أهدر فريقا ليفربول وأرسنال نقطتين ثمينتين في صراعهما على صدارة الدوري الإنجليزي لكرة القدم، بعدما تعادلا 1/1 اليوم السبت في قمة مباريات المرحلة الحادية عشرة للمسابقة على ملعب (الإمارات) معقل الفريق اللندني.

وأسفرت باقي مباريات المرحلة التي جرت اليوم عن فوز مانشستر يونايتد 2/1 على مضيفه بيرنلي، وإيفرتون على ضيفه برايتون 3/1، ونيوكاسل يونايتد على ضيفه واتفورد 1/صفر، وليستر سيتي على مضيفه كارديف سيتي بالنتيجة ذاتها، وويستهام يونايتد على مضيفه بيرنلي 4/2.

وانفرد ليفربول بصدارة المسابقة مؤقتا، بعدما رفع رصيده إلى 27 نقطة، متفوقا بفارق نقطة واحدة فقط على أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي (حامل اللقب)، الذي يستضيف ساوثهامبتون غدا الأحد في المرحلة ذاتها.

في المقابل، ارتفع رصيد أرسنال، الذي تعادل للمباراة الثانية على التوالي في البطولة، إلى 23 نقطة في المركز الرابع مؤقتا لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة.

وعجز الفريقان عن هز الشباك خلال الشوط الأول الذي انتهى بالتعادل السلبي، قبل أن يبادر جيمس ميلنر بالتسجيل لليفربول في الدقيقة 61، غير أن أصحاب الأرض ترجموا سيطرتهم على مجريات المباراة، بعدما أحرز أليكسندر لاكازيت هدف التعادل في الدقيقة .82

في المقابل، أحرز النجم الشاب ماركوس راشفورد هدفا في اللحظات الأخيرة، ليقود فريقه مانشستر يونايتد لقلب تأخره صفر/1 أمام مضيفه بورنموث، إلى فوز قاتل 2/1 في وقت سابق اليوم.

وارتفع رصيد مانشستر يونايتد، الذي حقق فوزه الثاني على التوالي والثالث في مبارياته الأربع الأخيرة، إلى 20 نقطة في المركز السابع مؤقتا لحين انتهاء باقي مباريات المرحلة، متأخرا بفارق الأهداف عن بورنموث، المتساوي معه في نفس الرصيد، الذي ظل في المركز السادس مؤقتا.

وبادر كاليوم ويلسون بالتسجيل لمصلحة بورنموث في الدقيقة 11، لكن النجم الفرنسي أنتوني مارسيال أدرك التعادل سريعا ليونايتد في الدقيقة .35

وبينما كانت المباراة في طريقها للتعادل 1/1، فاجأ راشفورد الجميع بتسجيله هدف الفوز الثمين لمانشستر يونايتد في الدقيقة الثانية من الوقت المحتسب بدلا من الضائع للشوط الثاني، ليمنح الفريق الأحمر انتصاره السادس في البطولة هذا الموسم مقابل تعادلين وثلاث هزائم.

وبدأت المباراة بضغط هجومي من جانب بورنموث بحثا عن تسجيل هدف مبكر، وهو ما كاد أن يتحقق بعد مضي خمس دقائق عن طريق كالوم ويلسون الذي استغل خطأ دفاعيا من مانشستر يونايتد وسدد كرة قوية ولكن الحارس دي خيا وقف له بالمرصاد.

وتقدم بورنموث بهدف في الدقيقة العاشرة عن طريق كالوم ويلسون إثر ضربة ركنية نفذها جونيور ستانيسلاس وأبعدها الدفاع لتعود الكرة إلى ستانيسلاس الذي مرر إلى كالوم أمام المرمى تماما ليسدد بكل هدوء في شباك دي خيا.

وأعطى الهدف مفعول السحر للاعبي بورنموث حيث كثف الفريق من ضغطه وسعى لتسجيل المزيد من الأهداف ولكن الصلابة الدفاعية لمانشستر حالت دون ذلك.

وأدرك مارسيال التعادل لمانشستر في الدقيقة 35 بعدما تلقى تمريرة رائعة من اشلي يانج إلى اليكسيس سانشيز ليمرر صانع اللعب التشيلي ببراعة أمام المرمى مباشرة إلى مارسيال الذي سدد مباشرة في الشباك.

