الاتحاد

عربي ودولي

ميليشيات مسلحة تهاجم مقر «الوفاق» في طرابلس

الاتحاد

الاتحاد

حسن الورفلي (بنغازي - القاهرة)

طالب أعضاء في مجلس النواب الليبي، المنظمات الإقليمية والدولية، بسحب الاعتراف من فايز السراج وحكومة «الوفاق»، وذلك بعد توقيع اتفاق «غير قانوني» مع النظام التركي، في المجالين الأمني والبحري، يهدد أمن وسيادة ليبيا، ويؤثر على أمن الإقليم.
ودعا عضو مجلس النواب الليبي، على السعيدي، في تصريحات لـ «الاتحاد»، الجامعة العربية، والاتحاد الأفريقي، والبرلمان العربي، ومنظمة المؤتمر الإسلامي، إلى سحب الاعتراف من فايز السراج.
بدوره، قال عضو مجلس النواب الليبي، إبراهيم الدرسي، لـ «الاتحاد»: إن البرلمان قادر على إيقاف الاتفاق بين السراج وأردوغان، لافتاً إلى أن مجلس النواب يمتلك تلك الصلاحيات لإلغائها، ووضع السراج في موقف محرج.
وأكد البرلماني الليبي، ضرورة عقد جلسة طارئة وغير عادية لمجلس النواب، للرد على اتفاقية السراج مع نظام أردوغان، معرباً عن أسفه لعدم الدعوة لعقد تلك الجلسة لبحث الأمر، مشيراً إلى أن البرلمان يملك القدرة والإمكانيات لتغيير وتعديل المجلس الليبي، شريطة وجود تحرك عربي على مستوى الجامعة العربية.
إلى ذلك، قال رئيس لجنتي الدفاع والأمن القومي والداخلية في البرلمان الليبي، طلال الميهوب: إن الاتفاق التركي مع السراج غير قانوني، وأمر خطير للغاية.
وأكد الميهوب، في تصريحات لـ «الاتحاد»، إلى أن لجنة الدفاع والأمن القومي عبّرت عن رفضها للاتفاق، وتنسق مع قيادة الجيش الليبي، لاستهداف كل ما له علاقة بالشأن العسكري التركي في ليبيا.
ولفت إلى أن لجنة الدفاع والأمن القومي في البرلمان الليبي، خاطبت مجلس الأمن، والجامعة العربية، ولجنة العقوبات، لوضع حد لعبث تركيا في ليبيا بشكل خاص، والمتوسط بشكل عام، فضلاً عن توجيه خطاب للبرلمان اليوناني، بضرورة تحرك اليونان لسحب اعتراف أثينا بحكومة الصخيرات، ورفض الاتفاقية التي تزعزع أمن واستقرار المتوسط.
وأكد أن البرلمان الليبي، موقفه واضح من حكومة الصخيرات غير القانونية، والتي تم تنصيبها من المجتمع الدولي، نظراً لمعرفته بأن الحكومة باتت حكومة إرهاب وتطرف، وليست حكومة وفاق ليبي.
إلى ذلك، أشار الأكاديمي الليبي، باهر العوكلي، إلى أن الدور التركي المتمثل في تزويد الجماعات الإرهابية المسلحة بالأسلحة الثقيلة، ووسائل النقل والمعلومات في ليبيا، يستهدف تغيير خريطة الأحداث الأخيرة في المشهد السياسي الليبي.
وأكد المحلل السياسي الليبي، لـ«الاتحاد»، أن هذا الاتفاق يمثل خطورة كبرى على الأمن القومي الليبي، في مجال حقوق التنقيب والملاحة البحرية، ويؤثر على السلامة البحرية بحوض المتوسط.
إلى ذلك، قال اللواء أحمد المسماري، المتحدث باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، في مؤتمر صحفي، أول أمس: إن المشير أركان حرب خليفة حفتر تطرق، خلال اجتماعه مع وفد من الأمازيج، إلى المؤامرة الجديدة التي تحاك بين رجب طيب أردوغان والسراج، لإدخال ليبيا في فوضى وصراع مناطقي ودولي هي في غنى عنه، والمقابل سيتحصل عليه الإخوان والجماعات الإرهابية، هو إمداد تركي مباشر، وقواعد تركية على الأراضي الليبية.
وكرّر الاتحاد الأوروبي، تأكيده على ضرورة احترام تركيا للقانون الدولي، والحفاظ على علاقات جيدة مع الدول المجاورة، بعد توقيع الاتفاق مع حكومة الوفاق الليبية.
وحثّ المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي، تركيا على تجنب أي تهديد، أو عمل يمكن أن يعرض علاقات حسن الجوار والسلام في المنطقة للخطر.
بدورها، دعت الخارجية الروسية النظام التركي ورئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، إلى تجنب خطوات تزيد التوتر في ليبيا والبحر المتوسط.
عسكرياً، تخوض قوات الجيش الليبي، اشتباكات متقطعة في مناطق محيط معسكر النقلية، ومعسكر حمزة، وكوبري الزهراء جنوب العاصمة طرابلس.
وقال عضو شعبة الإعلام الحربي، المنذر الخرطوش: إن هدوءاً حذراً يسود منطقة العزيزية، والوحدات العسكرية بانتظار التعليمات للاقتحام، لافتاً إلى أن مناطق محيط طريق لابيار في عين زارة، تشهد اشتباكات قوية، منذ صباح أمس.
وأكد الخرطوش، وصول تجهيزات جديدة، منها عربات نقل تتميز بالسرعة والاقتحام والتحرك في الأراضي الوعرة، وتأتي لتأمين الجنود في النقل والتحرك، وخاصة مع استخدامها في عدة معارك لتحرير مدينتي بنغازي ودرنة، بدورها أعلنت غرفة عمليات الكرامة، بدء العمليات في جبهة غرفة عمليات تحرير سرت الكبرى.
وأكد المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، تقدم الوحدات العسكرية التابعة للقوات المسلحة الليبية، والسيطرة على منطقة السدادة الواقعة بين سرت ومصراتة.
وفي طرابلس، هاجمت ميليشيات مسلحة من مدينة مصراتة، مقر مبنى رئاسة حكومة الوفاق، بطريق السكة في طرابلس بشكل مفاجئ، ومحاصرته بسيارات مسلحة، واقتحام عدد من الوزارات.
وقال مصدر ليبي، لـ«الاتحاد»: إن الميليشيات المسلحة غاضبة، بسبب تأخر الأموال المخصصة لها، من قبل رئيس المجلس الرئاسي الليبي، فائز السراج، مؤكداً أن الميليشيات تتفاوض مع حكومة الوفاق، لتحديد موعد للحصول على اعتمادات مالية، للمسلحين المتمركزين في طرابلس.

اقرأ أيضا

ترامب يوقع مرسوماً للتصدّي لمعاداة السامية في الجامعات