الاتحاد

عربي ودولي

وزير الدفاع اللبناني يكشف عدم بدء تنفيذ عملية إعادة انتشار الجيش السوري

بيروت- ا ف ب: بعد عدة ايام على الاعلان عنه لم يبدأ عمليا تجميع القوات السورية في منطقة البقاع ورغم تزايد الضغوط الدولية على سوريا واصرار المعارضة اللبنانية فقد اكدت مصادر امنية لبنانية لفرانس برس امس 'ان لا جديد على الارض' بخصوص اعادة انتشار القوات السورية التي اعلن الخميس وزير الدفاع عبد الرحيم مراد بدءها 'في الساعات القليلة المقبلة'·
وأوضح الوزير مراد امس ان عملية تنفيذ اعادة الانتشار هي قيد التحضير بدون ان يحدد موعدا لبدئها مؤكدا ان الموعد هو بيد القيادتين العسكريتين في البلدين· وقال مراد لفرانس برس 'الوضع على النار· لا اقدر ان احدد موعدا'، موضحا: 'لم نتبلغ مواعيد محددة بخصوص اعادة الانتشار· طبعا القيادتان العكسريتان هما اللتان تقرران ذلك، وهذه امور لا يعلنون عنها سلفا'·
واضاف: 'طبعا سيكون الانسحاب وفقا للطائف، وتحصيل حاصل ان الجيش اللبناني يحل محل' القوات السورية· في هذه الاثناء تواصل المعارضة اللبنانية ضغوطها لتأمين تجميع القوات السورية في البقاع وفق اتفاق الطائف للوفاق الوطني مع جدولة انسحاب كامل، فيما يتمسك بعض اطرافها بوجوب انسحاب هذه القوات فورا من كل لبنان تطبيقا للقرار 1559 كما يطالب المجتمع الدولي·
وقال وليد جنبلاط، احد ابرز قادة المعارضة في تصريحات نشرتها الصحف اللبنانية امس: 'نحن في غالب المعارضة نشدد على الطائف لكن مع التنفيذ الفوري والدقيق ولسنا مع انتظار الاساطيل' في اشارة غير مباشرة الى ضغط دولي عسكري لاجبار سوريا· واضاف: 'اذا كان احد من المعارضة يظن ان الاساطيل آتية فهي لن تأتي'·
بالمقابل شدد رئيس الحكومة اللبناني السابق العماد ميشال عون (70 عاما) من منفاه الباريسي على انسحاب كامل للقوات السورية تطبيقا للقرار 1559 وقال عون الجمعة لفرانس برس: 'انني مع الانسحاب الكامل· انها اعادة انتشار سادسة، ومن يدري متى تأتي السابعة· انا مع تطبيق القرار الدولي 1559 والانسحاب الكامل للقوات السورية المنتشرة في لبنان· يجب ان تكون مراحل الانسحاب قصيرة جدا وان يغادر السوريون لبنان قبل الانتخابات التشريعية (في الربيع المقبل)'·
من ناحيته رأى النائب المعارض بطرس حرب ان سوابق الاعلان السوري عن اعادة انتشار ليست 'مشجعة'·
وقال: 'اذا اقترن الانسحاب الى البقاع بانسحاب كامل للمخابرات السورية من الحياة السياسية اللبنانية يمكن اعتبار ذلك خطوة اولى على طريق تنفيذ الطائف والانسحاب الكامل من لبنان مما يلبي الموقف الدولي في القرار ·'1559
كما دعت وزارة الخارجية الفرنسية امس الجمعة مجددا دمشق الى تنفيذ قرار مجلس الامن 1559 'دون ابطاء' وذلك بعد ان اكدت انها اخذت علما بالإعلان عن اعادة الانتشار· وقالت مساعدة المتحدث باسم وزارة الخارجية سيسيل بوزو دي بورجو للصحافيين: 'نأخذ علما بإعلان السلطات السورية عن اعادة انتشار قواتها في لبنان'· واضافت ان فرنسا تدعو سوريا 'الى البدء في تنفيذ قرار الامم المتحدة 1559 دون ابطاء'· واوضحت وزارة الخارجية انها 'لا تملك اي ايضاح في هذه المرحلة عن ترتيبات تنفيذ' اعادة الانتشار السوري المعلنة·
وقبل الاعلان عن اعادة الانتشار كان البرلمان الاوروبي قد دعا سوريا الى سحب قواتها ملوحا بوقف اتفاق الشراكة معها·
وجاء في قرار صدر عن الاتحاد الاوروبي: 'نطالب بسحب القوات السورية من لبنان كما هو وارد في قرارات مجلس الامن'، واضاف: 'ان هذا الشرط هو عامل اساسي للموافقة في الوقت المناسب على التوقيع على اتفاق الشراكة مع سوريا'·

اقرأ أيضا

روسيا تهدد "الناتو" بعد نشره قواعد عسكرية قرب حدودها