير التي تلعب دوراً بارزاً في دعم وإعلاء مكانة الخيل العربي الأصيل. وأكد أهمية تنظيم المحطة الختامية ودورها في تحقيق إضافة كبيرة لمسيرة سباقاتنا، وقال: إن المملكة تملك خيولاً من سلالات مميزة وإسطبلات خيل ومزارع إنتاج خيول عالية الجودة، وعودة تصنيف السباقات في المملكة من بوابة الكأس الغالية تعكس حرصنا واهتمامنا بتسخير كافة مقومات النجاح للأخوة في المملكة من أجل إعلاء الخيل العربي في جميع مضامير العالم.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: روح رياضية عالية من الفريقين