الاتحاد

الاقتصادي

161 مليار درهم حجم قطاع التجزئة في دبي بحلول 2021

متسوقون في أحد المراكز التجارية بدبي (من المصدر)

متسوقون في أحد المراكز التجارية بدبي (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

تتألق دبي نهاية العام الجاري بعروض الألعاب النارية، ليبدأ معها العد العكسي لاستقبال عام 2020. وبعدها تتواصل إقامة المهرجانات والأحداث المميّزة حتى أكتوبر موعد انطلاق الحدث الأضخم عالمياً، معرض «إكسبو 2020 دبي». وسيكون عام 2020 عاماً استثنائياً لدولة الإمارات بشكل عام ودبي على وجه التحديد؛ لأنه سيشهد تنظيم واستضافة العديد من المهرجانات والأحداث الضخمة والمميّزة ليس على الصعيد المحلي فحسب، بل وعلى الصعيد العالمي أيضاً. حيث سيبدأ العام المقبل بأجواء احتفالية مميّزة مع انطلاق الدورة الـ 25 لمهرجان دبي للتسوق في 26 ديسمبر إلى الأول من فبراير، لتكون تلك الدورة شاهدة على التاريخ الطويل لهذا المهرجان الفريد من نوعه، التي تعزّز نجاحات عقدين ونصف من الزمن، ويسهم هذا التقويم الذي تمتد فعالياته على مدار العام في تعزيز مكانة دبي كوجهة تسوّق مفضّلة لدعم قطاع التجزئة الذي يتوقّع أن يبلغ حجمه حوالي 160,7 مليار درهم بحلول 2021.
وأكد أحمد الخاجة، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة أنّ العام المقبل عام استثنائي لدبي بامتياز، ويتطلّب من مختلف الجهات تكثيف الجهود والتنسيق فيما بينها لترسيخ مكانة دبي كوجهة رائدة للسياحة والتسوّق على مستوى العالم، خاصة مع توجّه أنظار العالم أجمع إليها خلال استضافتها للأحداث العالمية، وتوقّع استضافتها لملايين الزوّار.
وأضاف: في إطار الجهود التي تقوم بها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة قمنا بتنظيم العديد من اللقاءات المنتظمة مع الشركاء في قطاع التجزئة وضمن مختلف المجالات لتوحيد الرؤى وتكثيف الجهود خلال العام المقبل لتحقيق الاستفادة من الزخم المتوقع عبر تنظيم المهرجانات والفعاليات على مدار العام وكذلك «إكسبو 2020 دبي»، إضافة إلى وضع تصوّر حول التعاون المشترك مع كل الشركاء في القطاع لتقديم تجارب مميّزة لزوّارنا من جهة، وكذلك الاستفادة من الأحداث الكبرى في الترويج لدبي، ما سيساهم في ازدهار ونمو قطاع التجزئة.
ويمتد مهرجان دبي للتسوّق في دورته الـ25 على مدار 38 يوماً، وسيحرص تجار التجزئة ومراكز التسوّق على تقديم عروض ترويجية مذهلة للمتسوّقين، وذلك بما يتناسب مع هذه الدورة الاستثنائية، لتستكمل مسيرة التميّز والنجاح لهذا الحدث المهم. واستطاعت دبي عبر السنوات الماضية أن تعزّز من مكانتها في صناعة المهرجانات في المنطقة والعالم، وتقدّم لزوّارها تجارب رائعة في كل دورة جديدة من دوراته المتتالية. وكذلك أصبح المهرجان عامل جذب للزوّار وأحد الأسباب الرئيسية التي ساهمت في تشجيع المستثمرين على ضخ المزيد من الاستثمارات لتشييد مراكز تسوّق، أو توسيع القائم منها، وعلاوة على ذلك، وجدت العلامات التجارية العالمية طريقها إلى أسواق هذه الإمارة المتألقة واتخذت منها مقراً لعملياتها وكذلك للتوسّع في المنطقة.
وكان مهرجان دبي للتسوق أحد أبرز الأحداث التي ساهمت في حصول دبي على لقب أفضل مدينة للمهرجانات والفعاليات العالمية لأكثر من عام. وأيضاً كان أحد العوامل الرئيسية التي ساهمت في زيادة أعداد الزوّار الدوليين للمدينة، حيث شكّل عامل جذب لهم لأنهم يدركون أنهم سيحصلون على أفضل العروض، وسيشاهدون العديد من الفعاليات المميّزة، كما ستكون أمامهم الفرص الكثيرة لربح العديد من الجوائز القيّمة التي لطالما أشتهر المهرجان بمنحها وغيّرت حياة الفائزين. فكلّها تجارب رائعة ومدهشة ذات طابع خاص خلال فترة المهرجان.
وسيتضمّن مهرجان دبي للتسوّق بدءاً من 26 ديسمبر 2019 موعد انطلاق فعالياته إقامة احتفال افتتاحي ضخم يليق بهذه الذكرى، إضافة إلى حفلات غنائية مميّزة تضمّ نخبة من أشهر الفنّانين والفنّانات من دولة الإمارات والمنطقة والعالم، إلى جانب عروض ستاند أب كوميدي، وعروض الفرق الشعبية والفلوكلورية، والكرنفالات الضخمة في الشوارع الرئيسية، كما سيقدم 3500 محل تجاري تخفيضات هائلة تصل إلى 90 بالمئة سواء في مراكز التسوق أو الأسواق، إلى جانب الجوائز الرائعة، وغيرها الكثير من الفعاليات وعروض الألعاب النارية التي تضفي أجواء البهجة والمرح، والتي سيتم الإعلان عنها لاحقاً.

شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص
أكد أحمد الخاجة، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة أنّ الشراكة الحقيقية بين القطاعين العام والخاص تسهم بالارتقاء بقطاع التجزئة، حيث تحرص «دبي للسياحة»، وكذلك «مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة» على عقد لقاءات واجتماعات دورية والتواصل المستمر مع شركائها الاستراتيجيين، لاسيما مجموعات الأعمال المتخصّصة بالبيع بالتجزئة، حيث تساهم هذه اللقاءات في توحيد الرؤى، وكذلك تكثيف الجهود من أجل النهوض بهذا القطاع المهم، وتقديم تجربة تسوّق فريدة لزوّار دبي، وأيضاً العمل على تحقيق أهداف «استراتيجية السياحة 2022-2025».
ويعتبر مهرجان دبي للتسوّق جزءاً من 18 فعالية رئيسية يتضمّنها تقويم دبي السنوي لقطاع التجزئة 2020، وهي جميعها تمثّل فرصاً مهمّة لأصحاب الأعمال لتقديم أفضل العروض الترويجية، وبالتالي زيادة مبيعاتهم، علاوة على جذب المتسوّقين إليهم باستمرار.
وقال الخاجة «إنّ تقويم دبي السنوي لقطاع التجزئة هو تعاون مشترك بين (اقتصادية دبي) ومؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، إضافة إلى القطاع الخاص، الذي تم تطويره بمشاركة 18 مجموعة أعمال متخصّصة بتجارة التجزئة ومراكز تسوّق بهدف تنظيم مهرجانات وفعاليات تمنح تجارب تسوّق مميّزة على مدار العام وتساهم في محافظة القطاع على ما يقدّمه من قيمة تنافسية، وفي ذات الوقت تتزامن مع مواسم التجزئة والأزياء المحلية والعالمية. ويساهم هذا التقويم الذي تمتد فعالياته على مدار العام في تعزيز مكانة دبي كوجهة تسوّق مفضّلة لدعم قطاع التجزئة.

اقرأ أيضا

التضخم يرتفع 0.5% في أبوظبي