الاتحاد

عربي ودولي

«الهلال» يقدم مساعدات غذائية وطبية للنازحين في تعز

مريض يتلقى خدمات طبية في عدن (من المصدر)

مريض يتلقى خدمات طبية في عدن (من المصدر)

عدن (الاتحاد)

سيرت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي قافلة مساعدات غذائية وعيادات طبية متنقلة لإغاثة النازحين في مناطق التماس بين القوات المشتركة وميليشيات الحوثي الإرهابية غرب محافظة تعز بالساحل الغربي، وذلك ضمن برنامج الاستجابة الإنسانية التي تبنتها الإمارات للتخفيف من معاناة الأهالي على امتداد الساحل الغربي اليمني.
وشملت المساعدات المئات من السلال الغذائية التي جرى توزيعها على الأسر النازحة من القرى والتجمعات السكانية الواقعة في منطقة «البرح» وصولاً إلى منطقة «الغليل» بمديرية «موزع»، في حين تم تسيير ثلاث عيادات متنقلة بكامل طواقمها ومستلزماتها لتقديم خدمات طبية مجانية للحالات المرضية في أوساط النازحين وأهالي المناطق النائية.
وعبر عدد من النازحين في «البرح والغليل» عن تقديرهم للدور الإنساني الكبير الذي تبذله الإمارات في إغاثة آلاف الأسر النازحة والمحتاجة على طول مديريات الساحل الغربي، مشيرين إلى أن الهلال الأحمر الإماراتي عمل على تأمين الغذاء والدواء في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها المدنيون جراء الحرب التي تشنها ميليشيات الحوثي الإرهابية على مناطقهم.
وأشاروا إلى أن العيادات الطبية المتنقلة شرعت بتقديم خدمات طبية واستشارية للمرضى والمحتاجين إلى جانب صرف الأدوية المجانية، موضحاً أن العيادات جاءت في ظل ما تشهده المناطق النائية بالساحل الغربي من انتشار وتفشي لعدد من الأوبئة الخطيرة خصوصاً حمى الضنك والكوليرا والملاريا التي سجلت عدداً من حالات الإصابة في صفوف النازحين.
وعبر المستفيدون عن سعادتهم باستمرارية المساعدات الإنسانية المقدمة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، مؤكدين أن صنيع الإمارات سيظل في الذاكرة وسيتوارثه الأجيال.
وفي سياق متصل، دشن مركز الأطراف الصناعية والعلاج الطبيعي في مدينة عدن أمس، خدماته للتخفيف من معاناة جرحى الحرب عقب أسبوع من تلقي المركز دعماً سخياً من دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن الجهود الداعمة للقطاع الصحي في المحافظات المحررة.
وأفاد الدكتور محمد عبدالله القيسي مدير عام المركز أن قسم خدمات العلاج الطبيعي دشن علاج جرحى الحرب القادمين من جبهات القتال خصوصاً من الساحل الغربي عقب الدعم السخي الذي قدمته دولة الإمارات والمتضمن أجهزة ومعدات حديثة تسهم في العلاج الطبيعي للجرحى ومساعدتهم على التماثل للشفاء، لافتاً إلى أن عودة العمل في قسم خدمات العلاج الطبيعي سيرفع الكثير عن الجرحى الذين يعانون من إعاقات في أطرافهم سواء القادمين من الجبهات القتالية أو من المناطق المتضررة في المحافظات المجاورة.
وأشار إلى أن تدشين العمل جاء بعد أسبوع من تسلمه أجهزة ومعدات حديثة خاصة بالعلاج الطبيعي، مشيداً بالدور الإنساني والريادي للإمارات والجهود الجبارة التي تقدمها لدعم ومساعدة جرحى الحرب منذ تحرير عدن والمحافظات المجاورة.
من جانبه، أوضح مدير العلاقات العامة في جبهة الساحل الغربي طارق الحميقاني أن المركز تسلم خلال الأيام الماضية عدداً من الأجهزة الحديثة والمتطورة التي تنعش الخدمات الطبية المقدمة عبر مركز الأطراف الصناعية والعلاج الطبيعي في عدن.
وعبر عدد من الجرحى عن شكرهم وعرفانهم للإمارات على دعمها السخي والمتواصل من أجل توفير الرعاية الصحية المتكاملة، مشيرين إلى أن تفعيل مركز الأطراف الصناعية والعلاج سيسهم في التخفيف من معاناتهم من الإصابات التي تعرضوا لها في جبهات القتال ضد الميليشيات الحوثية.

اقرأ أيضا

الحوثيون يهددون بهجمات إرهابية في البحر الأحمر