الاتحاد

أمثال ومعانٍ


أسكن حذا الماي ولا تسأل عن الرزق
المعنى الظاهر للمثل: الحث على الإقامة قرب مصادر المياه تفاؤلاً بالحصول على الخير الكثير وذلك لما للماء من منافع كثيرة ومتعددة، تؤدي إلى استمرار الحياة وإزدهارها، فالبدوي مثلاً لا يمكنه العيش والإقامة في البادية إلا قرب مصادر المياه الوافرة التي تفي لذلك·
والمخلوقات الأخرى لا يمكنها أن تستمر على قيد الحياة دون الماء لان به ومنه ترزق·
قال تعالى في محكم كتابة في سورة الأنبياء الآية (30): (وجعلنا من الماء كل شيء حي)·
لذا وجب علينا أن نقتصد وأن نوفر في استخدام المياه حتى لا نجد أنفسنا محرومين من نعمة منحها الله لنا ضمن النعم الكثيرة التي لا تحصى ولا تعد·
(قطو السماجين يدعي على أهله بالعما العمى)
السماج: صائد السمك أو بائع السمك·
صياد السمك يسعى دائماً للحفاظ على سلعته (الأسماك)، فالصياد أو بائع السمك بحرصه هذا يحرم القط منها ولا يجد ما يكفيه، وذلك لحرص صاحبه (الصياد) الشديد للحفاظ على الاسماء من التلف لأنها مصدر رزقه·
فمن هناك تكون أمنية هذا القط أن يصاب صاحبه بالعمى كي ينال ما يريد ويشبع غريزته، والمثل يدل على الأنانية وحب الذات·
والمعنى الضمني لهذا المثل: أن بعض الناس ينتهزون الفرص ليصلوا إلى غاياتهم المنشودة، ويسلكون شتى الطرق للوصول اليها، حتى ولو صعدوا على أكتاف الآخرين، فهم في وضعهم هذا يكونون مثل القط الذي يتمنى لصاحبه العمى·
والمثل السابق من الأمثال الذائعة الصيت لدى سكان الخليج العربي وإن اختلفت طريقة لفظه، وهو يطابق في معناه المثل العربي الفصيح الذي يقول: مصائب قوم عند قوم فوائد·

اقرأ أيضا