صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

شيخ الأزهر: الإرهابيون خوارج أمرنا الرسول بقتلهم

إمام الأزهر خلال صلاة الجمعة في مسجد الروضة الذي شهد مجزرة بشعة الأسبوع الماضي (إي بي آيه)

إمام الأزهر خلال صلاة الجمعة في مسجد الروضة الذي شهد مجزرة بشعة الأسبوع الماضي (إي بي آيه)

أحمد شعبان (القاهرة، وكالات)

أعلن شيخ الأزهر أحمد الطيب، أن المعتدين على مسجد قرية الروضة في شمال سيناء «خوارج وبغاة». وطالب الطيب، أمس أهالي سيناء وشعب مصر ومؤسسات الدولة كافة بالتصدي لوباء الإرهاب.

جاء ذلك، في كلمة ألقاها الشيخ الطيب بعد أداء صلاة الجمعة في مسجد الروضة بمدينة بئر العبد بشمال سيناء، والذي شهد مجزرة إرهابية الأسبوع الماضي، ما أسفر عن مقتل 305 أشخاص.

وأدى الطيب وشوقي علام، مفتي الديار المصرية، ومحمد مختار جمعة، وزير الأوقاف المصري، وأهالي منطقة بئر العبد صلاة الجمعة أمس بمسجد الروضة، في ذكرى مرور أسبوع على حادث الروضة الإرهابي.

وقال في كلمته بعد الصلاة: «إن الرسول حذر من الاغترار بمظهر هؤلاء الخوارج وكثرة عبادتهم وقراءتهم للقرآن الذي لا يصل إلى قلوبهم»، ووصفهم بالغلو في الدين تمهيداً للتطرف والتكفير»، مؤكداً أن «النبي أمر بقتلهم وتعقبهم ووعد من يقتلهم بالثواب يوم القيامة».

وطالب الطيب، أهالي سيناء بالوقوف مع الدولة، للقضاء على هؤلاء المجرمين المفسدين في الأرض، مؤكداً أن مشيخة الأزهر تقف مع أهالي الروضة والشهداء وتساندهم وتدعمهم.

وأكد أن حادث الروضة الإرهابي سبب حزناً كبيراً في قلوب المصريين، مشيراً إلى أنه من القدر أن يسبق هذا الحادث الإرهابي الأليم بأيام قليلة ذكرى المولد النبوي الشريف. واكتظ المسجد بجموع المصلين في الداخل والخارج، في رسالة إلى العالم بأن الإرهاب لن يمنع المصريين من الحياة وإقامة شعائرهم الدينية.

وفي صور بثها التلفزيون الرسمي المصري على الهواء مباشرة من المسجد، شوهد اللواء خالد مجاور قائد الجيش الثاني الميداني الذي يحارب تنظيم داعش في شمال سيناء، جالساً في المسجد بين شيخ الأزهر من ناحية ومفتي الجمهورية شوقي علام من الناحية الأخرى.

وسعى خطيب الجمعة في المسجد، وكان هذا الأسبوع عميد كلية أصول الدين في القاهرة عبد الفتاح العواري، إلى مواساة أسر الضحايا، مؤكداً أن الله اختار شهداء من بينهم لأنه يحبهم.

وقال:«إن الله اصطفى من بينكم شهداء. لماذا؟ لأن الله تبارك وتعالى يحبك». ثم ذكر حديث النبي محمداً عندما سئل عن من أشد ابتلاء عند الله فقال: «الأنبياء ثم الأمثل ثم الأمثل».

وقدم شيخ الأزهر الشريف تعازيه الشخصية وتعازي الأزهر الشريف لسيدة سيناوية فقدت 12 من أبنائها وأحفادها وعائلتها في مذبحة مسجد الروضة في مدينة بئر العبد بشمال سيناء، وعرض الإمام الأكبر، على السيدة التي توصف بـ«أم الشهداء» أداء فريضة الحج على نفقته الخاصة، قائلاً:«نساء الروضة مدرسة المصريين في الصبر. أمثالكم من يعلموننا نحن الصبر. ولا تحرميني من شرف خدمتك».

وأصدر شيخ الأزهر الشريف، خلال زيارته عدة قرارات مهمة لدعم أبناء قرية الروضة، وشملت تعليم أبناء قرية الروضة بجميع مراحل التعليم الأزهري مجاناً على نفقة الأزهر الشريف، حتى يتخرج منهم علماء أجلاء ينفعون أوطانهم وأهليهم. وبناء مجمع أزهري (ابتدائي -إعدادي - ثانوي) لخدمة أبناء القرية والقرى المجاورة. وكذلك صرف معاش شهري لكل أسرة استشهد أحد أبنائها، ورحلة حج لجميع أمهات الشهداء وزوجاتهم.

في غضون ذلك، قررت لجنة التحفظ وإدارة أموال جماعة الإخوان الإرهابية في مصر، أمس، تجميد ممتلكات وأموال 14 شخصاً من عناصر الإخوان، و19 شركة تابعة للجماعة.

وقررت اللجنة التحفظ على أموال عائلة القيادي بالجماعة عصام العريان وهم، سمية عصام الدين محمد العريان، وأسماء عصام الدين محمد العريان، وإبراهيم عصام الدين محمد العريان، وسارة عصام الدين محمد العريان، كذلك تجميد أموال آية الله السيد عبد الفتاح عنان، وعمر أحمد جابر إبراهيم الحاج، وأحمد جابر إبراهيم محمد الحاج، وياسر جابر إبراهيم محمد الحاج، وسامح حسن محمد المهدي، وفاطمة فضل سيد رزق، ومحمد عبد الناصر فؤاد صقر، ومحمد أسامة شمس الدين رسلان، وعمر محمد جمال الدين محمد ثابت توفيق، ومحمد تاج الدين حسن حسين شلبي.

ويشمل قرار التحفظ المنع من التصرف في كافة ممتلكاتهم العقارية والمنقولة وأموالهم السائلة، سواء كانت مملوكة لهم ملكية مباشرة أو غير مباشرة، وكذا منعهم من التصرف في كافة حساباتهم المصرفية أو الودائع أو الخزائن أو السندات أو الأوراق المالية.

وقامت اللجنة بتنفيذ التحفظ على 19 شركة مملوكة لجماعة الإخوان بالمحافظات، وهي شركة فيرجينيا للسياحة، وشركة باك لاين للتنمية الصناعية، وشركة ثري أم للصناعات الهندسية، وشركة لوجيك لتكنولوجيا إطفاء الحريق، ودار الطباعة والنشر الإسلامية، وقررت إسناد إدارة هذه الشركات إلى شركة أخبار اليوم للاستثمار.

وقررت اللجنة تنفيذ التحفظ على شركة أندلسية للاستثمارات العقارية وفروعها الأربعة، وشركة أندلسية للفندقة والسياحة، وشركة مطروح للألعاب المالية والرياضية، وشركة الأندلس والحجاز للاستثمارات العقارية وفروعها، وشركة الأندلس والحجاز للصيانة والتعمير، والشركة المصرية القطرية، وشركة التيسير، وشركة كيمات للتجارة والمقاولات، وشركة بلولاجون للفندقة.