وقبل أربع دقائق من نهاية الشوط الأول كان ريان فريزر قريبا جدا من تسجيل الهدف الثاني لبورنموث بعدما انفرد تماما بالمرمى إثر تمريرة ذكية من جونيور ستانيسلاس لكن ديفيد دي خيا أبعد الكرة بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

ولم يحدث جديد خلال الدقائق الأخيرة لينتهي الشوط الأول بالتعادل بهدف لمثله.

وبعد مرور خمس دقائق من بداية الشوط الثاني كاد ديفيد بروكس أن يحرز هدفا رائعا لبورنموث بكعب القدم ولكن دي خيا أنقذ الموقف ببراعة.

وضاعت فرصة مؤكدة لمانشستر عن طريق مارسيال الذي تلقى تمريرة متقنة من خوان ماتا لكن الحارس اسمير بيجوفيتش وقف له بالمرصاد.

وأهدر لوك شو فرصة أخرى ثمينة لمانشستر بعدما انفرد تماما بمرمى بورنموث ولكن بيجوفيتش خرج من مرماه في اللحظة الأخيرة وأنقذ الموقف.

وتألق بيجوفيتش مجددا وتصدى لضربة رأس قوية من اليكسيس سانشيز ثم لاحت فرصة جديدة لمانشستر عبر تسديدة قوية من أندير هيريرا لكن الكرة مرت مباشرة بجوار الشباك.

وضاعت فرصة مؤكدة لمانشستر في الدقيقة 64 إثر ضربة حرة نفذها يانج وارتدت من العارضة إلى ماركوس راشفورد الذي سدد كرة قوية أبعدها ناثان أكي من على خط المرمى لتصل الكرة هذه المرة إلى بول بوجبا الذي سدد بدوره كرة قوية ولكن ديفيد بروكس أبعدها من على خط المرمى مجددا.

ومرة أخرى ضاعت فرصة هدف التقدم لمانشستر في الدقيقة 67 عبر تسديدة قوية من البديل اندير هيريرا لكن الكرة مرت بمحاذاة المرمى تماما.

وقبل عشر دقائق من نهاية المباراة انقذ دي خيا مرمى مانشستر من هدف محقق وتصدى لتسديدة قوية نفذها ديفيد بروكس من داخل منطقة الجزاء.

وكان البديل جيسي لينجارد قريبا من خطف هدف الفوز لمانشستر قبل دقيقة واحدة من النهاية ولكن بيجوفيتش وقف له بالمرصاد.

وخطف راشفورد هدف الفوز القاتل لمانشستر في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة بعد عرضية من بوجبا أخطأ الدفاع في تشتيتها لتصل إلى راشفورد الذي سدد دون عناء في الشباك، وينتهي اللقاء بفوز قاتل ليونايتد.

وعلى ملعب كارديف سيتي، تغلب ليستر سيتي 1/صفر على مضيف كارديف، في أول مباراة للضيوف بالبطولة عقب وفاة مالك النادي رجل الأعمال التايلاندي فيتشاي سريفادانابرابا في حادث تحطم طائرته المروحية .

وارتفع رصيد ليستر إلى 16 نقطة في المركز العاشر، في حين توقف رصيد كارديف عند خمس نقاط في المركز الثامن عشر (الثالث من القاع).

يدين ليستر بالفضل في تحقيق هذا الفوز إلى لاعبه ديماراي جراي، الذي أحرز هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 55، ليقود الفريق نحو تحقيق فوزه الأول بالمسابقة منذ أكثر من شهر.

ويرجع آخر فوز لليستر بالبطولة إلى 29 أيلول/سبتمبر الماضي، عندما تغلب 2/صفر على مضيفه نيوكاسل يونايتد في المرحلة السابعة للبطولة.

ووقف اللاعبون دقيقة صمت حدادا قبل انطلاق اللقاء على روح سريفادانابرابا، الذي لقي مصرعه يوم السبت الماضي بمحيط ملعب (كينج باور) معقل النادي، عقب لقاء الفريق مع ويستهام ببطولة الدوري مباشرة.