يحاصر جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، مدينة طولكرم في الضفة الغربية المحتلة، وذلك ضمن حملات التفتيش والمداهمة التي يقوم بها بزعم البحث عن أشرف نعالوة، الذي يتهمه الاحتلال بتنفيذ عملية أسفرت عن مقتل مستوطنين وجرح ثالث.

وداهم جنود الاحتلال، العشرات من منازل الفلسطنيين في عدة مناطق شملت ضاحية "اكتابا" و"الجاروشية" وقرية "ذنابة" شرق المدينة ومخيم "نور شمس" شرق طولكرم وعاثوا فيها فساداً وسط إطلاق كثيف للأعيرة النارية والقنابل الصوتية والغاز المسيل للدموع.

ونصبت قوات الاحتلال الحواجز على مداخل المدينة ومفترقات الطرق المؤدية إليها عبر القرى والبلدات المحيطة، واحتجزت مركبات المارة وتفتشتها وتدققت في هويات الركاب.
وذكرت وكالة (وفا) الفلسطينية اليوم أن "قوات الاحتلال تمركزت في حواجزها على مفترق فرعون، ومدخل جبارة على طول طريق الكفريات جنوب طولكرم، وعلى مدخل قرية شوفة جنوب شرق طولكرم، ومفترق بزاريا وبلعا شرق المحافظة، وعلى طول طريق الجاروشية المؤدية إلى مناطق الشعراوية شمال طولكرم".
وأضافت أن "قوات الاحتلال كثفت من تواجدها في الشارع الواصل بين ضاحية ذنابة وعزبة أبو خميش، وأغلقت الطريق الواصل بين بلدة بلعا وضاحية اكتابا شرق المدينة، كما أغلقت بشكل كامل حاجز عناب شرق طولكرم، ومنعت كافة السيارات من العبور من الاتجاهين".
وأشارت الوكالة إلى أن "قوات الاحتلال أوقفت كافة المركبات المارة لساعات طويلة، وسط إجراءات تفتيش مشددة، ما تسبب في حدوث أزمة واختناقات مرورية في هذه المناطق".
وأصيب مساء اليوم مواطن فلسطيني ونجله بجروح طفيفة بعد أن هاجم مستوطنون منازل عدد من المواطنين في حي تل الرميدة وشارع الشهداء وسط مدينة الخليل.