الاتحاد

عربي ودولي

الأزمة الليبية تتصدر مباحثات ماكرون في تونس اليوم

وقفة احتجاجية أمام مقر «النهضة» بتونس (المصدر)

وقفة احتجاجية أمام مقر «النهضة» بتونس (المصدر)

ساسي جبيل (تونس)

يجري الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مباحثات مع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، خلال زيارة رسمية للبلاد اليوم تستمر يومين، وهي الأولى بعد توليه منصبه في مايو الماضي. ووفق ما نقلته وكالة الأنباء التونسية الرسمية، تتطرق المباحثات إلى قضايا الدفاع والأمن والاقتصاد والتربية والتعليم العالي والثقافة والوضع في منطقة شمال أفريقيا، خاصة الأزمة الليبية وتداعياتها. من جانب آخر، نشر معهد واشنطن لدراسة الشرق الأدنى تقريراً عن أعداد المقاتلين الأجانب في صفوف «داعش» الإرهابي بليبيا ومنتسبي التنظيم من مختلف الدول العربية والغربية، قائلاً إنه يتراوح بين 4000 و5000 شخص.
وذكرت صحيفة «الشروق» الجزائرية، أمس، أن التقرير المعنون «الآخرون: مقاتلون أجانب في ليبيا»، أشار إلى أن التونسيين الأكثر انخراطاً بصفوف التنظيم الإرهابي، وبلغ عددهم 1500 عنصر، موضحاً أن المغاربة يحتلون المرتبة الثانية بـ300 عنصر، فيما يحل الجزائريون في الرتبة الثالثة وعددهم 130 عنصراً، متبوعين بالمصريين والسودانيين بـ112 و100 على التوالي. وأكد وجود نحو ألف امرأة مقاتلة في صفوف «داعش» بليبيا، من بينهن 300 تونسية. كما أشار إلى وجود عناصر من دول غربية كفرنسا بـ66 عنصراً، وبريطانيا بـ36، والولايات المتحدة بـ10 عناصر، إضافة إلى جنسيات من إسبانيا وكندا والبوسنة وبلجيكا وإندونيسيا وماليزيا وباكستان.
وفي تطور آخر، طالبت جمعية «فورزا تونس» حركة «النهضة» بالكشف عن مصادر تمويلها، وذلك خلال وقفة احتجاجية أمام مقر الحركة بالعاصمة أمس، لزم خلالها المشاركون الصمت ورفع اللافتات وعزف الموسيقى.

اقرأ أيضا

مقتل 5 عراقيين على يد "داعش" غرب الموصل