الاتحاد

رسالة إلى مسؤول


إلى المسؤولين في الهيئة الطبية العين
تحية طيبة وبعد··
أوجه رسالتي هذه إلى المسؤولين في هيئة الخدمات الطبية علها تجد آذاناً صاغية، والتي يهمها الدم العربي قبل المال العربي·
ففي عيادة الجاهلي بالعين والتابعة لمستشفى توام، لا تجد العناية اللازمة، بل والسابقة أيضا، فقبل عامين كانت إدارة المستشفى والكوادر الطبية فيها تعمل بكل جهد وبكل حب ورعاية للمرضى فتشعر بينهم بحب التعاون ورعاية المريض منذ دخوله وحتى خروجه من العيادة، حيث يشعر المريض بالشفاء قبل الدواء، أما مع الكادر الجديد تجد الطبيب لا يعرف كتابه كلمة البندول في الوصفة الطبية والبعض الآخر لا يصف لمرضاه سوى البندول وغيرها من الأخطاء التي من الممكن ان تتسبب في الوفاة أحدهم، ففي إحدى المرات التي كنت فيها ذاهبة إلى العلاج، سمعت من إحدى المراجعات بأن الطبيب الذي قام بعلاجها وصف لها دواء هشاشة العظام في حين أنها لا تشكو إلا من الزكام فمن المسؤول عن الكادر الطبي الذي يعاين المرضى وسلامة المواطنين بين أيديهم؟! فاليوم المريض يعرف عن مرضه وما يحتاجه من دواء أكثر من الطبيب الذي يعاينه والدنيا تطورت، والناس لم تعد كالسابق ونحن لسنا جهله بل متعلمون وندرك ما يجول حولنا، فهل علينا أن نذهب إلى العيادات الخاصة لكي نضمن سلامة أنفسنا ونحصل على العلاج الجيد مقابل المبالغ التي ندفعها؟! فلسنا جميعاً قادرين على ذلك! ولكننا مضطرون ولا نسلم أنفسنا لهؤلاء الأطباء، فالطبيب البيطري من الممكن أن يصف لك العلاج أفضل منهم·
فأناشد المسؤولين في الهيئة بأن بلادنا غالية وأرواحنا غالية ولسنا نملك مال قارون للعيادات الخاصة في حين الدولة تبذل كل جهودها وتصرف الملايين من أجل توفير العلاج اللازم والمجاني لشعبها، في حين يستغل البعض هذه الجهود، فلابد من النظر في الموضوع وتفادي ما يمكن أن يحدث في المستقبل·
فاطمة البلوشي
العين

اقرأ أيضا