الاتحاد

منوعات

قرية فلبينية تحت الماء

قرية الصيد الفلبينية الغارقة

قرية الصيد الفلبينية الغارقة

أبوظبي (الاتحاد)

تسبح قرية الصيد الفلبينية الصغيرة «Sitio Pariahan» في الماء بسبب ضخ المياه الجوفية وارتفاع مستوى سطح البحر، وأصبح الكثير من المنازل مغموراً بها، وقرر العشرات من السكان البقاء في القرية الغارقة، حيث يجول السكان في المياه بأرجلهم أو يستأجرون قوارب لأنه ليس لديهم مكان آخر يقيمون فيه.
تقع القرية الساحلية على بعد نحو 30 كم شمال مانيلا العاصمة، وتغرق بنحو بوصتين كل عام، وكانت تؤوي أكثر من 100 عائلة في الحي الواحد، بالإضافة إلى كنيسة ومدرسة تضم أكثر من 100 طالب في الماضي.
وذكر موقع «irror» أنه في الوقت الحاضر بدأت المياه تغمر القرية، ويُمكن رؤية الكنيسة والمدرسة نفسهما، ولكنهما مغموران بالمياه المحيطة بالمنازل الخشبية المرتكزة على قوائم، منذ العام 2003، ويعود ذلك لظاهرة الاحتباس الحراري.
إلى جانب ذلك، تعاني القرية ظاهرة هبوط الأرض بسبب الاستخراج الكثيف للمياه الجوفية عبر الآبار، ومن المتوقع أن يتم محو ما تبقى من القرية من على الخريطة قريباً، بما جعل السلطات تغلق الآبار غير القانونية، وحماية المستوطنات القريبة الأخرى من المعاناة من المصير نفسه.

اقرأ أيضا

القرية العالمية.. «نسيج واحد» لثقافات متعددة